«الدويري»: إثيوبيا تتعمد المماطلة في أزمة سد النهضة |صور

15-10-2019 | 16:14

جانب من مؤتمر سد النهضة

 

أحمد سعيد

قال اللواء محمد إبراهيم الدويري ، عضو الهيئة الاستشارية للمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، إن الجانب المصري بدأ منذ اللحظة الأولى مفاوضات جادة في قضية سد النهضة فيما عدا فترة حكم الإخوان، وكان شديد الحرص على إنجاح المفاوضات.

وأضاف الدويري، خلال تعقيبه على المشاركين بالجلسة الثانية في مؤتمر « سد النهضة بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي»، أن إعلان المبادئ الذي وقع في 2015 رغم تأسيسه على المنفعة المشتركة لم تحرك إثيوبيا قيد أنملة في موقفها، بل تعمدت التسويف والمماطلة، ولم يقدم الدراسات العلمية والفنية وهو ما دفع لتعثر المفاوضات.

وتابع: «مستمرون في البعد السياسي، ولدينا وثائق يجب إحياؤها لاستخدامها وقت الحاجة، وربط المخاطر بالمعرفة لتنوير الرأى العام».

وكان المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية ، استعرض فيلما تسجيليا عن قضية سد النهضة وحقوق مصر التاريخية، قبيل انعقاد الجلسة الأولى لمؤتمر « سد النهضة .. بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي المصري».

وانطلقت فعاليات المؤتمر الموسع، الذي يعقده المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية ، بحضور الخبراء المصريين المتخصصين في قضية سد النهضة ، لتحليل أبعاد الأزمة وتداعياتها، فضلا عن مناقشة السياسات المصرية تجاه الأزمة على الأصعدة التفاوضية والفنية والإعلامية، واستكشاف الأفاق والحلول المستقبلية للأزمة.

ويشارك في أعمال المؤتمر نخبة من الخبراء والباحثين بشئون المياه والسدود، وفي الجوانب القانونية المرتبطة بعملية التفاوض بين مصر والسودان وإثيوبيا تحت عنوان « سد النهضة : بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي المصري».

ويشهد المؤتمر في أعماله شخصيات تمثل مختلف التيارات السياسية والمجتمع المدني في إطار شراكة واسعة بين المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية وبين القوي الفاعلة في المجتمع المصري، خاصة في قضية وطنية تمثل أولوية قصوي للشعب المصري.

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر صحفي بعد انتهاء أعمال المؤتمر تطرح من خلاله عدد من المبادرات التي تهدف إلى تأكيد الحقوق التاريخية والقانونية لمصر في مياه النيل.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية