تعرف على المشاريع الفائزة بجائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء 2019

13-10-2019 | 15:26

اليونسكو

 

مصطفى طاهر

أعلنت جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء، وحصد مشروع من كوستاريكا، معني بتزويد الفتيات من الأوساط المستضعفة بالإمكانيات اللازمة لاكتساب المهارات الرقمية، ومشروع آخر من إسبانيا، معني بإرساء أسس المساواة بين الجنسين في التعليم، وتسلم الفائزان جائزتهما في حفل رسميّ أقيم في مقر المنظمة على هامش الاحتفال باليوم الدولي للفتيات.


وحصدت جمعية "سولا بوستا" (كوستاريكا) الجائزة تكريماً لمشروعها المعنون "صوت الفتيات في أمريكا الوسطى". يهدف المشروع المعتمد في المدارس، إلى تزويد المراهقات القادمات من الأوساط المحرومة تدريباً لا منهجياً في مجال محو الأمية الرقمية والتكنولوجيا والنماذج المبدئية من خلال التدريب والتعلم المتبادل. بالتعاون مع البلديات وأسر المتدربات، يساعد المشروع على إسماع صوت المتدربات وتحقيق الفائدة لمجتمعات بأكملها. جرى تنفيذ المشروع في بادئ الأمر في كوستاريكا، وسرعان ما انتشر ليشمل معظم أنحاء المنطقة.

بينما حصدت هيئة التربية والتعليم التابعة لحكومة نافار (إسبانيا) الجائزة مكافأة على مشروعها المعنون"سكولاي: النمو في كنف المساواة"، والذي يناهض الصور النمطية القائمة على نوع الجنس في مجال التعليم وخارجه من خلال اعتماد منهاج دراسي شامل يساعد الطلاب في اختيار الطريق الذي سيسلكونه في حياتهم. يعمل على تعزيز بيئة لا يقترن فيها شيء بنوع الجنس ويمكّن المتعلمين من تحديد أوجه عدم المساواة ومكافحتها وممارسة حقهم الفردي في المساواة بغض النظر عن ثقافتهم أو دينهم أو ميلهم الجنسي أو هويتهم. جرى تدشين مرحلة تجريبية من المشروع في بادئ الأمر في عام 2017 في 16 مدرسة وسرعان ما اتسع نطاقه ليشمل 116 مدرسة ومن المزمع اعتماده في مدارس المنطقة كافة بحلول عام 2021.

واختارت لجنة تحكيم دولية الفائزين من بين الترشيحات المقدمة من الدول الأعضاء لدى اليونسكو والمنظمات غير الحكومية التي تجمعها بها علاقة شراكةـ ومنح كل فائز 50 ألف دولار خلال الحفل الرسمي لتوزيع الجوائز، والذي تزامن مع افتتاح أعمال الدورة 207 للمجلس التنفيذي لليونسكو.

وتخلل الحدث فعالية خاصة بعنوان "تعليم الفتيات: قوة من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وإحداث التغيير المستدام"، منظمة بالتعاون بين اليونسكو، ومنظمة الخطة الدولية الإنسانية والتنموية المستقلة، ووزارة أوروبا والشئـون الخارجية في فرنسا.

وأكد المشاركون في الفعالية التأكيد على دور التعليم في تمكين الفتيات كي يصبحن قوة في صفوف الخير، وذلك فيما يتماشى مع حملة تعليمها- مستقبلنا التي استهلتها اليونسكو بغية تعليم الفتيات والنساء من خلال تحسين جمع البيانات والتشريعات والسياسات.

يذكر أن المجلس التنفيذي لليونسكو قد قام بتأسيس جائزة تعليم الفتيات والنساء في عام 2015 بتمويل من حكومة جمهورية الصين الشعبية، بهدف المساهمة في تحقيق هدفي التنمية المستدامة 4 و5 المعنيين بالتعليم وبالمساواة بين الجنسين على التوالي. وكانت الجائزة قد منحت العام الماضي لكل من مؤسسة مصر الخير ومركز النساء في جامايكا.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة