"الحب القاتل" يهدد مرضى حساسية الصدر.. 5 خطوات لتفادى الخطر

10-10-2019 | 15:41

حساسية الصدر

 

نجاتى سلامة

بعض عشاق القطط والكلاب والطيور قد يكونون مرضى بحساسية الصدر، لكن حبهم لتلك الحيوانات الأليفة والطيور بأنواعها المختلفة يجعلهم يقومون بتربيتها، بل ربما مشاركتها النوم فى الغرفة ذاتها وعلى نفس السرير، غير مدركين أن هذا قد يكون "العشق القاتل"، حيث يزيد من تعرضهم لأزمات الحساسية الخطيرة.


يقول الدكتور أسامة عبداللطيف، استشاري ومدرس الحساسية وأمراض المناعة بطب عين شمس لـ"بوابة الأهرام"، إن حالة العشق بين الإنسان والحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب وأيضا الطيور، تجعل كثيرا من مرضى حساسية الصدر يعانون فى بعض الأحيان، مشيرا إلى أن هؤلاء المرضى لا يعرفون أن مشاكلهم من أزمات الحساسية تزداد بسبب ما يعشقونه من حيوانات أليفة وطيور.

وأضاف: يتساقط من الحيوانات الأليفة والطيور، رقائق خفيفة من الجلد، والشعر، والريش، إضافة إلى اللعاب وربما البول، وتلك الأشياء قد تظل معلقة فى هواء المنزل لفترات قد تتعدى أسابيع، موضحا أن مشاكل مرضى حساسية الصدر تزداد مع هذا الجو، وتتفاقم حدة الأزمات مع قيام البعض بإدخال هذه الحيوانات والطيور بحسب أنواعها إلى غرف النوم، وربما النوم مع القطط والكلاب على نفس السرير.

ونوه استشارى ومدرس الحساسية إلى وجود 5 خطوات هامة تحد من مخاطر تلك الحيوانات والطيور فى حال تمسك مرضى حساسية الصدر بهذه العلاقة، وتتمثل فى (عدم إدخالها نهائيا إلى غرف النوم، الحرص على وضع فلاتر لتنقية الهواء فى أماكن تربيتها، منعها من الوصول أو الوجود على السجاد والمفروشات الوبرية، مع إعطائها حماما بمياه فاترة مرة على الأقل أسبوعيا مع استخدام الشامبوهات الخاصة بالحيوانات، تجنب الوسائد والمفروشات المصنوعة من الريش أو وبر الحيوانات).

مادة إعلانية