"الكهرباء" تناقش تعزيز التعاون مع النرويج

30-9-2019 | 13:47

وزارة الكهرباء

 

محمد الإشعابي

استقبل مسئولو وزارة الكهرباء ، اليوم الإثنين، سفيرة النرويج بالقاهرة "Lene Lind"، لبحث ودعم مجالات سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين، وعلى رأس ذلك التعاون في مجال الطاقة المتجددة التي تعد مصدراً من مصادر بدائل الطاقة، وكذلك تحسين كفاءة الطاقة، وذلك بحضور عدد من قيادات القطاع.

وأعربت الوزارة عن تطلع مصر لتعميق الروابط والعلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية مع كل دول الاتحاد الأوروبي، حيث تحتل قضية تنشيط العلاقات المصرية مكانة متميزة لدى كافة الدوائر السياسية والدبلوماسية والشعبية المصرية.

وأشارت إلى التحديات التى واجهها القطاع خلال الفترة الماضية والمجهودات الكبيرة والإجراءات التى اتخذها في مجال تأمين التغذية الكهربية لسد الفجوة بين إنتاج الكهرباء والطلب عليها وحل أزمة الكهرباء التى عانت منها مصر خلال الفترات الماضية وتحويل العجز في الطاقة إلى فائض، وذلك من خلال إضافة 25 ألف ميجاوات وذلك بنهاية عام 2018.

كما أشارت إلى الخطوات الناجحة التى اتخذها قطاع الكهرباء و الطاقة المتجددة المصري، حيث نجح فى الانتهاء من تنفيذ ثلاث محطات من المحطات العملاقة لتوليد الكهرباء بالتعاون مع شركة سيمنس الألمانية وشركائها المحليين فى كل من بنى سويف، البرلس، والعاصمة الإدارية الجديدة، لإضافة 14400 ميجاوات، وتعد محطة العاصمة الإدارية من أكبر المحطات على مستوى العالم والتى تعمل بالتبريد بالهواء بقدرة 4800 ميجاوات .

وأكدت وزارة الكهرباء أن خطتها تستهدف وصول نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى 20% بحلول 2022، ومن المتوقع أن يتم الوصول لهذه النسبة بحلول 2021 وذلك بدخول حوالي 6600 ميجاوات .

وأضافت أنه من المخطط أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى ما يزيد عن 42% بحلول عام 2035، ويتم حالياً إجراء الدراسات اللازمة لزيادة هذه النسبة لتصل إلى 47%.

وأوضحت أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات لتشجيع مشاركة القطاع الخاص في مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة التى تتمتع مصر بثراء واضح في مصادرها والتي تشمل بشكل أساسي طاقة الرياح والطاقة الشمسية وقد كانت الخطوة الأكثر أهمية هي التعديلات التشريعية التى تم القيام بها لإزالة عقبات الاستثمار في هذا المجال وتعكس التزام الدولة المصرية تجاه مشروعات الطاقة المتجددة ، حيث تم تخصيص أكثر من 7650 كيلومترا مربعا من الأراضي غير المستغلة لمشروعات الطاقة الجديدة و المتجددة وتصل القدرات الكهربائية التي يمكن إنتاجها من طاقة الرياح والطاقة الشمسية من هذه الأراضي إلى حوالي 90 جيجاوات.

وأشارت إلى ما تقوم مصر حالياً بتنفيذه، لإنشاء أكبر مشروع للخلايا الشمسية (PV) على مستوى العالم فى مكان واحد ببنبان بالقرب من مدينة أسوان بطاقة إجمالية تصل إلى حوالي 1465 ميجاوات بالتعاون مع 32 مستثمرا، وسيتم تشغيل المشروع بكامل طاقته، بنهاية هذا العام (2019)، وقد منح البنك الدولي هذا المشروع لقب "أفضل مشروع" لعام 2019.