لمن يتناولون "العيش السن" ويعانون من السمنة والسكر.. احذروا هذا الخطر

11-10-2019 | 18:05

العيش السن

 

نجاتى سلامة

كثيرا من مرضى السمنة والسكر يقبلون على تناول"العيش السن" اعتقادا منهم أنه الأفضل والأنسب لحالاتهم، غير مدركين أن بعض المخابز قد تقوم بإدخال مواد مثل السكر أو المولاس فى تصنيعه، ما يجعلهم عرضه للخطر بسبب تناول خبزهم المفضل.


تقول الدكتورة أميرة نزيه القصاص، أخصائية التغذية العلاجية وعضو الجمعية الأوروبية للتغذية لـ"بوابة الأهرام"، إن العيش السن قد يكون هو أنسب أنواع الخبز لمن يتبعون حمية غذائية بهدف التخسيس، أو لمرضى السكر، مشيرة إلى أن العيش السن يحتوى على ألياف تساعد على الإحساس بالشبع والهضم، كما تقضى على مشكلة الإمساك، إضافة إلى أنه يحتوى أيضا على بروتينات ومضادات الأكسدة.

وأضافت: هذا النوع من العيش لا يتم تصنيعه من حبوب القمح الكاملة، بل يتم إدخال الدقيق المكرر والنخالة(الردة) فى عملية تصنيعه، وهو ما يوفر كمية ألياف مناسبة جدا فيه، مشيرة إلى أن ذلك يجعل هذا العيش يعمل على إبطاء عملية إمتصاص النشويات فى الوجبات، ما يجعل عملية ارتفاع السكر فى الدم بطيئة، عكس تناول الخبز الأبيض، والذى يؤدى تناوله إلى ارتفاع سريع في معدل السكر بالدم.

ونوهت الدكتورة أميرة إلى أن الخطر فى اعتماد مرضى السمنة أو من يرغبون فى التخسيس، ومرضى السكر على تناول هذا الخبز يكمن فى قيام بعض المخابز أو الكثير منها بإضافة السكر أو المولاس(العسل الأسود) لتحسين طعمه ولونه، ما يجعله غير مفيد لهم وقد يتحول إلى مصدر خطر على صحتهم بدلا من الحفاظ عليها.

ولفتت أخصائية التغذية العلاجية إلى قيام بعض المخابز والسيدات بتصنيع شرائح من الخبز المشبع المكون من حبوب القمح الكاملة، مع إضافة حبوب مثل الشوفان و الكينوا و الشيا، مشيرة إلى أن هذا الخبز يحتوى على بروتينات وألياف ومضادات أكسدة وليس له اى ضرر يذكر على مرضى السمنة والسكر، ويكون آمن تماما حيث لا يتم إدخال السكر أو العسل الأسود فى تصنيعه.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]