خالد عكاشة: قضية سد النهضة أمن قومي.. وهناك أطراف تسعى لفرض أمر واقع | صور

15-10-2019 | 11:52

فعاليات المؤتمر الموسع الذي يعقده المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية

 

أحمد سعيد

قال الدكتور خالد عكاشة ، مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، إن قضية سد النهضة شغلت الرأي العام في الآونه الأخيرة، وتكتسب الفعالية أهمية كبيرة كونها ترتبط بالعلاقات المصرية الإفريقية التي تهتم بها مصر وتسعى لتعزيز فرص الشراكة والتنمية، مشيرًا إلى أن الأزمة بدأت بالحوار لاحترام حقوق الشعب في التنمية ولكن على الجانب الآخر ما زالت أطراف أخرى تسعى لفرض أمر واقع يتناقض مع التاريخ وقواعد القانون الدولي وهو ما جعلنا نطلق على هذا المؤتمر " سد النهضة : بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي المصري".


وأضاف خلال كلمته الافتتاحية، أن قضية سد النهضة ترتبط ب٣ عوامل رئيسية، العامل الأول أنها قضية أمن قومي لايمكن المساومة عليها، والثاني أنها لم تعد قضية حكومات ولكن قضية رأى عام في مصر وإثيوبيا والعالم برمته وهو ما يجعل هناك اهتماما لدى المركز بها، والعامل الثالث يتمثل في أن القضية لم تعد تأثيراتها على مصر وإثيوبيا فقط ولكن ستؤثر على دول حوض النيل بل والقارة الإفريقية بأكملها.


كانت فعاليات المؤتمر الموسع الذي يعقده المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، انطلقت بحضور الخبراء المصريين المتخصصين في قضية سد النهضة ، لتحليل أبعاد الأزمة وتداعياتها، فضلا عن مناقشة السياسات المصرية تجاه الأزمة على الأصعدة التفاوضية والفنية والإعلامية، واستكشاف الأفاق والحلول المستقبلية للأزمة.

ويشارك في أعمال المؤتمر نخبة من الخبراء والباحثين بشئون المياه والسدود، وفي الجوانب القانونية المرتبطة بعملية التفاوض بين مصر والسودان وإثيوبيا تحت عنوان " سد النهضة : بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي المصري".

ويشهد المؤتمر في أعماله شخصيات تمثل مختلف التيارات السياسية والمجتمع المدني في إطار شراكة واسعة بين المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية وبين القوى الفاعلة في المجتمع المصري، خاصة في قضية وطنية تمثل أولوية قصوي للشعب المصري.

وتنقسم الجلسات إلي ثلاث جلسات رئيسية، حيث تتناول الجلسة الأولي "أزمة سد النهضة : الأبعاد والتداعيات" ويديرها الدكتور محمد مجاهد الزيات المستشار الأكاديمي بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، ويتحدث فيها الدكتور محمد نصر علام وزير الموارد المائية والرى الأسبق عن "الرؤية المصرية لأزمة سد النهضة وتداعياتها"، ثم يتناول الدكتور هانى رسلان الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية "كيف تفكر إثيوبيا في أزمة سد النهضة "، ويتطرق الدكتور محمد سالمان طايع وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة إلي "التداعيات المستقبلية للموقف الراهن لأزمة سد النهضة "، ويقوم بالتعقيب علي المتحدثين في الجلسة الأولي الدكتور حسن أبوطالب عضو الهيئة الاستشارية بالمركز المصري.

وتتناول الجلسة الثانية "تفاعلات أزمة سد النهضة " ويديرها اللواء محمد إبراهيم الدويري عضو الهيئة الاستشارية للفكر والدراسات الإستراتيجية، ويتحدث خلالها ممثل وزارة الخارجية المصرية عن "المسار السياسي لأزمة سد النهضة " وممثل وزارة الري والموارد المائية عن "البعد الفني للمفاوضات الثلاثية"، وضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات عن "تقيم المعالجة الإعلامية المصرية والدولية لأزمة سد النهضة "، ويقوم بالتعقيب الدكتور جمال عبدالجواد رئيس وحدة السياسات العامة بالمركز المصري.

وفي الجلسة الثالثة، التي تديرها الدكتورة نهى بكر عضو الهيئة الإستشارية بالمركز المصري، يشارك المتحدثون في نقاش حول "مسارات الحركة المستقبلية والبدائل المتاحة" حيث يستهل الجلسة الدكتور محمد سامح عمرو أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة عن "بدائل القانون الدولي في حل أزمة سد النهضة ".

يليه السفير محمد حجازي مساعد وزير الخارجية الأسبق بتناول دور "الوساطة الدولية في الأزمة" ثم الدكتور أيمن عبد الوهاب نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية متحدثا عن "الشراكة الإستراتيجية الثلاثية وآفاق المسار التعاوني" والتعقيب للسفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق وعضو مجلس النواب.

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر صحفي بعد انتهاء أعمال المؤتمر تطرح من خلاله عدد من المبادرات التي تهدف إلي تأكيد الحقوق التاريخية والقانونية لمصر في مياه النيل.

مادة إعلانية