محافظ جنوب سيناء يدعو سفراء العالم لنقل رسالة السلام من مصر إلى بلادهم| صور

11-10-2019 | 16:32

خالد فودة، محافظ جنوب سيناء

 

جنوب سيناء - هاني الأسمر

انطلقت فعاليات احتفالية "هنا نصلي معًا" في مدينة سانت كاترين ، منذ قليل بحضور المحافظ و٢٢ سفيرا، مرسلين برسالة سلام إلي العالم، بأن مصر آمنة، وتقام الاحتفالية تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث يقام ملتقى سانت كاترين للسلام العالمي تحت عنوان " هنا نصلي معا .


وقال خالد فودة، محافظ جنوب سيناء ، في كلمته الافتتاحية، إن الهدف من الملتقى هو بث رسالة سلام إلى العالم أجمع، ودعوة للسياح من كل دول العالم لزيارة مقدساتنا الدينية، رافعين شعار "لا للتطرف والإرهاب"، ومؤكدين على نبذ العنف وتجنب الخلافات والتعايش السلمي بين جميع شعوب العالم، مطالبا سفراء الدول المشاركة في الملتقى، بنقل الحدث ليكون بمثابة رسالة سلام من مصر إلى كل دول العالم.

وأضاف المحافظ، أن هذا الحدث المهم، الذي يقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، يعطي انطباعًا قويًا للعالم كله، بأن مصر أرض السلام، وتجتمع على أرضها جميع الرسائل السماوية في ود ومحبة، مشيرًا إلى أن كل هذا يفتح الطريق إلى مزيد من توافد السياحة إلى سانت كاترين ، ويسلط الضوء على معالمها السياحية والتراثية والدينية والطبيعية، ويجعلها قبلة للعالم كله للتعرف على أرض الحضارات، وزيارة المكان الوحيد في العالم الذي تجلى فيه الله سبحانه وتعالى.

وأكد فودة، أن مشاركة العديد من وسائل الإعلام العالمية والمحلية وسفراء الدول الأوروبية والفنانين ونجوم المجتمع، سيعطون صورة حقيقية عن الأمن والاستقرار في مصر، لأن وسائل الإعلام ستنقل الفعاليات لحظة بلحظة إلى بلادها.

ومن جانبه، قال الفنان العالمي "جمال مليكه"، مؤسس بينالي شرم الشيخ، إن هناك أعمالا لأكثر من 50 فنانًا، ستشارك في معرض اللوحات الفنية وهو ما يبرهن علي صورة مصر العظيمة أمام العالم، لافتا إلى مشاركة أعمالهم الفنية في بينالي شرم الشيخ الذي سيقام في ديسمبر المقبل، لبث رسالة رسلام إلى العالم، ينقلون من خلالها أصالة وعراقة مصر، وتؤكد على روح التسامح السائدة في المجتمع، كما سيقدم "مليكة" لوحة فنية من أعماله أعدها أثناء انعقاد الملتقى.

وأوضح اللواء عمرو حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، أن السلام للبشرية جمعاء، والحرب لعنة، والإرهاب نقمة، والسلام تعايش ومحبة يبني الحضارات، والحرب والعداء يهدمها.

وألمح إلى ان الحروب أنهكت الشعوب، فلم تكن الحرب جيدة، ولم يكن السلام سيئا، حيث يبني الأوطان ويحمي الشعوب من العنف والتطرف، كما قالوا السلام والعدل أقل كلفة من الحروب، حيث تقتل الحروب الإنسان، والسلام يقتل اللصوص.

وتابع اللواء حمروش، السلام يقام على التآخي والحب بين البشر، وقد حثنا ديننا الحنيف على نشر السلام، وقد أمرنا الله عز وجل بالسلام والتعايش، فالسلام مخلوق مميز، والإسلام يدعو إلي السلام العالمي، ونبذ العنف والتطرف بكل مظاهره.

وأضاف أن ملتقى سانت كاترين للسلام العالمي يعد ترجمة عملية لتجديد الخطاب الديني، ينطلق من هنا من أرض مدينة السلام، مدينة سانت كاترين الأرض التي تجلى المولي عز وجل وكلم عليها نبيه موسي، لذلك من هنا نخاطب العالم بنشر السلام العالمي، من أجل حياة آدمية للعالم أجمع، وهذا ما نادى به الرئيس عبدالفتاح السيسي في كل محافله الدولية والإقليمية.

وقال حمروش: "يحضرني قول الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا، الذي يربط العالمين الغربيين والإسلاميين أقوى مما يقسمها، فاليهود والمسلمون والمسيحيون أصحاب ديانات سماوية"، ودعى الحضور إلى حمل أغصان الزيتون لنشر ثقافة السلام.
 

الأكثر قراءة