تعلن بعد ساعات قليلة.. من يحصل على جائزة البوكر البريطانية لعام 2019 ؟

14-10-2019 | 19:53

المرشحون لجائزة البوكر البريطانية لعام 2019

 

منة الله الأبيض

يُعلن مساء اليوم الإثنين، اسم الفائز ب جائزة البوكر البريطانية لعام 2019، إذ يتنافس على الجائزة المرموقة ست روايات وصلت إلى القائمة القصيرة وهي؛ "10 دقائق و38 ثانية في هذا العالم الغريب" للكاتبة التركية إليف شافاق ، ورواية "أوركسترا الأقليات" للكاتب النيجيري تشيجوزي أوبيوما، ورواية "الوصايا" للكاتبة الكندية مارجريت آتوود ، ورواية "فتاة، وامرأة وأخرى" للكاتبة البريطانية برناردين إيفاريستو، و"كيشوت " للكاتب البريطاني من أصل هندي سلمان رشدي ، ورواية "البط ونيوبريبورت" للكاتبة الأمريكية لوسي إلمان.


يقام الحفل الفخم في غيلدهول بلندن الليلة 14 أكتوبر، مع تغطية تليفزيونية من البي بي سي ابتداء من الساعة 9:30 مساء، ويحصل الفائز على جائزة بقيمة 50،000 جنيه إسترليني.

وبحسب تقارير صحفية، تتصدر مارجريت آتوود القائمة إذ هي الأقرب للفوز من ضمن المرشحين، بخاصة أن اسمها كان متصدرًا قائمة ترشيحات جائزة نوبل للآداب هذا العام والتي فاز بها بيتر هاندكه وأولجا توكاركوك عن العامين 2018 و2019.

سبق ل مارجريت آتوود ، أن فازت بالجائزة عام 2000 عن " Blind Assassin"، كما تم ترشيحها للجائزة ضمن القائمة القصيرة في الأعوام 1989 و 1996 و 2003.

عندما تم نشر "The Testaments" في سبتمبر الماضي ، باعت أكثر من 100000 نسخة في المملكة المتحدة في أسبوعها الأول ، مما يجعلها الأكثر مبيعًا منذ أربع سنوات.

ولوسي إلمان هي الكاتبة الأمريكية الوحيدة في القائمة القصيرة لهذا العام، عمرها 62 عامًا ، وهي أصلًا من مواليد ولاية إلينوي، ولكنها تعيش الآن في أدنبرة.

روايتها "البط ونيوبريبورت" هي عبارة عن 998 صفحة كبيرة، وهي مجموعة من الوعي الذي هو في الغالب مجرد جملة واحدة طويلة، يركز الكتاب على أفكار ربة منزل في أوهايو تتأمل في ماضيها وعائلتها وكذلك بلدها.

وصفت الناقدة جوانا ماكجريجور الكتاب بأنه "رواية تتحدى النوع، تمثل ترنيمة للخسارة والحزن".

وتضم القائمة أيضًا الكاتبة البريطانية النيجيرية برناردين إيفاريستو، وتبلغ من العمر 60 سنة، وتتحدث روايتها "فتاة، وامرأة وأخرى"، عن بريطانيا الحديثة والأنوثة"، تتابع القصة حياة 12 شخصية، معظمهم من السود والبريطانيين والإناث.

ويعمل الكاتب النيجيري تشيجوزي أوبيوما أستاذًا مساعدًا للأدب والكتابة الإبداعية بجامعة نبراسكا لينكولن، والبالغ من العمر 33 عامًا. بالرغم من صغر سنه إلا أنها ليست المرة الأولى له في القائمة القصيرة ل جائزة البوكر البريطانية، إذ كانت له تجربة سابقة في عام 2015 عن روايته الأولى The Fishermen"".

وتتبع رواية "أوركسترا الأقليات" التي تتربع ضمن القائمة القصيرة هذا العام، حياة مزارع دجاج نيجيري شاب يدفعه حبه للمرأة إلى أن يصبح مهاجرًا إفريقيًا في أوروبا.

قال الناقد أفوا هيرش عن الرواية، إنها "كتاب يوجع القلب".

و إليف شافاق روائية تركية-بريطانية أكاديمية، تعمل ناشطة في مجال حقوق المرأة - 47 عامًا - عاشت في لندن لمدة عشر سنوات وتكتب باللغتين التركية والإنجليزية.

وروايتها "10 دقائق و38 ثانية في هذا العالم الغريب" تقع في أسطنبول وتتبع ذكريات بائعة هوى تُركت ميتة في صندوق للقمامة.

ووصفت الرواية بأنها "عمل روائي لا يعرف الخوف".

وقد حوكمت شافاق وتمت تبرئتها في عام 2006 بتهمة "إهانة تركيا" في أحد كتبها، وتم التحقيق معها من قبل السلطات التركية مرة أخرى في وقت سابق من هذا العام.

أخيرًا، سلمان رشدي البالغ من العمر 72 عاما، ليس غريبا على جائزة البوكر التي كانت في القائمة القصيرة في الأعوام 1983 و 1988 و 1995. فاز بها في عام 1981 عن روايته "أطفال منتصف الليل".

كما حصل هذا الكتاب على لقب "Booker of the Bookers" في عام 1993 ثم "Best of the Booker" في عام 2008.

وصفت فلورنسا رواية رشدي الرابعة عشرة بأنها "دفعت حدود الخيال والسخرية".

احتل المؤلف المثير للجدل ، والذي يعيش الآن في نيويورك ، عناوين الصحف في عام 1988 عن كتابه المسيء للإسلام حيث أصدر آية الله الخميني الإيراني فتوى على المؤلف وأثار غضب المسلمين.

وعلى الرغم من شهرته ، فإن فرص حصوله على الجائزة ضئيلة.