"العربية للتصنيع" تدعم جهود التواجد بإفريقيا عبر بروتوكول شراكة مع شركة السويدي

2-10-2019 | 17:32

جانب من توقيع البروتوكول

 

مها سالم

شهد الفريق عبد المنعم التراس رئيس "الهيئة العربية للتصنيع ، والمهندس عماد زكي السويدي رئيس مجلس إدارة شركة "السويدي الكتروميتر مصر" توقيع بروتوكول للتعاون والشراكة في مجالات الصناعة المختلفة.


تأتي تلك المباحثات، في إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزيز التواجد المصري بالدول الإفريقية وتلبية احتياجات مشروعات التنمية محليًا وإفريقيًا بالشراكة والتكامل بين المؤسسات الصناعية الوطنية.

في هذا الصدد، أوضح "التراس" أنه تم الاتفاق على تبادل الخبرات الفنية والتعاون والشراكة لتنفيذ مشروعات البنية التحتية والطاقة الشمسية والإلكترونيات وكافة مشروعات التنمية بالسوق المحلية والإفريقية، لافتًا إلي التحضير والتنسيق مع شركة السويدي للمشاركة في مؤتمر الاستثمار الإفريقي، والأسبوع الصناعي الإفريقي، وأسبوع البنية الأساسية في إفريقيا ، وصنع في إفريقيا ، واستثمر في إفريقيا .

وأضاف أن مجالات التعاون تتضمن دراسة التصنيع المشترك للعدادات الذكية والمسبقة الدفع والعادية للكهرباء والغاز والمياه وشبكاتها ووحدات الاتصال والسوفت وير الخاص بها، وأيضا معامل الاختبار ومراكز الصيانة، مشيرا إلي تدريب الأشقاء الأفارقة بالهيئة العربية للتصنيع على ماكينات CNC.

كما أكد "التراس" أن الهيئة وضعت التصدير ودعم التصنيع بدول القارة الإفريقية علي رأس أولوياتها خلال المرحلة الحالية، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية، لزيادة التواجد المصري فى دول القارة السمراء، لافتًا في هذا الإطار إلي دخول الهيئة فى تحالف مع عدد من الشركات المصرية ومنها شركة المقاولون العرب وعدد من الشركات الوطنية بالإضافة إلي شركة بلجيكية لتنفيذ عدد من المشروعات بدول القارة الإفريقية.

من جانبه، أشاد المهندس "عماد زكي السويدي" بخبرات الهيئة العربية للتصنيع والإمكانات التصنيعية والبشرية وقدرتها علي تطوير التكنولوجيا بأساليب علمية لتحقيق أعلي معدلات للتصنيع المحلي وفقا لنظم الجودة العالمية، معربًا عن تطلع شركة السويدي للتوسع فى فتح آفاق جديدة للتعاون والشراكة مع الهيئة تمتد إلي مجالات التصنيع المختلفة وتعميق التكنولوجيا، لتنفيذ مشروعات التنمية وتلبية احتياجات السوق المحلية والإفريقية.

كما أوضح "السويدي" أنه تم الاتفاق على تشكيل فرق عمل مشتركة من الهيئة العربية للتصنيع و شركة السويدي لدراسة الاحتياجات بدول القارة الإفريقية ووضع آليات التنفيذ بتوقيتات محددة سواء فيما يتعلق بتصنيع السلع الاستثمارية والمكونات التي يتم استيرادها من الخارج أو لتنفيذ مشروعات صناعية تنموية بعدد من الدول الإفريقية.


جانب من توقيع البروتوكول