في ذكرى النصر والعبور.. معركتنا مازالت مستمرة!

3-10-2019 | 20:58

 

كنت قد نوهت في مقالي السابق عن تكملة حديثي عن ديننا الحنيف، ويوم السلام العالمي، بيد أن حلول ذكرى نصر أكتوبر العظيم، جعلتني لزامًا علىّ مشاركة أبطالنا ومصرنا الحبيبة تلك الذكرى المباركة.

فبعد جهد كبير ومضن، مقترنًا بأخذٍ بالأسباب والتوكل الصادق على رب الأرباب، انصهر أبطالنا جميعًا في بوتقة واحدة، لتخرج عبقرية فريدة ونادرة من نوعها، باهرة العالم من هذا البناء وذلك المعدن.

كثيرة هي العوامل التي كانت تشكل موانع وعوائق وحوائط سد، يستحيل معها مجرد التفكير في نية الدخول للحرب، لعل أهمها وأبرزها؛ حالة القنوط واليأس اللتين أصابا المصريين عقب ما يسمى بنكسة 1967، ثم المشهد الضبابي الاستسلامي اليائس، الذي توشح وتدثر به مواطنونا خاصة، ومجتمعنا عامة، الذي كان يمثل صورة سوداء سلبية كئيبة للكثيرين ممن عاشوا تلك الحقبة الزمنية المظلمة.

ثم يأتي الأخذ بالأسباب، فيعاد بناء جيشنا، بناءً عسكريًا متلازمًا بالإيمان، فتتمازج وتتوحد صيحة الله أكبر مدوية في آفاق السماء بعرق جنودنا، تدريبًا، فقتالًا، فنصرًا مبينًا مستحقًا من رب العالمين لهؤلاء البواسل، الذين لن ننساهم، ولن ينساهم تاريخنا المجيد، مسطرين ملحمـة خالدة في سجل شرف الزمان وعزته؛ فالكل مسلم ومسيحي، امتزجت دماؤهم، مختلطة ببعضها، فلا تعرف هنا دين هذا من ذاك، بل أزعم يقينًا بشهادات رويت لي من أبطالنا، أن هناك من جنودنا المسيحيين من ضحى بروحه فداءً لإخوته الجنود المسلمين الذين كانوا معه، والمثل بالعكس، ولا أدل على ما أسوقه من أن هناك قادة مسيحيين شاركوا في حرب أكتوبر 73، وضحوا بأرواحهم تلبية وفداءً لوطنهم وأرضهم وعرضهم، يجمعهم حب الوطن، وحفظ ترابه، وعرض أبنائه من الدنس الصهيوني، ويفرقهم دينهم وعقيدتهم، في مودة وحب وبر لا تنفك عراه إلى يوم الدين.

الآن قد يرى الكثيرون  منا أن حربنا قد انتهت بانتهاء معركة السادس من أكتوبر وانتصارنا بها، بيد أني اختلف كليةً مع هذا الطرح، إذ أؤمن يقينًا وحتمًا أن معركة التحدي الأكبر مازالت قائمة، متمثلة في بناء وطننا ومجتمعنا وإنساننا المصري قبلهما، سلوكيًا، وأخلاقيًا، واقتصاديًا، وتكنولوجيًا، حتى يعاد لنا وبنا زمن الأمجاد الحقيقية، الذي نضرب به المثل الآن، حسرةً وتوجعًا على ماضٍ تليدٍ كانت حضارتنا الفرعونية فيه - وما زالت - تمثل مضرب الإعجاز العلمي والتعليمي والحضاري.

كثير منا يعتريه ويكسوه اليأس الآن، متسائلًا ومستنكرًا، هل نستطيع بناء مصرنا وعودتها لصدارة المشهد العالمي الآن؟ أجيبه بكل يقين وثقة في الله: نعم نستطيع ونقدر بإذن الله، شريطة أن نتوكل على الله حق توكله، وأخذًا بالأسباب، مسترشدين برجالنا أبطال السادس من أكتوبر، وتلك الروح الإيمانية العالية التي لا تقهر، والتي تعمل تحت أسوأ الظروف، وضعف الإمكانات، نعم نقدر، إذا بدأ كل منا بنفسه وبأسرته ومحيطه، الذي يسكن فيه ويعمل به، إذا أردنا إرادة حقيقية عملية بناءة، لا إرادة الأغاني التي يشدو بها مطربونا في المناسبات المختلفة، نعم نقدر إذا أضحى انتماء كل منا وولاؤه وعشقه واحترامه لوطنه وإيمانه به، روحًا ودمًا يسريان في جسده، وما دول اليابان وسنغافورة وماليزيا منا ببعيد، فمن كيانات فقيرة معدمة إلى نمور اقتصادية عملاقة ملء السمع والأبصار.

مصر - ولا يخفى على أحـدٍ - يتربصٌ بها أعداء كُثر، وإذا أردنا النصر عليهم، فعلينا الجد والاجتهاد بضمير وإتقانٍ، وإذا أردنا تشييد وإعادة بناء أعمدة هذا الوطن، وتحقق مفهوم المواطنة التي يدعى إليها ليل نهار، فلا بد أن نعي أن أثمن استثمار وأفضله ما يكون في الأجيال القادمة - أطفالنا وشبابنا - لبنات بناء مصرنا الحقيقية، لنتكامل فيما بيننا، نعلى قيم الإنسانية المشتركة وفقه الحوار بين الجميع، نتخلى وندفع الصراع والتعاند إلى غير رجعة فيما بيننا، فإذا ما غرس فيهم ذلك، نُشِّئوا على تنمية وطنهم وعمارته تنمية اقتصادية تثمر تحقيق رخاء مادي وروحي للفرد ولمجتمعه.

فلتكن ذكرى أكتوبر لنا حاضرة ملهمة في الثقة بنصر الله – عز وجل – ولنخطط التخطيط الجيّد لمعركة البناء والتنمية، تسليحًا، وإعدادًا، وتدريبًا، خلقيًا، وسلوكيًا، وعلميًا، واقتصاديًا، ولننتبه ونحذر الأعداء الجدد وحربهم الأشد فتكًا بنا ووطننا، بالشائعات والفتن وضرب التلاحم الإنساني المصري، ولا بد لفكرنا وعقلنا الجمعي أن يكون متجددًا، ناميًا، متطورًا، إذا أردنا إحسان التعامل مع الحياة الإنسانية الكريمة لمصرنا، ولنعلم علم اليقين أنه أصبح لا مناص لنا إلا خيار التجديد ونفض الغبار الذي تراكم على عقلية الكثيرين منا.

تحية إعزاز وإجلال وإكبار لرجال جيشنا العظيم وشهدائه الأبرار، ولكل رجال جيشنا المبارك في عيدهم وعيد مصر كلها، داعيًا المولى – عز وجل - أن يحفظهم ويرعاهم ومصرنا الحبيبة وشعبها الكريم، وأن يديم على قواتنا المسلحة درعها وسيفها شامخين أبدًا ودومًا.. إنه ولي ذلك والقادر عليه.

amnt4@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

حضارة نبينا.. نموذج عملي لحياتنا

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الآباط

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟

عطفًا على حديثي بمقالي السابق "هذا هو الإسلام"، الذي تحدثت فيه عن حملة وزارة الأوقاف العالمية الدعوية "هذا هو الإسلام"، التي أطلقتها لهذا العام بأكثر من

هذا هو الإسلام

جميل، وبديع، ومثمن، صنيع وزارة الأوقاف حين أطلقت حملتها العالمية الدعوية لهذا العام "هذا هو الإسلام" بأكثر من عشرين لغة، بيانا لصحيح الإسلام للدنيا بأسرها،

نعم.. تستطيع الدراما

بحكم طبيعة عملي الصحفي، وركضي الحثيث للبحث عن المعلومة الموثقة الهادفة التي أقدمها لقارئي الحبيب، أجدني مقلا في متابعة الأعمال الدرامية على مختلف أنواعها،

الممر.. تحية إجلال وتقدير

توثيق، وطني، عالمي، عظيم، كنا في أمسِّ وأعظم الحاجة إليه في الوقت الراهن، يأخذ بأيدينا الى شاطئ وبر أمان الوطنية المتجذرة في قلوبنا نحو وطننا وجيشنا وأرضنا،

ديننا الحنيف.. واليوم العالمي للسلام (1)

في عام 1981 أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 36/67 تعيين الاحتفال باليوم العالمي للسلام، يومًا مكرسًا لتعزيز مُثل وقيم السلام في أوساط الأمم

مادة إعلانية