رئيس الوزراء يلتقى كريستالينا جورجييفا المديرة العامة لصندوق النقد الدولي

15-10-2019 | 18:02

الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء - كريستالينا جورجييفا المديرة العامة لصندوق النقد الدولى

 

كريم حسن

استقبل الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، كريستالينا جورجييفا ، المديرة العامة لصندوق النقد الدولى، والوفد المرافق لها، وحضر اللقاء محافظ البنك المركزي، ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والمهندس طارق الملا.

وحضر اللقاء محافظ البنك المركزي، ووزراء الاستثمار والتعاون الدولى، والبترول والثروة المعدنية، والمالية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسفير مصر بالولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور حازم الببلاوى ممثل المجموعة العربية لدى صندوق النقد الدولى.

واستهل رئيس الوزراء اللقاء بتوجيه التهنئة للمدير العام لصندوق النقد الدولى على اختيارها لهذا المنصب، مشيدا بما تتمتع به من خبرات كبيرة خلال فترة عملها فى البنك الدولى، وهو ما سوف ينعكس بشكل إيجابى على سياق العمل فى الصندوق خلال الفترة القادمة.

ونقل مدبولى تهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لجورجييفا، وتأكيد الرئيس على تطلع مصر لاستمرار علاقات التعاون مع الصندوق خلال الفترة المقبلة؛ من أجل الحفاظ على مكتسبات برنامج الإصلاح الاقتصادى، من خلال برنامج جديد للتعاون يركز على تحقيق مستهدفات محددة.

وأشار رئيس الوزراء ، إلى أن الحكومة تعمل على تعزيز مشاركة القطاع الخاص فى جهود التنمية والبناء والإنتاج، وأن يأخذ القطاع الخاص خلال السنوات القليلة القادمة زمام قيادة قاطرة التنمية فى البلاد، ولا سيما بعد كل الجهود التى قامت بها الحكومة فى تمهيد الطريق للقطاع الخاص خلال السنوات الماضية، عن طريق تنفيذ مشروعات بنية تحتية ومرافق تخدم أغراض التنمية.

وفى هذا الإطار، تطرق رئيس الوزراء ، إلى الحوافز والإصلاحات التى تمت خلال الفترة الماضية فى القطاع الصناعى، وتضمنت تدشين المنظومة الإلكترونية الجديدة لتخصيص الأراضى الصناعية، بالإضافة إلى البرنامج الجديد لتحفيز الصادرات، وكذلك تخفيض أسعار الطاقة للقطاع الصناعى من أجل مساعدة الصناعات المصرية على المنافسة عالمياً.

كما أشار رئيس الوزراء ، إلى تطبيق آلية التسعير التلقائي للوقود؛ من خلال قرار اللجنة المعنية بالأمر بتخفيض أسعار البنزين والمازوت، وفقاً للمعادلة السعرية التى تم وضعها.

ومن جانبها، أعربت المديرة العامة لصندوق النقد الدولى عن امتنانها للدعم الذى تلقته من مصر لاختيارها فى منصبها الجديد، وطلبت نقل تحياتها وتهانيها للرئيس عبد الفتاح السيسى، على النجاح المذهل الذى حققه برنامج الإصلاح الاقتصادى، وفى ظروف لم تكن سهلة، مشيرة إلى حديثها فى خطبة مهمة لها منذ يومين وأنها استخدمت مصر كنموذج لامع للدول التى طبقت برنامج إصلاح قويا وناجحا.

وأضافت أن ما حققته مصر فى تطبيقها المتميز للإصلاحات الاقتصادية لم يكن مفيداً لمصر فقط، وإنما أيضاً فيما يخص مستقبل عمل الصندوق مع دول أخرى، بعدما باتت مصر نموذجاً يسعى الصندوق لاحتذائه مع دول العالم التى ترغب فى تبنى برامج إصلاح اقتصادى. وأشادت بالفريق الحكومى المصرى المسئول عن تطبيق وتنفيذ برنامج الإصلاح وما قام به من جهود متميزة.

وأكدت جورجييفا، تطلعها لتدشين برنامج تعاون قوى مع مصر خلال الفترة القادمة، من أجل الحفاظ على النجاحات التى حققها برنامج الإصلاح، والمساهمة فى العمل على تعزيز الإصلاح الهيكلى.

وأضافت أن ما أبهرها خلال زيارتها الأخيرة لمصر هو حجم الالتزام الكبير من جانب رئيس الجمهورية والحكومة للقيام بكل ما من شأنه تحقيق التطوير المنشود فى مصر، فى إطار رؤية متكاملة لمستقبل مصر، لكن مع ذلك فإن هناك حاجة لأن تتواكب المستويات الحكومية الأقل مع هذا القدر من الالتزام، وتعمل بنفس مستوى الحماس، حتى يتسنى تحقيق النتائج المرجوة.

وفى هذا الصدد، أشارت إلى أهمية ان يتضمن البرنامج الجديد تعاوناً فى مجال بناء القدرات وتحسين الأداء للكوادر المصرية.

وأبدى رئيس الوزراء اتفاقه فى الرأي حول هذه النقطة، مؤكداً ضرورة التركيز على تحسين قدرات الموارد البشرية.

واختتمت المديرة العامة للصندوق حديثها بالإشارة إلى أن مصر أصبحت نجماً لامعاً ليس فى منطقتها فحسب، وإنما فى القارة الإفريقية، وصارت نموذجاً يحتذى به الآخرون ويتطلعون للاستفادة منه.