وراء المحيط.. حكاية مغامرة يتردد صداها في مهرجان الجونة السينمائي

18-9-2019 | 18:47

مهرجان الجونة السينمائي

 

مي عبدالله

بالقرب من شاطيء إحدى جزر الباهاماس، عُثر على بقايا سفينة تعود إلى Team O2، وهو اسم الفريق الذي يضم المغامرين المصريين عمر سمرة وعمر نور، اللذين خاضا مغامرة التجديف عبر المحيط الأطلنطي، فيما يُعتبر أصعب تحدٍ في العالم.

خاض المغامر المصري عمر سمرة برفقة لاعب الترايثلون المصري عمر نور، تحدي عبور مسافة 3000 ميل بحري في المحيط الأطلنطي من سان سيباستيان دي لا غوميرا إلى ميناء نيلسون دوكيارد الإنجليزي في أنتيغوا، ولكن الأمور لم تسر كما هو مخطط لها، إذ أخذت المغامرة منحنى خطيراً بعد 8 أيام، وصار الثنائي المصري يصارع من أجل البقاء على قيد الحياة، على بعد مئات الأميال من الشاطىء في منطقة تعج بالقرش الأبيض.

وفي النهاية تحولت المغامرة إلى بذرة لصناعة فيلم المغامرات الوثائقي، الذي يحمل اسم "ما وراء المحيط"، وسيحصل على عرضه العالمي الأول ضمن فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي الأسبوع المقبل.

عمر نور هو صاحب لقب أسرع رياضي ترايثلون عربي محترف، وكان على أعتاب تمثيل مصر في أولمبياد 2016 إلا أن الإصابة حرمته من المشاركة فيها. ويتميز بشخصية اجتماعية منفتحة، كما أنه رائد أعمال يمتلك عدداً من المشاريع، إذ افتتح مؤخراً في دولة الإمارات العربية المتحدة شركة Enduro Supply لتوزيع الأدوات الرياضية، وشركة Ventum لصناعة أسرع دراجات الزمن التجريبية في العالم. وبصفته متحدث عام شهير، يلقي محاضرات في مواضيع التعليم والتحفيز، وتركز علامته “O.N.” على نمط الحياة الصحية

وُلد ونشأ في مصر، وتلقى تعليمه خارجها حيث حصل على شهادة في دراسة العلوم الطبية من جامعة جون هوبكنز، ويتحدث عمر نور أربع لغات هي العربية والإنجليزية والألمانية والفرنسية.

وعمر سمرة  هو أول مصري يتسلق قمة جبل إيفرست ويصل إلى أعلى قمم جبال في كل من القارات السبع، كما استطاع غزو القطبين الشمالي والجنوبي. وتمكن سمرة من تسلق 3 جبال لم يصل إلى قمتها أحد من قبل في قارة أنتاركتيكا؛ ليحصل على فرصة تسميتها.

وبصفته شخصية عامة، يشتهر عمر سمرة بالعزيمة والإصرار، إذ عانى في صغره من تلعثم شديد، ولكنه تمكن من التغلب عليه. يجوب سمرة العالم  منذ نجاحه في مغامرته الأولى، وألهمت محاضراته في TED وغيرها الكثيرين للسعي نحو تحقيق أحلامهم.

 وفي عام 2013، أعاد تأسيس جمعية مروة فايد الخيرية للأطفال، والتي تحمل اسم Toy Run ، إحياءً لذكرى زوجته، ومنذ ذلك الحين ساهمت الجمعية في تحسين حياة أكثر من 100 ألف طفل في 10 دول. وينشغل سمره حالياً بتحقيق حلمه في الوصول إلى الفضاء.

والجدير بالذكر أن العرض العالمي الأول لفيلم ما وراء المحيط، ينطلق يوم 21 سبتمبر ضمن فاعليات الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي.

مادة إعلانية