المنتدى العربي الأوروبي يشكو قطر للمجلس الدولي

2-10-2019 | 15:42

أيمن نصري

 

هايدي أيمن

تناول المنتدى العربي الأوروبي للحوار و حقوق الإنسان بجنيف.aspx'> حقوق الإنسان بجنيف ، العديد من القضايا الحقوقية الهامة في الدورة الـ42 بالمجلس الدولي ل حقوق الإنسان ، على رأسها شكوى للجنة إجراء الشكاوى التابعة لمفوضية مجلس حقوق الإنسان في جنيف، ضد قطر بسبب ‏دعمها وتمويلها للإرهاب، وسلط الضوء على أوضاع حقوق الإنسان بدول الصراع المسلح.


وأكد المنتدى خلال مداخلة شفوية عرضتها الناشطة الحقوقية اليمن ية مواهب بن الحمزي، أن الوضع الإنساني في اليمن يزداد توترًا مع استمرار سيطرة الانقلابيين على العاصمة، وسعيهم المستمر لفتح جبهات قتالية جديدة على امتداد الجمهورية.

وقال أيمن نصري، رئيس المنتدى العربي الأوروبي للحوار و حقوق الإنسان ، إن المداخلة الشفوية ركزت على الوضع الإنساني في اليمن الذي يزداد توترًا مع استمرار سيطرة الانقلابيين على العاصمة عدن.

ونبه أيمن نصري إلى أنه خلال أكثر من 4 سنوات قتلت الميليشيا أكثر من 14000 مدني، بينهم أطفال ونساء ومسنون بالقنص، وزراعة الألغام، وعمليات الإعدام غير المشروعة، والموت تحت التعذيب، كما يوجد أكثر من 3500 معتقل في سجون الميليشيات.

كذلك قدم المنتدى شكوى للجنة شكاوي المفوضية السامية ل حقوق الإنسان ضد دولة قطر بسبب ‏دعمها لجماعة الإخوان الإرهابية خلال اجتماعات المجلس الدولى لحقوق ‏الانسان فى الدورة 42 المنعقد فى جنيف حاليا.‏

وقال أيمن نصرى، إن الشكوى احتوت على مجموعة الأدلة القاطعة ‏على دعم قطر لجماعة الاخوان الحاضنة الاولى لكل التنظيمات الدينية المتطرفة فى ‏العالم ، ومخالفتها لقرارات الشرعية الدولية بتقديم الدعم المالى والمعنوى لتنظيم ‏مصنف كجماعة إرهابية فى العديد من ‏الدول ‏هى مصر والسعودية والإمارات ‏والبحرين وروسيا، فيما ‏صنفت ‏بريطانيا جماعتين إرهابيتين تابعتين لجماعة ‏الإخوان وهما ‏حسم ولواء ‏الثورة كجماعات إرهابية ، وصنفت الولايات ‏المتحدة ‏حركة حماس ‏فرع جماعة الإخوان فى الأراضى المحتلة كجماعة ‏إرهابية.‏

وكشفت الشكوى عن استضافة قطر لعدد من قيادات الجماعة الإرهابية ‏‎يأتى على ‏رأسهم يوسف القرضاوى ‏منظر ‏الجماعة الإرهابية والذى اعترف من قبل أن أبو ‏بكر البغدادى زعيم داعش هو ابن حركة ‏الإخوان.

تقدم المنتدي العربي الأوروبي بمداخلة شفوية ، تحت البند الرابع نقاش عام بعنوان الحالات التي تستعد للفت نظر المجلس الدولي ل حقوق الإنسان على هامش الدورة ٤٢ للمجلس والمنعقدة بجنيف وهي تعتبر الدورة الأخيرة في ٢٠١٩.

وأكد نصري أن المداخلة أكدت على توقيع اليمن على الاتفاقية الخاصة بحقوق الطفل، كما صادقت على البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل إلا أنه منذ انقلاب الحوثي تشهد اليمن انتكاسة واسعة في حماية حقوق الطفل.

كذلك نظم المنتدى فعالية على هامش الدورة 42 للمجلس الدولي ل حقوق الإنسان المنعقدة بجنيف بعنوان حقوق الإنسان في اليمن ، وأدار الندوة أيمن نصري رئيس المنتدي وتحدث فيها الناشط الحقوقي مراد الغارتي رئيس منظمة تمكين للتنمية عضو تحالف رصد وسلط الضوء في مداخلاته عن آخر المستجدات للوضع الحقوقي في اليمن .

وأوضح أن الهدف هو رفع التقارير والانتهاكات التي تحدث بشكل سريع وفوري للمجتمع الدولي من خلال الآليات المتاحة وهو دور أصيل لمنطمات المجتمع المدني وذلك لتحسين الوضع الإنساني المتردي الذي يعيشه الشعب اليمن ي منذ عام 2015.

وفي إطار تسليط الضوء على أوضاع حقوق الإنسان في دول الصراع نظم المنتدي فاعلية جانبية بتاريخ ٢٥ سبتمبر ركزت الفاعلية على أوضاع حقوق الإنسان في ليبيا، وأكد نصري أن حجم الانتهاكات والتجاوزات كبير وفج ولكن الصورة مازالت غير واضحة وضبابية نتيجة لعدم قدرة منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية على رصد الأوضاع الحقوقية نتيجة لانعدام الحد الأدنى من المعايير الأمنية التي يجب توافرها لتمكين هذه المنظمات من القيام بعملية الرصد والتوثيق من خلال الزيارات الميدانية والشهادة الحية.