250 مليون فطيرة و170 مليون "باكو بسكويت".. هل نجحت "التربية والتعليم" في تأمين الوجبات المدرسية للتلاميذ ؟

9-10-2019 | 16:26

الوجبات المدرسية للتلاميذ

 

داليا عطية

تستعد المدارس لاستلام نحو 250 مليون فطيرة، و170 مليون وجبة بسكويت،  لتغذية الطلاب خلال اليوم الدراسي، والتي أعلنت عنهما الحكومة قبل عد أيام، من خلال عدة تعاقدات أبرمتها مع المشروع الخدمي بوزارة الزراعة وعدد من الشركات المتخصصة في الصناعات الغذائية.

وبحسب بيان الحكومة سيبدأ التلاميذ استلام وجباتهم من الأحد القادم 13 أكتوبر بالتنسيق مع كل من وزارات  الصحة والتموين و التربية والتعليم، لذا تستدعي "بوابة الأهرام"  ملف التغذية المدرسية، وتفتح نقاشًا عن طبيعة الوجبة المقدمة للتلاميذ في المدارس، وخط سيرها بدءًا من المصنع وحتى وصولها إلي يد الطالب، والضمانات التي تتخذها الجهات الحكومية  لضمان جودة تلك الوجبة حتى لا تتحول إلى سموم قاتلة بسبب طريقة التصنيع أو سوء التخزين.

فلسفة الوجبة المدرسية

فلسفة الحكومة في توفير وجبات مدرسية للتلاميذ تتمثل في تقديم الدعم الغذائي من خلال وجبات، قد لا تغني عن الوجبة الأساسية التي تعدها الأم لأبنائها لتناولها في المدرسة، لكنها تضمن إمدادهم بالطاقة لتكون عونًا لهم علي مدار اليوم لاستكمال اليوم الدراسي.

وتتبع دول العالم تلك الفلسفة حيث تًقدّم الوجبات المدرسية للتلاميذ في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا والبرازيل وإسبانيا وفنلندا وكوريا الجنوبية، وكذلك في فرنسا وكندا والسويد وغيرها من الدول.


فطيرة بالعجوة وباكو بسكويت

يحصل التلاميذ بدءًا من الأحد المقبل علي "فطيرة بالعجوة" يوميًا وباكو بسكويت في أيام الأحد والإثنين والثلاثاء من كل أسبوع ولا يتم حرمان أي تلميذ نهائيًا من الوجبة لأي سبب.


أعراض تسمم

في العام الماضي فقدت الوجبة المدرسية غايتها، عندما شهدت عدة مدارس على مستوي محافظات الجمهورية أعراض قيئ ومغص واشتباه في تعرض التلاميذ لتسمم غذائي فأخذت سيارات الإسعاف تتوافد علي تلك المدارس ناقلة التلاميذ إلي المستشفي.

برلماني يطالب بضمانات لتأمين الوجبة
ويتخوف النائب فايز بركات عضو لجنة التعليم بمجلس النواب من تكرار المشهد مرة أخرى فيقول في حديثه لـ"بوابة الأهرام لا أريد أن تدخل سيارة الإسعاف إلى مستشفي بسبب وجبة منتهية الصلاحية أو غير آمنة أو مخزنة بطريقة غير صحيحة لافتًا إلي أن الخسائر حينها لن تكون صحية فحسب، وإنما أيضًا نفسية حيث حالة الذعر التي ستصيب بلا شك بقية التلاميذ.

ويشدد علي دور هيئة سلامة الأغذية في متابعة الوجبات المدرسية، ومراقبة عملية التصنيع وكذلك التخزين حتى لا تفسد الوجبات ويذهب أحد تلاميذنا ضحية لتناولها قائلًا :" بطالب بمعايير جودة تضمن عدم تكرار تسمم الوجبات المدرسية".


وقائع تسمم

أُصيب في العام الماضي 43 تلميذًا بالتسمم عقب تناول الوجبة المدرسية بمحافظة المنوفية وتم نقل التلاميذ إلي مستشفي الباجور العام .

وفي 2017 أُصيب 300 تلميذ وتلميذة بالتسمم في محافظة سوهاج وتجمع العشرات من أولياء الأمور داخل المستشفيات مطالبين بمحاسبة المسئول عن تسمم أبنائهم .

موقف الوزارة

حاولت وزارة التربية والتعليم أن تجد حلاً لما يحدث بالمدارس، فشكلت لجانًا داخلية وخارجية لوضع خطة جديدة لتصنيع وتخزين الوجبات المدرسية حتى تتلافى "تسمم الطلاب" وفي فبراير 2017 أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني انه تم الانتهاء من ملف التغذية المدرسية مشيرًا إلى اتخاذ الوزارة إجراءات بهذا الشأن بعد شهور من تعيينه .. والسؤال هنا:
ما الضمانات التي تقدمها الوجبة المدرسية هذا العام لأولياء الأمور قبل أن يتناولها أبناؤهم بدءًا من الأحد المقبل؟

بحسب حديث الدكتور صبحي محسن المشرف العام علي المشروع الخدمي للتغذية المدرسية بوزارة الزراعة والذي أعلن رئيس الحكومة التعاقد معه لتوريد 250 مليون فطيرة بالعجوة للعام الدراسي 2019/2020 فإنه يوجد 15 مصنعًا مختصة بصناعة الفطيرة بالعجوة.

15 مصنعًا لصناعة الفطيرة بالعجوة
ويؤكد المشرف العام علي المشروع الخدمي للتغذية المدرسية بوزارة الزراعة في حديثه لـ"بوابة الأهرام" أن الـ 15 مصنعًا تابعة للوزارة منها 11 مجهزًا بالفعل أما الـ 4 الأخرى في انتظار زيارة هيئة سلامة الأغذية لهم اليوم لاستلام تصاريح العمل والتي تمنحها الهيئة بناءً علي معايير جودة يشترط توافرها في المصنع .


إنتاج وتوزيع يومي دون تخزين

يتابع مسئول الوزارة فيقول، تقوم المصانع بإنتاج "الفطيرة بالعجوة" يوميًا ولا يوجد تخزين للمنتج :" بننتج وننقل في نفس اليوم " وتقوم وزارة التربية والتعليم بتحديد الكميات المطلوب إنتاجها يوميًا وكذلك تحديد المدارس المقرر التوريد لها .

لجنة رقابية لكل مصنع

وحول ضمانات السلامة الغذائية يقول إن هناك مواصفات لإنتاج "الفطيرة بالعجوة" حيث توجد لجنة ثلاثية لكل مصنع تضم ممثلين من وزارة الصحة ووزارة التموين ووزارة التربية والتعليم وتقوم هذه اللجنة بمراقبة المواد الخام وعملية التصنيع والمنتج النهائي قبل توزيعه قائلًا :" كل المصانع لازم تخضع لرقابة هيئة سلامة الأغذية".


2 مليار جنيهًا للتغذية المدرسية

وعن التكلفة يقول المشرف العام علي المشروع الخدمي للتغذية المدرسية بوزارة الزراعة، إن هناك مخصصات مالية وجهتها الدولة للتغذية المدرسية بشكل عام وقيمتها 2 مليار جنيه موضحًا أن انتاج "الفطيرة بالعجوة" له جزء من هذه المخصصات إلا أننا حصلنا فقط علي نصف مخصصاتنا لكن تجهيزات العمل مستمرة استعدادً ا  لبدء التوزيع في الموعد المقرر :" كل المصانع هتكون شغاله 13 اكتوبر ان شاء الله".

ماذا عن ضمانات الجودة بمصانع القطاع الخاص؟

بحسب حديث مسئول وزارة الزراعة فإن الـ 15 مصنع التابعين للوزارة منتشرين في 13 محافظة وتقوم تلك المصانع بالانتاج والتوزيع حسب توجيهات وزارة التربية والتعليم ما يعني أن بقية المحافظات تحصل المدارس فيها علي الوجبات المدرسية من خلال مصانع أخري قطاع خاص ليأتي السؤال .. ماذا عن ضمانات الجودة داخل مصانع القطاع الخاص .. وما معايير اعتماد تلك المصانع كمنتج وموزع للوجبات المدرسية؟

حاولت "بوابة الأهرام" التواصل مع مسئولي وزارة التربية والتعليم لتوضيح تلك الاستفسارات وبناء عليه طمأنة أولياء الأمور علي تأمين الوجبات المدرسية إلا أن أحدًا لم يرد.