الشرق الأوسط.. وعيناك يا بغداد

6-10-2019 | 19:03

 

قلبي على بغداد التي كانت محبوبة الشعراء؛ سواء من العراقيين أو غير العراقيين، بغداد التي قال فيها الشاعر كريم العراقي: وهل خلق الله مثلك في الدنيا أجمعها.. ومن أبيات الشاعر الكبير الراحل نزار قباني في وصف بغداد:

مُدِ بُساطك وإملائي أكوابي

وأنس العتاب فقد نسيت عتابي

عيناكِ يا بغداد منذ طفولتي

شمسان ناعمتان في أهدابي ..

ولكن للأسف أن بغداد مٌلهمة الشعراء لم تعد كما كانت منذ الغزو الأمريكي لها عام 2003، بزعم نشر الديمقراطية ومحاربة الأسلحة الكيماوية المزعومة لدى صدام حسين.. ومن وقتها وحتى الآن أكثر من 16 عامًا والعراق لم تنعم بديمقراطية ولا بالاستقرار منذ أن سقط الجيش العراقي، وحلت محله ميليشيات موالية لإيران، والباقي معروف للجميع، وظهرت "داعش" وخرج مئات الآلاف من العراقيين مشردين ولاجئين في شتى بقاع الأرض، وضاعت ثروات هذا البلد الغني وتحول مواطنوه إلى فقراء محرومين من كافة الخدمات، وسيطرت إيران على العراق وأصبحت الأقلية تحكم الأغلبية، وكانت النتيجة ما تشهده بغداد وعدد من المدن العراقية هذه الأيام؛ حيث اندلعت المظاهرات الغاضبة وزادت حدتها بعد مقتل العشرات ووصل عدد من سقطوا بسبب إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين من قبل قوات الأمن إلى أكثر من 100، مما أثار الغضب بين صفوف المواطنين.

وانتشرت مقاطع الفيديو التي تُظهر مظاهرات عنيفة، وأصبح الجميع يسأل ماذا يحث في العراق.. بغداد شهدت التظاهرات الأقوى.. ومن خلال الشعارات التي رفعها الكثير من المتظاهرين نعرف أسباب التظاهرات.. كلها شعارات تندد بالفساد المنتشر في كافة مؤسسات التدولة، وسوء الخدمات المقدمة من الحكومة للمواطنين مثل التعليم والصحة وأيضا قلة فرص العمل وانتشار البطالة وغيرها؛ حيث إن العراق وبرغم امتلاكه ثروة نفطية كبيرة إلا أنه مازال أمامه الكثير من أجل رفع مستوى معيشة المواطنين ورفع أداء الاقتصاد؛ وذلك بسبب الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003، وبدأ نزيف ثروات العراق وخسر مئات المليارات من الدولارات.. أسقطوا الجيش العراقي.. في بداية تنفيذ مُخطط الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة.. وندعو الله أن يٌنقذ العراق وكل الدول العربية منها.. والله المُستعان.

مقالات اخري للكاتب

الأهرام .. و"ألفية علاء الدين"

نفخر دائمًا بدور مؤسسة الأهرام العريقة في إثراء الحياة الثقافية في مصر والعالم العربي، بجانب خصوصية الإبداع الفني والأدبي، وإصدارات المؤسسة المتعددة أكبر دليل على ذلك، ومنها "مجلة علاء الدين" التي ساهمت منذ تأسيسها في تعزيز معنى الهوية لدى الطفل المصري،

بيلوسي وترامب.. والفيل في محل الخزف

الشُغل الشاغل للأوساط السياسية، والإعلامية في الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأيام، فضيحة أوكرانيا، التي تورط فيها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، واتهامه

"أرامكو" وإيران والشرق التعيس

جماعة الحوثيين المسلحة في اليمن أعلنت مسئوليتها عن الهجوم على منشآت شركة أرامكو الذي قامت به طائرات بدون طيار (مُسيرة) على معملين للنفط في منطقتي "بقيق"

الشرق الأوسط و"غور الأردن".. وغور يانتنياهو

ها هو التوتر يعود إلى الشرق الأوسط من جديد وبقوة عقب إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن عزمه ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت لإسرائيل والتي تمثل حوالي ثلث الضفة الغربية؛ وذلك في حال فوزه في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها هذا الأسبوع..

مهندس البهجة وصاحب "صندوق الدنيا"

أسعدني الحظ بلقاء الفنان الكبير الراحل فؤاد المهندس عدة مرات، في منزل صاحب البهجة والكرم والقلم الحر والفكر المستنير أستاذنا وعمنا وحبيبنا الأستاذ أحمد بهجت صاحب عمود "صندوق الدنيا".

"المنيل السعيد".. و"الشرق التعيس"

مصر أم الدنيا.. لم تأت من فراغ، وبرغم أنه وللأسف الشديد هناك الكثيرون من المصريين يتهكمون على هذه العبارة ولا يعرفون قيمتها.. إلا أن أبناء الشرق الأوسط