البرتغاليون يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لانتخاب برلمان جديد

6-10-2019 | 08:57

الانتخابات في البرتغال

 

الالمانية

يتوجه البرتغال يون اليوم الأحد إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية والتي يبدو أن الحزب الاشتراكي الحاكم يستعد لتحقيق فوز حاسم فيها.


ووفقا لاستطلاعات الرأي، فإن الحزب الاشتراكي بقيادة رئيس الوزراء أنطونيو كوستا سيترك المعارضة المحافظة خلفه بمسافة كبيرة هذه المرة.

ففي الانتخابات الأخيرة لعضوية البرلمان البرتغال ي، قبل أربع سنوات، استطاع كوستا تأمين حكومة أقلية.

ومنذ أن تولت حكومة الأقلية برئاسة كوستا، والتي كانت مدعومة بمزيج من أحزاب الطيف اليساري، الحكم في خريف عام 2015، عملت على تامين النمو والاستقرار في البلاد التي تعرضت في السابق لصدمة بسبب الأزمة المالية ، مما يعني أن حزبه سيخرج على الأرجح من هذا التصويت أكثر قوة.

وكان الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي قد أنقذا البرتغال من الإفلاس في عام 2011 بحزمة مساعدات بقيمة 78 مليار يورو (86 مليار دولار).

وبعد ذلك بثلاث سنوات في إطار خطة إنقاذ الاتحاد الأوروبي، تعافت البلاد مالياً منذ عام 2014؛ ومع ذلك ، فإن سياسات التقشف في تلك السنوات أدت إلى خسارة المحافظين للسلطة.

وخلال السنوات التالية لذلك، نجح كوستا في تحقيق التوازن بين ما كان يُعتبر حتى الآن مستحيلاً: حيث خفف من سياسات التقشف، وزاد الإنفاق الاجتماعي وغيره من النفقات، وفي الوقت نفسه امتثل لمتطلبات بروكسل.

ونما الاقتصاد أيضا بشكل جيد مرتفعا بكثير عن المعدل في الاتحاد الأوروبي، وذلك بفضل الطفرة السياحية. وبلغت نسبة البطالة 7ر6 بالمئة، وقد وصلت مؤخراً إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2002.

ومن المتوقع أن يحصل الاشتراكيون على حوالي 37 بالمئة من الأصوات، وفقًا لاستطلاع أجراه مركز الدراسات واستطلاعات الرأي في البرتغال لصالح صحيفة بابليكو البرتغال ية وإذاعة أر تي بي العامة، بزيادة خمسة نقاط مئوية مقارنة بعام 2015.

ويتوقع أن يحل الحزب الديمقراطي الاجتماعي المحافظ، برئاسة المرشح البارز روي ريو، ثانيًا بنسبة تتراوح بين 27 إلى 30 بالمئة، وفقا لاستطلاع الرأي.

يشار إلى أن حوالي 8ر10 مليون برتغالي لديهم حق التصويت. وتفتح مراكز الاقتراع أبوابها حتى الساعة 1800 بتوقيت جرينتش في البرتغال وفي جزر الأزور البرتغال ية حتى الساعة 1900 بتوقيت جرينتش.

مادة إعلانية