خالد الجندي: في عام 1973 كنا نحارب إسرائيل.. أما الآن فنواجه عدوا غير محدد | فيديو

6-10-2019 | 19:35

خالد الجندى

 

سارة إمبابي

قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن ما حدث في 25 يناير 2011، كان نتيجة عدم الوعى، وبين حرب أكتوبر 1973.


وأضاف الجندي، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون"، المُذاع عبر فضائية "DMC"، أن الاختلاف بين الفترتين ليس في وطنية المصريين، لكن في نوعية العدو الذي يواجهه المصريون، لافتًا إلى أن المصريين في حرب أكتوبر 1973 كان العدو محددًا وهو العدو ال إسرائيل ي، لكن في حرب اليوم، فإن المصريين يحاربون عدوًا غير محدد موجود داخلنا وهو الطابور الخامس.

وتابع بقول الله تعالى في سورة الأحزاب: "قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا ۖ وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا (18)".

وأوضح أن معاناة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من المنافقين كانت أكثر من معاناته من أبي لهب وأبي جهل "كفار قريش"، لافتًا إلى أن كفار قريش كانوا محددين أمام النبي، أما المنافق فهو ينخر من الداخل، متابعًا: "نحسبه منا وهو ليس منا".

وأكد أن مقاتلي الجيش المصري لديهم عقيدة قتالية واحدة وهي: "الله ثم الوطن"، ولا توجد لديهم أجندات أو حسابات خاصة، ولا يوجد تمويل لجيشنا المصري من جهة ما، لافتًا إلى أن هناك أناسًا كانوا منّا في يوم ما وتحولوا إلى قابضي ريالات ودولارات.


لعلهم يفقهون - الشيخ خالد الجندي: نواجه الآن عدو غير محدد

الأكثر قراءة

مادة إعلانية