وزير الأوقاف: علينا التخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة

15-10-2019 | 14:15

مؤتمر الأمانة العامة لدور وهيئات الفتوى

 

شيماء عبد الهادي

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة ، إن الدولة تقوم علي ثلاثة مقومات هي الأرض والشعب والسلطة الحاكمة، فعلينا أن نفرق بين الدولة القديمة والدولة الحديثة مستغنين عن مصالحات الأقلية والأكثرية فنحتاج لقراءة جديدة لبعض مفاهيم الفقه دون تمييز لأبناء الوطن علي أساس الدين أو اللون أو العرق أو غيرها.


جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في مؤتمر الأمانة العامة لدور و هيئات الفتوى  حول العالم في نسخته الخامسة التي يلقيها نيابة عن رئيس الوزراء مطالبًا بضرورة الانتقال من فقه ما قبل الدولة الحديثة لما بعد الدولة الحديثة وما يقضيه من الالتزام بمعاهدات الأوطان والمعاهدات والقوانين الدولية حتى لا تصدم بعض الفتاوى بالقوانين الدولية.

وأضاف فضيلته، علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيديولوجياتها النفعية الضيقة التي تأتي بها مصلحة الجماعة فوق مصلحة الدولة ومصلحة التنظيم فوق مصلحة الأمة ونشاهد في أيامنا هذه من أعان دعاوي الجاهلية المقيتة تحت شعار اظلم أخاك ظالما أو مظلوما ووفقا لشريعة الغاب التي تعتنقها الجماعات الإرهابية فتلك الجماعات لا تناصر على الحق، وترى أن مصلحة الجماعة فوق كل اعتبار وهو ما يتطلب منا جميعا العمل الجاد على التخلص من فقه تلك الجماعات المعادية للإسلام بتفنيد تلك الشبه التي تبنى عليها ونعتمد علي فقه بناء الدولة بكل ما تعنيه من معان إدارة الدولة وهي ليست عملية سهلة بل عملية شاقة معقدة تحتاج الى خبرات تراكمية ورؤى ثاقبة في مختلف المجالات والاتجاهات للحفاظ على أمن الدول.