كعادتها تدعو لمجتمع الفوضى.. إسراء عبدالفتاح على نهج الإخوان

14-10-2019 | 12:52

إسراء عبدالفتاح

 

لم تكد تمر ساعات قليلة من إلقاء قوات الأمن القبض على الناشطة إسراء عبدالفتاح ، حتى بدأت الأبواق الإعلامية ل جماعة الإخوان الإرهابية في استغلال الوضع، والترويج لأكاذيب ساذجة كعادتهم، كالادعاء بأن إسراء عبدالفتاح تم اختطافها، وهو أمر ما لبث أن انكشف سريعًا بعد عرضها على النيابة بعدة تهم.


وكعادتهم في القفز على الأحداث، ومحاولة تسييرها لتحقيق مصالحهم، روج عناصر الجماعة الإرهابية إلى أكذوبة جديدة، بأن قوات الأمن ألقت القبض عليها دون وجه حق؟ وهذا الادعاء الساذج يطرح تساؤلاً بديهيًا: لماذا ألقت قوات الأمن القبض على إسراء عبدالفتاح وتركت محمد صلاح أحد الشباب الذي كان معها في منزلها؟ والإجابة واضحة وجلية وهي أن إسراء عبدالفتاح متهمة ومطلوب ضبطها، بعكس زميلها.

ووجه البعض رسالة للنائب العام: هل يمكن توجيه سؤال لإسراء عبد الفتاح حول الدور الذي لعبته في اعتصام زملائها الصحفيين في جريدة التحرير، ولماذا لم تتضامن معهم وتشاركهم اعتصامهم؟

ولم يكن غريبًا أن يخرج جورج إسحق للدفاع عن إسراء عبدالفتاح فهي من تكتب مقالاته.       

ولم يهتم جورج إسحق قبل الدفاع عن إسراء عبدالفتاح ، أن يسأل عن التهم الموجهة لها، بالرغم من أنّه من مهام منصبه أن يراجع النيابة في تلك التهم قبل أن يتفوه بأي كلمة.

كما أنّ المحامي خالد علي هو الآخر، خرج لترويج عدد من الشائعات أبرزها أنّه ادعى اختفاء إسراء عبدالفتاح ، ثم ظهر بعد ذلك معها في النيابة.

مادة إعلانية