صيف 2019 بالنصف الشمالي للكرة الأرضية.. "بدون توهج شمسي"

25-9-2019 | 19:12

صيف 2019 بالنصف الشمالي للكرة الأرضية.. "بدون توهج شمسي"

 

دينا المراغي

قالت الجمعية الفلكية بجدة ، إن فصل الصيف لهذه السنة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ، يمكن أن يسجله التاريخ بأنه "صيف بدون بقع شمسية"، فخلال الفترة من 21 يونيو حتى 22 سبتمبر ، كانت الشمس خالية من البقع لأكثر من 89 ٪ من الوقت.

وأضاف البيان، الصادر عن الجمعية اليوم الأربعاء، أنه خلال الموسم بأكمله ظهرت 6 بقع شمسية صغيرة فقط لفترة قصيرة ، وغالبًا ما تلاشت بسرعة، وعليه لم يتم يرصد توهج شمسي كبير خلال فترة الهدوء التام، وهذه علامة على أن الحد الأدنى لنشاط الشمس يحدث الآن وربما بالقرب من أعمق نقطة.

وبشكل عام في الفترة (من يناير إلى سبتمبر)، كانت الشمس فارغة بنسبة 72٪ من الوقت ، مقارنةً بالمتوسط السنوي خلال الحد الأدنى لنشاط الشمس الاستثنائية في عام 2008 (73٪) و عام 2009 (71٪)، لذلك يبدو أن الحد الأدنى لنشاط الشمس الحالي من نفس تلك الفئة أيضًا ، مما يعني أنه يجب العودة إلى بداية القرن العشرين للعثور على هدوء في النشاط الشمسي بهذا العمق.

وخلال هذه المرحلة من الدورة الشمسية، يضعف الحقل المغناطيسي للشمس، مما يسمح للأشعة الكونية بدخول نظامنا الشمسي، ما يعني جرعات اضافية من الاشعاع حول المركبات الفضائية المأهولة برواد الفضاء .

إضافة إلى أن الشمس تخفت في أطوال الموجات فوق البنفسجية ، مما يتسبب في برودة وتقلص أعلى الغلاف الجوي العلوي، وعليه فإن الخردة الفضائية تتراكم في مدار الأرض نتيجة لذلك.

و أخيرًا، تدفقات الريح الشمسية تخترق المجال المغناطيسي الضعيف للشمس ، فتضرب الأرض بمواد غازية يمكن أن تسبب عواصف جيومغناطيسية وتؤدي لظهور أضواء الشفق القطبي.

ومن المثير للاهتمام، أن صيف 2019 جلب لنا أيضًا إشارة إلى أن الحد الادنى لنشاط الشمس يقترب من نهايته، حيث ظهرت بقع شمسية لفترة وجيزة بقطبية مغناطيسية معكوسة.

فبحسب "قانون هيل"، فإن البقع الشمسية تحول أقطابها المغناطيسية من دورة شمسية إلى أخرى. وتلك البقع الصغيرة في فصل الصيف كانت اقطابها (+/-) بدلاً من المعتاد (- / +) ، لذلك صنفت كعضو من الدورة الشمسية القادمة ، (الدورة الشمسية 25)، لذلك فإن الحد الأدنى لنشاط الشمس الحالي لن يستمر إلى الأبد.

ويجب معرفة الدورات الشمسية القديمة والجديدة تختلط دائمًا معًا عند حدودها، ويتوقع رصد المزيد من البقع الشمسية من الدورة الجديدة في الأشهر المقبلة مع انتهاء الدورة الشمسية 24 ، وبداية نشاط الدورة الشمسية 25 .

وإذا كانت التوقعات صحيحة، فسيكون الحد الأقصى التالي لنشاط الشمس في الدورة الجديدة بحلول عام 2023.

مادة إعلانية