كيف نعيد دور الإذاعة المفقود؟!

27-9-2019 | 18:02

 

هل ضبطت نفسك مرة واحدة وأنت تدير مؤشر الراديو لتسمع الإذاعة المصرية؟.. قد تكون من مستمعي صوت العرب، أو الشرق الأوسط، أو البرنامج العام، أو القرآن الكريم.. فلا يهمك ما سيأتى فى السطور التالية.. لكن المهم هل ما تقدمه كل هذه المحطات حاليًا يخدم المواطن، بل الوطن الذى هو الهدف وكلنا نعيش تحت مظلته ونبحث ونسعى دائمًا إلى استقراره، ودور الإذاعات هو أن تشارك الشباب فى ذلك، دون النظر إلى ما يبث على السوشيال ميديا من خرافات وسموم.. أم أنها تتشابه حتى أصبح معظم ما يقدم من برامج يتحدث فى فلك واحد دون الرغبة فى التجديد، والنظر إلى السباق المحموم من الإذاعات الخاصة على جذب أكبر عدد من المعلنين!!

لست هنا فى موضع توجيه اتهام إلى المحطات المصرية؛ بل لأن محطات عربية كثيرة كالمحطات اللبنانية المحلية نجحت فى أن تجعل من سائق التاكسي وصاحب السيارة الملاكي يعشق سيارته، ويجد متعة فى الجلوس مع إذاعاته المفضلة؛ لأنها تجيب له عن كل التساؤلات اليومية، بل تصنع له المستحيل كى لا يدير المؤشر إلى محطات أخرى.

الإذاعة المصرية بكل محطاتها لم تعد تحرص على العلاقة بينها وبين المستمع؛ لأنه وجد فى التطبيقات الموسيقية والغنائية المنتشرة على الإنترنت ضالته، فإن إراد أن يستمع إلى محطات أغانٍ وجد، أو محطات عن الفكاهة والكوميديا وجد، عن الرياضة وجد..

لا أخفيكم سرًا أن بعض مقدمى البرامج أصبح لديهم تمسك رهيب بالبقاء محلك سر.. يقدم برنامجه بنفس الضيوف منذ أن أسندت إليه المهمة، ومن يأتون من الخارج لتقديم برامج هم معروفون، خاصة فى مجال البرامج الرياضية.. كلام للحرب والصراعات فى اتحاد الكرة، وهجوم على شخص أحد رؤساء الأندية لمصالح خاصة، هو مدفوع ليقول ذلك..

وهنا لا أخص أحدًا بعينه؛ بل هو مثال لبعض ما يحدث فى محطات إذاعية.. دون النظر إلى الرسالة التى يجب أن ننتبه إليها، وهى أن كل كلمة يقولها مقدم برنامج إذاعى محسوبة عليه، وعلى إذاعته.

الإذاعة المصرية دورها الذى أنشئت من أجله لا يقل أهمية عن القنوات التليفزيونية، نحن فى أشد الحاجة للتطوير والخروج بالإذاعة إلى فضاء أوسع ويكون الوطن هو الهدف، نخاطب المشاهد بلغة جديدة ومفردات أعمق، لغة شبابية تجذب المشاهد لا عبارات مقعرة وكلمات محفوظة.. فلم تعد عبارات تقديم حفلات أم كلثوم التى كانت فى الستينيات، ولا الخطب الرنانة تصل إلى المستمع اليوم.

هو بحاجة لأن نجلس معه.. نتحدث إليه بلغته.. بمفرداته المحترمة طبعًا، لا بمفردات وعبارات الشارع التى يتحدث بها بعض الشباب..

عرف العالم العربى مصر بفنونها وثقافتها ورياضتها، وكل شىء من خلال الإذاعة التى بدأت بثها في 31 مايو 1934 بالاتفاق مع شركة ماركوني، ثم مُصِّرَت في عام 1947 وألغى العقد مع شركة ماركوني.

وكان عدد محطات الإذاعة المصرية في بدايتها أربع محطات حتى وصلت الآن إلى عشر محطات.. ومثلها من المحطات الخاصة.. كل هذا نحن فى أشد الحاجة إليه، ليكون فى خدمة الوطن.. والمستمع الذى يحتاج إلى مؤنس وصديق حقيقى غير الموبايل الذى سرق كل وقته.. فهو فى السيارة لا يحتاج إلى أن يمسك بالمحمول ويتصفح.. بل يحتاج إلى برنامج يشاركه مشاكله اليومية ويساعده على أن يعرف كل شىء عن المدارس، عن المولات، عن السينمات، عن الكتب، عن كل جديد فى العالم.

مقالات اخري للكاتب

فيلم "1917".. فظاعة الحرب.. ومتعة السينما

فيلم "1917".. فظاعة الحرب.. ومتعة السينما

لماذا يرحب في "الأوسكار" بهذه الأفلام العربية؟!

لماذا يرحب في "الأوسكار" بهذه الأفلام العربية؟!

إعادة رسوم المصنفات .. انتصار للجميع

إعادة رسوم المصنفات .. انتصار للجميع

"سعادة" يونس هل تعيد صوت سلطان؟!

لم تكد تنته حلقة برنامج "صاحبة السعادة" لمقدمتها الإعلامية الفنانة إسعاد يونس، مع المطرب بهاء سلطان، حتى ثار جدل كبير على صفحات التواصل الاجتماعي، وكل

ميلاد محفوظ في القومي للسينما.. وحلم "السينماتيك"

أحد أهم الأدوار التي يجب أن يكون المركز القومي للسينما منوطًا بها، نشر الوعي وتعريف الأجيال الجديدة بتراثنا السينمائي، هذه المهمة بدأت في تنفيذها الدكتورة

تغيير المشهد الدرامي.. وعودة الكبار الحتمية

من المؤكد أن عودة الكبار إلى الدراما سيكون لها أثرها البالغ في تغيير شكل ومضمون ما كان يقدم خلال العامين الماضيين، فقد أثبتت التجربة أن أعمال مثل "حديث