جدارية لزوجة توت عنخ آمون.. هل ينصف التاريخ العاشقة البريئة؟ |صور

13-10-2019 | 14:46

توت عنخ أمون

 

محمود الدسوقي

ظهرت عنخ إسن آمون زوجة توت عنخ آمون في الجدارية المتواجدة بمتحف برلين، حيث كانت تجلس مع إخوتها بجانب أبويها إخناتون ونفرتيتي في تل العمارنة، حيث كان إسمها آنذاك عنخ إسن آتون، لتظهر ثانية في الطقوس الجنائزية لزوجها المحبوب توت عنخ آمون في مقبرته.


كان عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس، قد أعلن منذ عدة أيام عن الاكتشافات الأثرية التي قامت بها البعثة الآثرية المصرية، في منطقتي وادي الملوك الغربي المعروف باسم "وادي القرود" ووادي الملوك، الذي يوجد به المقابر الملكية الشهيرة.

وأضاف حواس، أن العمل يجري حاليًا بالوادي الغربي للبحث عن مقبرة الملكة نفرتيتي ومقبرة ابنتها وزوجة الملك توت عنخ آمون الملكة عنخ إس إن آمون، وأن المنطقة التي تقع بين مقبرة الملك أمنحتب الثالث ومقبرة الملك آي هي المنطقة التي من المتوقع أن تحتوي على مقابر أفراد عائلة عصر العمارنة.

ويقول المؤرخ الأثري فرنسيس أمين في تصريحات لــ"بوابة الأهرام " إن الأبحاث مستمرة في هذه المنطقة منذ ما يقرب من 100 عام للبحث في المنطقة المتواجدة أمام مقبرة أمنحتب الثالث وهي فترة ثرية تاريخيًا ، وهو ما دفع علماء المصريات المصريون بقيادة الدكتور زاهي حواس بالبحث في الوادي الغربي عكس ما كان يروج له العالم الإنجليزي جيفري مارتن بأن قبر زوجة توت عنخ آمون بالوادي الشرقي.

وأكد أمين أن عنخ إسن آمون زوجة توت عنخ آمون ليس لها ذكر واضح إلا فيما وجد علي آثار توت عنخ آمون داخل مقبرته، حيث تظهر علي كرسي العرش وتطيب جسده وترسل له تحياتها بآلاف السنين بديلة عن الآلهة، مؤكدا أنها ظهرت في طقوس جنائزية لأول مرة في مقبرة زوجها المحبوب توت عنخ آمون .

العالمة والرسامة ونفريد برنتون قامت برسم زوجة توت عنخ آمون ، وأوضح فرنسيس أمين أن ونفريد برنتون قد كتبت كتابان يشملان بورتريهات للملوك والملكات وعظماء مصر القديمة على لوحات صغيرة من العاج فى فن يطلق عليه المنياتيىر أى المنمنمات ونشرتها فى كتابين "ملوك وملكات مصر القديمة"، و"عظماء مصر القديمة" ويعتبره نقاد الفن أنها عبرت بنجاح منقطع النظير عن وجوه الفراعنة بل وتفوقت على المناظر الحديثة للرسوم ثلاثية الأبعاد.

تظهر عنخ إسن آمون كعاشقة في مقبرة زوجها توت عنخ آمون حيث تظهر أيضا علي الصناديق والمراوح وتظهر معه في حديقة كبير تصطاد الأوز وتقدم له السهام، لذلك تحدث العلماء عن قصة حب كبيرة بينهما أظهرتها الرسوم البديعة، ولكن العاشقة أصابتها الكثير من الأقاويل الغير موثقة بأنها أرسلت لملك الحيثيين تطلب أن يرسل له ابنها ليتزوج منها وأن ابن ملك الحيثيين تم اغتياله بتحريض من حور محب وقيل بتحريض من خبـرخبـرو رع آي

وأوضح المؤرخ فرنسيس أمين أن هذه من الأقاويل لايوجد عليها أي سند وشواهد تاريخية وأثرية حيث لاتوجد شواهد أثرية مصرية علي مثل هذه القصة، وأن بعض المؤرخين والأثريين يردون ماقالته النقوش الحيثية التي كانت تصمم علي قلب الحقائق فمثلاً رغم هزيمة الحيثيين من المصريين في معركة قادش إلا إنهم وضعوا نقشاً أنهم انتصروا وطالب فرنسيس أمين بالنظر في ترديد هذه القصة التي لاتملك شواهد وقرائن أثرية عليها لأنها تشويه لزوجة توت عنخ آمون بدون سند تاريخي قوي.

حكم توت عنخ آمون لمدة 10 سنوات وقيل أنه مات أو تم اغتياله وعمره 19 سنة، ليخلفه سمنخ كا رع وهو من أشهر الشخصيات غموضاً في التاريخ المصري، ليحكم الكاهن العجوز آي الحكم بعده لتتردد أقاويل أن أرملة توت عنخ آمون تزوجته لنقل الدماء الملكية مثل اعتقادات الفراعنة، وأيضًا هي من الأقاويل التي تحتاج لسند تاريخي قوي لصحتها

ويؤكد فرنسيس أمين أنه في بدايات القرن العشرين الماضي مابين أعوام 1905م و1906م تم اكتشاف مقبرة رقم 55 ولكن لم توثق بشكل كاف وكادت المقبرة أن تغرق من الأمطار وهي المقبرة التي حوت مومياء دلت فيما بعد أنها لإخناتون الذي تم وصفه بالمهرطق والمجنون ،مضيفاً أن منطقة البر الغربي يوجد بها عدد من الشواهد ومجموعة من المخربشات، الواقعة أمام مقبرة أمنحتب الثالث وربما تكشف السنوات القادمة الطريق للكشف عن زوجة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون .


عنخ اسن امون


صور من مقبرة توت عنخ امون


صور من مقبرة توت عنخ امون

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية