غرناطة يهدد صدارة ريال مدريد.. وإشبيلية يواجه حظه العثر أمام برشلونة

3-10-2019 | 13:07

مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان

 

أ ف ب

يسعى ريال بيتيس الخامس عشر إلى تصحيح مساره في الدوري الإسباني لكرة القدم عندما يستضيف إيبار الحادي عشر الجمعة في افتتاح المرحلة الثامنة، التي تختتم الأحد، بقمة برشلونة وضيفه إشبيلية .


وحقق ريال بيتيس، عاشر الموسم الماضي، فوزين فقط حتى الآن مقابل تعادلين وثلاث هزائم كانت آخرها مذلة أمام فياريال 1-5 في المرحلة الماضية، وهي ثاني أقسى خسارة له هذا الموسم بعد الأولى التي تعرض لها في كامب نو أمام برشلونة 2-5.

وتلقى بيتيس نبأ جيدا بتعافي نجمه الدولي الفرنسي نبيل فقير من الإصابة في فخذه الأيسر، ويتوقع أن يكون سلاحا مهما في خطه الهجومي.

وسيدخل إيبار مباراة الغد بعد فوزين متتاليين هما الأولان له هذا الموسم، مكناه من التخلص من المركز الأخير والارتقاء إلى المركز الحادي عشر بفارق الأهداف أمام أربع فرق آخرها ريال بيتيس.

وتبقى مواجهة برشلونة ضيفه إشبيلية المقررة الأحد، هي الأبرز في المرحلة الثامنة بالنظر إلى الندية والإثارة الكبيرة التي تشهدها مباريات الفريقين وإن كانت الغلبة للنادي الكاتالوني 12 مرة في المباريات الـ14 الأخيرة بينهما في مختلف المسابقات.

ويعود الفوز الأخير ل إشبيلية على برشلونة في كامب نو إلى 15 ديسمبر 2002 عندما تغلب عليه 2-صفر في الدوري.

كما يتقاسم الفريقان المركز الرابع مع ريال سوسييداد برصيد 13 نقطة بفارق نقطتين عن ريال مدريد المتصدر ونقطة عن غرناطة وأتلتيكو مدريد.

وستكون صدارة النادي الملكي في خطر عندما يستضيف غرناطة، مفاجأة الموسم، السبت، خصوصا بعدما أفلت فريق العاصمة من الخسارة على أرضه الثلاثاء أمام كلوب بروج البلجيكي في مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث قلب تخلفه بثنائية نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل 2-2.

وما يزيد صعوبة المباراة على ريال مدريد ، الفريق الوحيد الذي لم يتعرض للخسارة حتى الآن في الليغا، هو أن غرناطة ألحق ب برشلونة الخسارة الثانية له هذا الموسم عندما تغلب عليه بثنائية نظيفة في المرحلة الخامسة.

ويتربص أتلتيكو مدريد بجاره الملكي وغرناطة وينتظر تعثرهما للانقضاض على المركز الأول الأحد عندما يحل ضيفا على بلد الوليد العاشر.

ويملك ريال سوسييداد فرصة تعويض خسارته في المرحلة الماضية أمام إشبيلية 2-3، عندما يستضيف خيتافي السادس عشر والذي كان السبت الماضي، ضحية أول فوز ل برشلونة خارج قواعده هذا الموسم عندما خسر أمامه صفر-2.

ويمني أتلتيك بلباو النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات التي خولته الصدارة لبضع مراحل قبل التعادل مع مضيفه ليغانيس 1-1 والخسارة أمام ضيفه فالنسيا صفر-1، وذلك عندما يحل ضيفا على سلتا فيغو السابع عشر والذي حقق فوزا واحدا هذا الموسم وكان في المرحلة الثانية (ثلاث تعادلات ومثلها من الهزائم).

مادة إعلانية

[x]