تعرف على يوميات 14 مليون مواطن صيني تحت الأرض | صور

8-10-2019 | 09:19

مترو أنفاق بكين

 

بكين – محمود سعد دياب

مترو الأنفاق في بكين شبكة عنكبوتية ضخمة مكونة من 22 خطا يعتمد عليها نصف أهل العاصمة تقريبًا في تحركاتهم اليومية، تربط جميع أوصال العاصمة الصين ية بعضها ببعض من الشرق للغرب ومن الشمال للجنوب، بطول 636.8 كلم، وبعدد محطات يصل إلى 391 محطة و59 محطة تبادلية بين الخطوط، حيث يستخدم المترو يوميًا ما لايقل عن 14 مليون مواطن، من أصل 30 مليونا هم كل سكان بكين .

 
لوحة بشرية متكاملة، سيل مكون من ملايين البشر يتدفقون من مداخل المحطات في صفوف منظومة، يسيرون بتناغم غريب، مرتب ومنظم، وكأنهم موجات متتالية تضرب بخطى متساوية، مكونين معادلة صعبة جدًا، فهنا نظام مُحكم يجبر هذا العدد المهول من الناس على اتباعه لعدم حدوث فوضى، بالنسبة لأي شخص غريب عن بكين قد يرهبه المشهد في البداية، ويفكر هاربًا من هذا الزحام ولكن بمجرد أن يغوص فيه متبعًا النظام الموضوع، يجد نفسه قد وصل للمكان الذي ينشده بسرعة وسهولة بعيدًا عن زحام المواصلات وإشارات المرور، خصوصًا أن كل عربات المترو مكيفة الهواء بشكل قوي حتى المحطات.

ماكينة ذكية متخصصة في اصدار تذاكر المترو اليكترونيا


تفتيش ذاتي
الغريب أن هذه الملايين المتدفقة يوميًا يجب أن تخضع للتفتيش الذاتي وتفتيش الحقائب عن طريق جهاز "XRAY"، وهو الإجراء المتبع منذ استضافة بكين للأوليمبياد الصيفية 2008 حتى الآن، ويبدأ وقت الذروة صباحًا من السادسة حتى التاسعة، ومساءً من الرابعة حتى السابعة، ورغم الزحام لا تجد مصادمات ومشاحنات كل شخص يسير بنظام وتناغم تام، حتى وقت ركوب المترو تجد الناس مصفوفة في صفين مائلين على جانبي أبواب القطارات في حين تترك المساحة في المنتصف خالية للخارجين من القطار، لذا فليس هناك تصادم بين الداخل والخارج وإذا خالفت النظام تجد فرد أمن في المحطة يأتي إليك لتحذيرك وإرشادك إلى النظام المتبع، وفي وقت الذروة تجد فرد أمن يستقل القطار بجوار كل باب يطمئن على سلامة الركاب وعدم إغلاق الأبواب على أي شخص وقت الدخول والخروج، لأن الأبواب فولاذية ضخمة في معظم المحطات إذا أغلقت على شخص قد تشطره نصفين.

غرفة التحكم الرئيسية في مترو انفاق بكين


يأتي مترو بكين في المركز الرابع من حيث الضخامة، بعد مترو شانغهاي عاصمة الصين الاقتصادية والعاصمة البريطانية لندن والكورية سيول، ويحتل المركز نفسه من حيث عدد الركاب السنوي بعد مترو العاصمة اليابانية طوكيو والكورية سيول والروسية موسكو، ولكن يتوقع المسئولون ب المترو أن يتصدر المشهد قريبًا من حيث الضخامة وإجمالي عدد الركاب اليومي بحلول عام 2021، حيث سيكون قد وصل طول خطوط المترو 1000 كيلومتر بعدد محطات يصل إلى 27 محطة، مع زيادة عدد الركاب إلى 10 مليارات راكب سنويًا، مشيرين إلى أن عدد الركاب وصل في عام 2018 إلى 3 مليارات و848 مليون راكب، وهو التوقيت الذي تكون فيه العاصمة مستعدة لاستقبال الاوليمبياد الشتوية في فبراير 2022.

غرفة التحكم الرئيسية في مترو انفاق بكين


التكنولوجيا أسلوب حياة
في مترو بكين ، تجد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في كل زاوية، فعند بوابات الدخول الإلكترونية أمامك عدة خيارات إما أن تشتري تذكرة عادية من شباك التذاكر، أو تشتريها من أي ماكينة بيع إلكترونية من الماكينات المتواجدة بجوار كل بوابة حيث يتراوح عددها من 4 إلى 10 حسب ازدحام كل محطة، فهناك تجد شاشة لمس ذكية موضحا عليها خريطة المترو وعليك أن تختار اللغة إما الإنجليزية أو الصين ية، ثم تختار الخط والمحطة التي ترغب في الذهاب إليها وهنا توضح لك الماكينة المبلغ المراد دفعه، وبعد أن تضع المبلغ في المكان المخصص تستلم التذكرة من خزانة صغيرة أسفل الماكينة، ثم تمسح التذكرة على دائرة ممغنطة في بوابة الدخول، والطريقة الثالثة وهي المفضلة عند كثيرين باقتناء كارت ذكي يتم شحنه كل فترة تجنبًا لإضاعة الوقت في قطع التذكرة، ويمكن شحنه من الماكينات الإلكترونية أيضًا.

أما الطريقة الحديثة والتي تستخدمها شريحة كبيرة، فهي استخدام تطبيق المترو للدفع بشكل إلكتروني بعد مسح "الباركود" على الشاشة الإلكترونية لبوابة الدخول، حيث أوضحت المتحدثة الرسمية باسم مترو أنفاق بكين تونج مياي ، أن "يي تونج شينج" هو تطبيق الدفع الإلكتروني الذي يستخدمه المواطنون للمرور من بوابات المترو من خلال مسح الباركود، فضلا عن إمكانية الدفع من خلال تطبيق التواصل الاجتماعي "ويشات"، وأن التطبيقين متاحان على منصة جوجل بلاي لهواتف الأندرويد وأب ستور لهواتف أيفون.

طرق المرور من بوابات المترو من خلال الدفع الاليكتروني


استبدال التذاكر ب بصمة الوجه
وأكدت تونج مياي لـ"بوابة الأهرام"، أن إدارة المترو ابتكرت نظاما جديدا يتم استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في بشكل أوسع، حيث يتم استخدام بصمة الوجه الإلكترونية للعبور من البوابات بدلا من التذكرة العادية أو الكارت الذكي اللذين قد يفسدان بسبب وضعهما بجوار المحمول أو العملات المعدنية ما يعرضهما لموجات تفقدهما المغنطة، مشيرة إلى أن تلك الخطوة تمت تجربتها بشكل مبدئي في خط مطار بكين الدولي، وأن تعميمها يحتاج إلى وقت لتجنب المشاكل التي تحدث بسبب الاعتماد على بصمة الوجه بشكل كامل، مضيفة أن نظام التشغيل الداخلي يتم إدارته عن طريق التكنولوجيا بشكل كامل حيث تحل الروبوتات محل الموظف في صنع الكروت الممغنطة وتذاكر المترو ، وأنهم يخططون إلى أن يحل الروبوت محل موظف الشباك وتفاصيل أخرى كثيرة.

شبكة مترو انفاق بكين قديما


من قلب مركز التحكم
إذا دخلت الغرفة الرئيسية لمركز التحكم لمترو الأنفاق في بكين ، سوف تجد نفسك في قلب غرفة عمليات حرب حقيقية، مئات الشاشات الصغيرة والكبيرة، في نظام معقد وقوي في الوقت نفسه، تنقل كل صغيرة وكبيرة من خلال كاميرات مثبتة داخل أهم المحطات وقطارات المترو ، تشرف على نقلها شبكة تليفزيون الصين المركزي "CCTV"، وتعطي إشارات في حالات الطوارئ أو حدوث اختناقات داخل المترو أو مشكلة في قطار ما، فيتم التدخل السريع، حيث تستخدم الكاميرات تكنولوجيا الجيل الخامس في الحصول على تفاصيل دقيقة ونقل البث في أقل من ثانية بحيث يتم تأمين كل شبر داخل شبكة المترو ، كما بإمكانها الحصول على صورة لكل راكب من 3 جوانب مختلفة، ويسجل معدل تأخير القطارات ومعدل الزحام للدفع بقطار احتياطي لتخفيف الزحام، حيث يتراوح زمن التقاطر "أي الفارق الزمني بين كل قطار" من 3 : 7 دقائق حسب أهمية كل خط ومدى ازدحامه.

وأضافت المتحدثة الرسمية باسم مترو بكين ، أن بلدية بكين استفادت من تشعب خطوط المترو ، بأن قامت بمد خطوط كهرباء ومياه وغاز طبيعي، وكابلات الإنترنت من خلال أنفاق المترو التي يتراوح عمقها بين 20 : 40 مترا تحت سطح الأرض، مشيرة إلى أن عملية إنشاء المترو بدأت عام 1953 بقرار من الزعيم ماوتسي تونج رئيس الجمهورية وقتها، وبالاستعانة بخبرات الاتحاد السوفيتي، وأنه وقتها بدأت العاصمة بخطين فقط، مضيفة إلى أن خطوط المترو تحت الأرض تتمتع بدعم قوي لتغطية شبكات المحمول، فيستطيع الركاب الاستمتاع بخدمات الإنترنت من خلال تكنولوجيا "4G" و"5G"، بسرعات عالية باستثناء الأنفاق الواصلة بين الخطوط في المحطات التبادلية حيث يتم تطوير عملية تقوية الشبكة فيها.

ماوتسي تونج يوقع على احد مراحل تطوير شبكة المترو عام 1969


وفيما تقطع خطوط المترو العاصمة بشكل عرضي وطولي، يعتبر الخط العاشر أحد أهم الخطوط حيث يحيط وسط المدينة بشكل دائري ويتقاطع مع كل الخطوط تقريبًا ويعتبر أكثر الخطوط ازدحامًا يأتي بعده الخط الثاني الذي يسير بشكل دائري على شكل حلقة داخل حلقة الخط العاشر، حول بوابات المدينة القديمة، لذلك تجد كل محطاتها تنتهي بكلمة "Men" والتي تعني بوابة باللغة الصين ية، ووقتها حدثت مناوشات بين الشركة المنفذة وليانج سيشانج أحد المهندسين المعماريين الذي اعترض على هدم السور القديم، الذي أقيم في عهد أسرة مينج الإمبراطورية والبوابات الملحقة به، ولكن تدخل رئيس الوزراء وقتها تشوان لاي حافظ على العديد من البوابات وأجزاء كبيرة من السور كعلامة مميزة للعاصمة القديمة، مثل بوابة تشينمن وبرج الرماية الملحق بها عن طريق تعديل مسار مترو الأنفاق قليلاً.

فيما يقطع الخط الأول العاصمة من شرقها لغربها تحت شارع تشانجن، الذي يمر من ميدان "تيان آن من"، ويربط مولات التسوق والمراكز التجارية الرئيسية، مثل شيدان ووانج فوجينج ودونجدان وحي المال والأعمال المركزي في بكين ، مع المدينة المحرمة وقاعة الشعب الكبرى مقر مجلس النواب، وعدد كبير من المصالح الحكومية، ويأتي خط مطار بكين الدولي بعده أهمية، حيث يربط بين المطار القديم وقلب العاصمة في مسافة زمنية أقل من نصف ساعة، وتم افتتاحه قبيل الأولمبياد الصيفية 2008، التي أصابت المواصلات العامة بالشلل يوم حفل الافتتاح فبعد انتهاءه خرج ملعب "عش العصفور" 100 ألف شخص، ولكن مترو الأنفاق أنقذ الموقف من خلال الخط الخامس الذي يقطع المدينة من الشمال للجنوب والعاشر الذي يحيط بوسط المدينة بشكل دائري مغلق، والثامن الذي سمي بخط الأوليمبياد، بزيادة السرعة وعدد العربات وانخفاض زمن التقاطر إلى دقيقتين فقط، ذلك النجاح الذي منح بكين دفعة لإنشاء خطوط جديدة.

ماكينة ذكية متخصصة في اصدار تذاكر المترو اليكترونيا


رفع ثمن تذكرة المترو
استقر سعر تذكرة المترو عند 2 يوان لأي محطة لفترة كبيرة، ولكن في ديسمبر 2014، تم رفع سعر التذكرة ليتم احتسابها وفقًا للمسافات "كما هو معمول به في مترو القاهرة في مصر حاليًا"، باستثناء خط مطار بكين الدولي السريع الذي يتكلف 25 يوان ويقف في 4 محطات فقط، وخط مطار بكين داشينج الذي يتكلف بعد تشغيله من 10 : 35 يوان، أما في الخطوط العادية فيتم احتساب كل 6 كلم بـ 3 يوانات فقط، تزيد لكي تصل إلى 7 يوانات في حالة ما زادت الرحلة عن 30 كلم، وهو الحد الأقصى لسعر التذكرة، فيما يستفيد من خدمات المترو بشكل مجاني الأطفال والمعاقون والمسنون فوق 65 سنة والعسكريون، والكوادر الثورية المتقاعدة والشرطة والمحاربون القدامي، ولمنع الاحتيال إذا لم يكمل المسافر رحلته في غضون 4 ساعات يتم خصم 3 يوانات من رصيده أو مطالبته بدفعها إذا كان يستخدم التذكرة في حالة ما تخطى تلك المدة.

تونج مياي المتحدث الرسمي باسم شبكة مترو انفاق بكين


خريطة توضح شبكة مترو انفاق بكين في الوقت الحالي