منصة الجونة تناقش الوضع الراهن لعملية توزيع الأفلام

24-9-2019 | 18:41

افتتاح مهرجان الجونة السينمائي

 

الجونة - مي عبد الله

قالت المنتجة اللبنانية مريام ساسين، صاحبة فيلم "١٩٨٢"، إن تواجد التكنولوجيا أضاف العديد من الفرص في صناعة الأفلام بشكل عام، وتوزيعها بشكل خاص.


جاء ذلك في الجلسة الحوارية الأولى من اليوم الرابع لمنصة الجونة المنعقدة على هامش مهرجان الجونة السينمائي، والتي كانت تناقش عملية توزيع الأفلام في الوضع الراهن، خصوصا مع التقدم التكنولوجي الذي نعيشه، وإسهام التكنولوجيا في زيادة عدد الأفلام وظهور منصات جديدة لعرض الأفلام، وبالتالي ظهور وسائل لجديدة لتوزيعها.

بينما عبرت جوردانا ميد، مديرة التوزيع لدى ITVS، عن سعادتها بتواجدها هنا ضمن فعاليات المهرجان، وتحدثت عن تجربتها في توزيع أفلام مستقلة ووثائقية على مدار 10 أعوام، ورحلتها في اكتشاف جمهور هذه النوعية من الأفلام، كما كشفت عن تجربتها مع المخرج المصري محمد صيام في فيلم القاضي.

وتواجدت أيضا ضمن المناقشة ميسي ليني مديرة التطوير لدى "Adult swim" الأمريكية التي تقدم برامج مسائية للبالغين على قناة cartoon network، والتي أكدت أنها لا تمل أبدا من البحث المستمر عن المواهب الجديدة وصناع الأفلام الجيدين، حيث إنها عملية متبادلة ومربحة للطرفين "الموزع وصانع الفيلم".

وأشارت إلى أن التقدم التكنولوجي قد ساعدها كثيرا في بحثها عن المواهب في أي مكان بالعالم، فلم يعد الأمر، كما كان قبل 30 عاما؛ حيث كان المنتجين والموزعين يضطرون للسفر لاماكن مختلفة ومتباعدة لاكتشاف مواهب جديدة.

بينما قالت ربيكا سوسا المتخصصة في توزيع الأفلام على المنصات الإلكترونية، إنها تعمل أكثر مع صناع أفلام وثائقية، لكن تفضل التنوع في محتوى هذه الأفلام، وأنها دائما ما تطلب من صناع الأفلام ألا يعتمدوا على طريق واحد فقط لبحث توزيع وانتشار أفلامهم.

وأجمع المشاركون في المناقشة على ضرورة البدء في التفكير على عملية التوزيع مع بداية العمل الفني وليس عند انتهائه.

مادة إعلانية

[x]