السجن لرئيس سابق للمخابرات الجزائرية و3 شخصيات بارزة

25-9-2019 | 13:29

محكمة جزائرية

 

رويترز

قضت محكمة جزائرية اليوم الأربعاء بسجن محمد مدين رئيس المخابرات السابق و3 شخصيات بارزة أخرى.


وأصدرت ال محكمة العسكرية في البليدة جنوبي الجزائر العاصمة حكما ب السجن 15 عاما بتهمة "التآمر من أجل المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة" على مدين وبشير طرطاق وسعيد بوتفليقة ولويزة حنون ومنحتهم مهلة عشرة أيام للطعن على الحكم.

والحكم الصادر اليوم يعد أبرز حكم قضائي في تاريخ الجزائر نظرًا لمكانة ونفوذ من جرت محاكمتهم.

وتولى سعيد بوتفليقة إدارة الحكومة بشكل غير رسمي منذ عام 2013 عندما أصيب شقيقه بجلطة وحتى أبريل نيسان عندما أجبر على التنحي.

وتولى طرطاق منصب رئيس المخابرات في 2015 خلفا لمدين، وكانت حنون رئيسة حزب موال للحكومة.

وقالت ال محكمة في بيان إنها أصدرت كذلك حكما غيابيا ب السجن 20 عاما على خالد نزار، وهو وزير دفاع سابق، وابنه لطفي اللذين يعتقد أنهما في إسبانيا ويواجهان مذكرة اعتقال دولية.

وأشار البيان إلى أن جلسة ال محكمة العسكرية تمت في إطار الاحترام التام للقواعد المنصوص عليها في قانون القضاء العسكري وقانون الإجراءات الجزئية "مع مراعاة كل الحقوق والضمانات التي تقتضيها المحاكمة العادلة والمنصفة".

مادة إعلانية

[x]