"المصري لحقوق المرأة" يدين مقتل الطفلة جنة ويطالب بأقصى عقوبة على الجناة وتوجيه الاتهام للأب والأم

29-9-2019 | 16:14

الطفلة جنة

 

هايدي أيمن

أدان حقوق المرأة .aspx'> المركز المصري ل حقوق المرأة ما تعرضت له جنة .aspx'> الطفلة جنة من عنف أسري على يد خالها وجدتها مما أدى إلى وفاتها، مطالبا بتوقيع أقصى عقوبة على الجدة والخال، كما طالب بتوجيه تهم الإهمال وتعريض حياة الطفلة للخطر لوالدي الطفلة الأم والأب.

وأكدت نهاد أبو القمصان رئيس المركز ضرورة مراجعة منظومة الحماية للأطفال وتشديد العقوبات على الإهمال للأطفال وتحمل ذويهم المسئولية حتى يصبح إنجاب الطفل مسئولية، لافتة إلى أن مسئولية إنجاب وتربية الأطفال لا يقوم بها إلا القادر على تحملها ورعاية وحماية الطفل.

وطالبت أبو القمصان بسرعة إصدار قانون العنف الأسري الذي طالما طالبت به المنظمات النسائية لحماية الأطفال، لاسيما الفتيات والنساء من كل أشكال العنف على يد أي طرف من أطراف الأسرة، مع وضع آليات تنفيذية تضمن تحقيق العدالة الناجزة.

وطالب حقوق المرأة .aspx'> المركز المصري ل حقوق المرأة بالآتي:

- استدعاء كل من والد ووالدة الطفلة إلى التحقيق وتوجيه تهم الإهمال وتعريض حياة الطفلة للخطر

- توقيع أشد العقوبة على كل من ساهم في تلك الجريمة

- دراسة حالة الطفلة أماني أخت جنة "الفقيدة" وتقديم كل أشكال الدعم والحماية لها

ولفت المركز لتداول الأخبار عن تعرض الطفلة التي لم يتخط عمرها 5 سنوات إلى اغتصاب وتعذيب وحروق بمختلف أنحاء جسدها، فبدلا من أن تعتني الجدة بها، قامت بتعذيبها بأبشع الطرق والوسائل حتى تخفي جريمة الخال في اغتصابها، جسديا ونفسيا، واغتصاب روح الطفولة والبراءة في طفلة صغيرة لا تعلم من الدنيا شيئا سوى أنها في حضانة الجدة.

وأضاف المركز أن الطفلة تعرضت لإهمال جسيم من الأم والأب، فلا يقبل أي مبرر لترك الطفلة وأختها دون متابعة أو سؤال عنها أو رؤيتها من كل من الأم والأب، لذا يعد كل من الوالدين شركاء في الجريمة بالإهمال وترك الطفلة وأختها في حضانة أشخاص غير مؤتمنين دون أدنى متابعة.

وأوضح أن ما ورد من روايات حول تعرض الطفلة للتعذيب ليس وليد صدفة، وإنما عمل مستمر لفترة طويلة يكشف الغياب التام للأبوين ما عرض الفقيدة لتعذيب وحشي، وبالتأكيد نال أختها.

اقرأ ايضا: