دعوة لإنشاء قائمة ببلوجرافيا إلكترونية ترصد الإنتاج الفكري من الكتب والبحوث الصحفية

8-10-2019 | 23:33

جانب من مناقشة رسالة الماجستير

 

شهد قسم الصحافة بكلية إعلام جامعة القاهرة مناقشة رسالة ماجستير بعنوان "حركة نشر الكتب والبحوث الصحفية فى مصر منذ 1939 إلى 2016: دراسة تحليلية" للباحثة ريهام عصام.


وقام بمناقشة الباحثة كل من الأستاذ الدكتور محمود علم الدين (الأستاذ بقسم الصحافة كلية إعلام) الذي كان مشرفًا على الرسالة، ورئيس لجنة المناقشة، وكذلك دكتورة سهير المصادفة (رئيس قطاع المشروعات الثقافية والنشر بالهيئة المصرية للكتاب)، ودكتورة سماح المحمدي (الأستاذ المساعد بقسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة)، وكلتاهما قامت بمناقشة الباحثة، وحصلت الباحثة على تقدير ممتاز، مع وعد من دكتورة سهير المصادفة بتحويل الرسالة إلى كتاب لقيمتها العلمية الكبيرة.

ناقشت الدراسة تطور حركة النشر فى مصر وقارنت بين أنماط التأليف السائدة فى كل مرحلة مرت على الصحافة المصرية، وكان لها انعكاس على الإنتاج الفكري من كتب وبحوث خاصة بمجال الصحافة، وقامت الباحثة بتقسيم هذا الإنتاج الفكري إلى 13 مرحلة من عام 1939، الذي شهد نشأة أول مدرسة صحفية في مصر حتى عام 2016 الذي شهد إغلاق عدد كبير من الصحف الورقية حول العالم منها الإندبندنت، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لنقل الخبر.

كما رصدت الدراسة عدد وحدات التأهيل الأكاديمي، التي تجاوزت 46 قسمًا ومعهدًا للصحافة في مصر، وناقشت الدراسة مشكلات تسويق ونشر الكتب الصحفية في مصر وأسباب تراجعها، مقارنة بعدد البحوث الصحفية.

وتوصلت الباحثة أن السبب يرجع إلى اختلاف معايير النشر الدولي وأساليب الترقي، التي باتت تعتمد على إصدار البحوث وليس الكتب، وكيف أثر ذلك على دخول جامعات مصر في التصنيفات العالمية للجامعات.

ودعت الباحثة إلى إنشاء قائمة ببليوجرافية وطنية خاصة بمصر فى شكل رقمي؛ حتى يتم رصد كل الإنتاج الفكري الصحفي في مكان موحد لتفادي تكرار نفس الموضوعات البحثية، ولكي يتفرغ الباحث لابتكار فكرة صحفية بدل من تكرار نفس الموضوعات، التي لا يعلم الباحث أنه قد سبق تناولها في مكان ما من قبل.