التكنولوجيا إن لم نروضها صدمتنا

3-10-2019 | 20:35

 

أعدت نشر فيديو على صفحتي الشخصية على فيسبوك، فيه تكشف دولة الإمارات عن ماكينة جديدة للانتخابات البرلمانية المقبلة، تشبه إلى حد ما ماكينة الصرف الآلي في الشوارع بشاشتها الرقمية.. ويقدم المذيع شرحًا لكيفية استخدام تلك الآلة للتصويت للمرشحين.

وفي الآلة تضع بطاقة الهوية (الشخصية) - كما تضع البطاقة البنكية تمامًا - فتظهر لك قوائم المرشحين بالصورة والاسم، ومن ثم تختار المرشح الأقرب إليك، فتظهر لك رسالة أخرى إما تأكيد الاختيار أو التراجع وإعادة الاختيار من جديد.. وبعد الانتهاء والاختيار تسحب بطاقتك.. هنا انتهت عملية انتخابك في ثوانٍ معدودة.

الآلة الجديدة تعمل بالبطاقة الشخصية الممغنطة التي عليها شريحة ذكية فيها كل بياناتك.. هذه البطاقة غير متاحة لنا حاليًا في مصر، فما زلنا نطلب من الحكومة أن تضع صورتنا الشخصية على البطاقة بالألوان الطبيعية بدلاً من تلك الصورة بالأبيض والأسود، والتي انتقدناها مرات كثيرة بكلمات تملأ مجلدات.

الآلة تحمي دولة الإمارات من طبع ملايين بطاقات الانتخابات الورقية التي تستهلك ملايين الجنيهات، وتجعل التزوير لمصلحة مرشح معين صعب المنال، كما توفر للناخب غير المتعلم صورًا ملونة للمرشحين، وهو ما يعطيها ميزة كبيرة بدلاً من الرموز الانتخابية التي عفا عليها الزمن.. والعديد والعديد من المميزات الأخرى التي يمكن أن نجلس لنفكر فيها.

الطريق التكنولوجي هو الأفضل في كل شيء؛ في توفير المال والوقت والجهد، وضمان عدم تزوير الانتخابات،.. وتوفير الورق وتقليل المعاملات الحكومية.

فقبل عدة أسابيع أعلنت اقتصادية دبي أنها أصدرت 10.6 ألف عقد تأسيس إلكتروني لشركات، منذ بداية عام 2019 حتى نهاية أغسطس الماضي، بالإضافة إلى إصدار 141 رخصة، من خلال الموافقة الإلكترونية عبر الرسائل النصية.. بمعدل 58% من حجم التعاملات الاقتصادية للإمارة.

كذلك تعلن كل إدارة حكومية في إمارة دبي، من فترة لأخرى، حجم التعاملات الإلكترونية التي تقوم بها عبر الإنترنت.

هذا الإعلان يجرنا إلى إعلان كان في عام 2017 حين أعلنت إمارة دبي التفكير في التوقف عن استخدام الورق في المعاملات الحكومية بحلول عام 2021.. وفى عام 2018 بدأت تحديًا ألقته على كاهل جهة حكومية اسمها "دبي الذكية" لتحويل حكومة دبي إلى حكومة لا ورقية بالكامل خلال 3 سنوات فقط.

حينها قال الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، ولي عهد دبي إن "دبي ستحتفل بنهاية عصر المعاملات الورقية الحكومية بإصدار آخر وثيقة حكومية مطبوعة بحلول 2021".

فقط أعد التفكير وقراءة جملة: "ستحتفل الإمارة بإصدار آخر وثيقة حكومية مطبوعة بحلول 2021".

أثق أن "دبي الذكية" التي ترأسها الصديقة الدكتورة عائشة بن بشر، ستسبق الزمن المحدد لانتهاء التعامل الحكومي الورقي قبل 2021.. فلديهم تطبيقات عدة عبر الهواتف الذكية؛ أهمها "دبي ناو Dubai now" عليه أكثر من 86 خدمة ذكية.. توفر الوقت والجهد على المتعاملين وعلى الحكومة نفسها، عبره ومن خلاله ستصبح الخدمات الحكومية بلا مراكز خدمة.. فقط خلال لحظات تجري المعاملات عبر شبكة الإنترنت، بلا ورق.. بلا تعامل مع موظف.. بلا تعطيل مصالحك.. بلا انتقال جسدي.. بلا تكلفة تذكر.

حصان التكنولوجيا الجامح إذا لم نمتطه ونروضه ونحدد مساره ليصل إلى مستقبل نرسمه بأنفسنا.. فسوف يدهسنا ليحيلنا إلى ماضٍ.. ولكن ما أكثر الماضي الذي لدينا!!.

تويتر: @tantawipress

مقالات اخري للكاتب

تطبيق قانون المرور والسائق الخائف

إنها الصرخة التي نُطلقها كل أسبوع بلا توقف.. وكل فترة بلا ملل.. وكلما وقعت حادثة مرورية أو فاجعة مأساوية من التصادم.. فنكررها عالية مدوية.. وتعلو أصواتنا؛ لنحذر ونؤكد أهمية تنظيم المرور وتطبيقه على الجميع.

ما الذي يغيظ العرب؟!

لا أعرف لماذا يصمت العرب كل هذه الفترة على وضع وترتيب حروف اللغة العربية بين نظامي التشغيل الأشهر في العالم.. وهما نظام ويندوز ونظام آي أو إسIOS.

اليوم العالمي للغة العربية .. وفخ عسل

زمان في مدارسنا، كانت هناك حصة للمطالعة، والمعني أن يقف التلميذ ويقرأ على أقرانه بصوت عال.. كانت حصة كاشفة لمستوى التلاميذ في النطق وفي النحو والصرف.. لذلك كان أغلب التلامذة يكرهون هذه الحصة، وإن استطاعوا الهروب منها فإنهم يفعلون.

ريادة أعمال الشباب

السبت الماضي حضرت حفلاً فى سفارة السويد بالقاهرة أقامه السفير، يان تيسليف.. دعا فيه مجموعة من الشباب رواد الأعمال مع مجموعة أخرى من رجال الأعمال لكي يقرب المجموعتين لبعضهما، ويحصلا على مزيد من التعاون بينهما.

المرأة الإندونيسية والكاتبة الأمريكية إليزابيث جيلبرت

في مقابلة تليفزيونية سألت المذيعة الشهيرة "أوبرا وينفري" الكاتبة الأمريكية إليزابيث جيلبرت عن أكثر الأشياء التي أثرت في حياتها وشعرت معها بأن لديها نعمة عظيمة.

شائعات تغيير المحافظين المحببة لنا

التغيير سنة الحياة، ونفيرها العام الذي حين يطلق يتأهب الذين عليهم الدور في التغيير، وزراء أو محافظون أو رؤساء جامعات، أو كل من يمسك منصبًا ما.