لماذا يغض تويتر الطرف عن تهديدات أنصار الجماعة الإرهابية بإسالة دماء المصريين؟

22-9-2019 | 18:26

تويتر

 

لم يكن توفير موقع تويتر في عام 2011 خدمة الاتصال الدولي المجاني لنشر تغريدات النشطاء على حساباتهم أثناء قطع خدمة الإنترنت في مصر عقب اندلاع ثورة 25 يناير، إلا إشارة واضحة على مدى تأثير السياسات الغربية على موقع التدوينات الأشهر عالميًا.

تلك السياسات التي وعدت حينها بالشرق الأوسط الكبير، وتفتيت دول المنطقة لدويلات صغيرة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل كان لتويتر دور بارز في انتشار رسائل الجماعات الإرهابية وعلى رأسها داعش، ولم تفكر في حظر أي من تلك الحسابات الإرهابية إلا بعدما أصبحت سوريا والعراق تحت وطاة المتشددين.

وها هو موقع التغريدات يغض الطرف عن رسائل أنصار جماعة الإخوان الإرهابية الداعية للعنف وإسالة الدماء بالشوارع.

وقبل ساعات طالعنا أحد أنصار الجماعة الإرهابية ويدعى حسام الشوربجي بتغريدة دعا فيها لإسالة الدماء بالشوارع لمعرفة مدى تأثير حملات الجماعة على السوشيال ميديا، وليست هذه هي الرسالة الوحيدة، ولكن هناك مئات التغريدات الأخرى التي تحمل المعنى نفسه دون تحرك من تويتر وكأن الأمر على هوى مسئوليه.

يشير قانون النشر في تويتر إلى أنه لا يجوز التهديد بالعنف ضد فرد أو مجموعة، كما يحظر تمجيد العنف، ولا يجوز تهديد أو تشجيع الإرهاب أو التطرف.


تغريدة حسام الشوربجي

مادة إعلانية