"نصر أكتوبر ودور الأزهر الشريف".. أولى ندوات الموسم الثقافي لكلية الدعوة الإسلامية

8-10-2019 | 16:50

كلية الدعوة الإسلامية

 

شيماء عبد الهادي

انطلقت فعاليات الموسم الثقافى الذي تنظمة كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، بداية كل عام دراسي بالتعاون مع المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، اليوم الثلاثاء، حيث استهلت بندوة عن حرب أكتوبر ودور الأزهر الشريف فيها.

وقال اللواء محمد الغباشى أمين مركز آفاق للدراسات الإستراتيجية خلال كلمته بالندوة، "إن الشعب المصري شارك بروحه العظيمة فى نصر أكتوبر فكل فرد استعد لتلك الحرب بكلمه هنحارب لشحن عزيمة الجنود وعلو الإرادة والعزيمة.. وحدثت المعجزة الكبرى بقول الله أكبر التى أعطت جنود مصر القوة بإخلاصهم لوجه الله ومحاربتها لعدو الله وقد من الله عليهم بالنصر العظيم لتحرير الأرض وإعادة الحق".

وأكد اللواء الغباشي، أن أعداء الوطن يتربصون بنا ويدركون أهمية مصر جغرافيا وتاريخيا فمغتصب الأرض هم اليهود والحرب بيننا وبينهم دائمة إلى يوم الدين وكل مايحدث هى أسلحة وأدوات خفيه لهم تحقق أهدافهم .ووجهوا حروبهم الاقتصادية والنفسية وخلق الفتن باستثمار الصراعات الفكرية والدينية فتهدم الدول وتضيع وحدة الشعوب فنحن بحاجه لمواجهة ذلك بالوعى الفكري.

وحذر غباشي، الطلاب والشباب من خطر الشائعات فهى سلاح خبيث يستخدمه الغرب بتكلفه صفرية تؤثر على الأمن القومى للدولة ويعرضها لخطورة هدم مؤسساتها وفقدان الثقة بين صفوف الشعب ، مؤكدا أن الشائعات من أخطر الحروب المعنوية ومن أشد الأسلحة تدميراً وأعظمها وقعاً وتأثيراً فهى ظاهرة اجتماعية عالمية متمثلة فى استخدام وسائل التواصل الاجتماعى .. لبث تلك السموم .

وقال د. إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر الأسبق فى كلمته، "إن دور الأزهر لا يقل عن دور جيش مصر الباسل فيقع على عاتق علمائـه وشيوخه شحذ النفس لحمل هذا السلاح وبعث الهمم وبناء اليقظة .. فهى خدمه جليلة بجانب تقديم كتاب الله على الوجه الصحيح لأبنائنا وأبناء المسلمين وعامتهم وتأكيدا على أن حب مصرنا ومعرفه قيمتها كوطن والحفاظ على أرضها عبادة".

وأكد أن الأزهر، يسعى دائما لبناء وتعبئة جيش مصر وشعبها فى المقدمة يبنون العقائد، فالأزهر يبنى عقيدة المقاتل وشخصيته التى هى جزء أساسي بجانب البناء الجسمانى والتدريب العسكري فى عمليات القتال و الانتصار فيصير الجندى قوته الواحد بقوة عشرة أفراد بسلامة العقيدة وتحقيق الترابط .

وقال د. أحمد حسين عميد كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، "إن الله تعالى قد أيد جنودنا البواسل فى هذه الحرب العظيمة، فحق علينا شعبا وجيشا أن نفرح بهذا اليوم فالنصر لا يكون إلا من عند الله ولا ينزل إلا على الذين اتخذوا أسبابه.. ونحن نحتفل بهذا اليوم بكلية الدعوة ونكرر الاحتفال كل عام .. ونقص القصص والحقائق لمن لم يرى من أبنائنا ذلك النصر  نجدد فرحه النصر على قلوبهم ومسامعهم ليعايشوا هذه الأجواء كما عايشناها شاهدوا هذه الفترة".

موجهاً كلمته لأبنائه من طلبة الكلية "انتم أيضاً تحملون كلمة الحق والإسلام الحقيقي بمنهج الأزهر الوسطى بإخلاص، وتأكيدكم بأن الانتماء للدين والوطن يتكاملان .