إشادات بأفلام «التضامن» في «الإسكندرية السينمائي».. أبو سيف: ملهمة للسينما الروائية الطويلة

10-10-2019 | 20:08

مهرجان الإسكندرية السينمائي

 

مدحت عاصم

شهدت عروض أفلام التضامن الاجتماعي ب مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، في دورته الخامسة والثلاثين إشادات واسعة بجودة الأفلام ومضمونها التنموي المؤثر والذي لخص جهود وزارة التضامن، خلال السنوات السابقة في صورة سينمائية شيقة من أفلام تسجيلية قصيرة تحكي واقع التنمية بمصر من خلال برامج ومبادرات الوزارة في محاور الحماية والرعاية والتنمية.

حيث شهدت القاعة حضور قامات سينمائية عظيمة، بالإضافة الي كبار الصحفيين وعدد من شباب السينمائين السكندري من جمهور المهرجان، وعقب العرض عقدت ندوة نقاشية أدارها الدكتور محمد العقبي المستشار الاعلامي لوزارة التضامن، مع صانع تلك الأفلام المخرج مهند دياب مستشار التوثيق المرئي بوزارة التضامن.

ومن بين الحضور علق المخرج الكبير محمد أبو سيف على الأفلام قائلا: «أشكر المخرج للمجهود الفني المبذول في تلك الأفلام وأثنى على الدراما بداخلها والتي تؤثرنا وتلمس ما بداخلنا وتدمع العين لأكثر من مرة من وحي تلك الكلمات المؤثرة لأبطال الافلام فهي مادة خصبة ملهمة للسينما الطويلة».

وأعرب المخرج الكبير هاني لاشين، عن شعوره بالسعادة لهذا الجهد المبذول وتحقيقه الأثر المطلوب وما يحمله من رسائل غير مباشرة مؤثرة من تقليل للعنف ونشر السلام والرحمة بشكل عام متمنيا تلك الأفلام مادة روائية طويلة لأن بها معاني عظيمة وظهرت جليا على لسان أبطال تلك الأفلام التسجيلية القصيرة ومنها فيلم «الغالية».

وأضافت الدكتورة غادة جبارة الأستاذ بالمعهد العالي للسينما، أن الوزارة استطاعت تحقيق المعادلة الصعبة من تقديم مادة جافة إلى صورة سينمائية شيقة يضيف لها المخرج إحساسه ولمساته الفنية فنتعرف من خلالها على برامج لا نعرف عنها شيئا ونستمتع بصريا بالمحتوي الفني المميز.

وأضافت أيضا الكاتبة الصحفية سهير الإمام، تلك الأفلام شديدة الأهمية للجمعيات الأهلية والجمهور في رسم الصورة والمسار الصحيح للتوعية بأهم البرامج التنموية التي تشهدها مصر، مطالبة بعرض تلك الأفلام في التليفزيون ليستفاد الجمهور العريض منها ويتعرف أكثر على برامج الوزارة.

وعلق المخرج أسامة غريب عضو مجلس إدارة نقابة المهن السينمائية بأن الأفلام رائعة، متمنيا عرضها على القنوات الخاصة وأثمن دور الوزارة في الأخذ علي عاتقها إنتاج مثل تلك الأفلام الهادفة.

فيما وجهت الكاتبة الكبيرة نعمة الله حسين الشكر إلى المخرج واصفته بالمحارب لأن المجال التسجيلي صعب وقليل من يجيده، متمنية مشاهدة العام القادم فيلما روائيا طويلا ليمتعنا به لما لديه من مخزون وحكايات كثيرة من بين تلك الأفلام.

ووجه الشكر في الختام الدكتور العقبي لإدارة المهرجان والحضور وفريق العمل المميز في الوزارة بالقطاعات المختلفة والتي كللت النجاح لتلك البرامج التنموية الهامة بالوزارة.

يذكر أن الوزارة استطاعت أن تحصد العديد من الجوائز من خلال مشاركتها في مختلف المهرجان المحلية والدولية ومنها جائزة أفضل فكرة بمهرجان دلهي السينمائي بالهند وجائزة أفضل موضوع بمهرجان طنجة بالمغرب، ومنها من شارك بركن الفيلم القصير بمهرجان كان السينمائي الدولي.