وزارة التجارة: الزيارات المكثفة للرئيس السيسي لألمانيا ساهمت في تعزيز العلاقات المشتركة

18-9-2019 | 13:11

وزارة التجارة

 

ولاء مرسي

أكدت وزارة التجارة والصناعة أن العلاقات الاقتصادية المصرية الألمانية علاقات وثيقة وإستراتيجية تستند إلى تاريخ طويل من التعاون التجاري والصناعي والاستثماري المشترك بين البلدين وتستهدف تعزيز معدلات نمو الاقتصاديين المصري والألماني على حد سواء.

وأشارت إلى أن المرحلة الحالية تشهد جهودا مكثفة على المستويين الرسمي ومستوى رجال الأعمال للارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين لمستويات غير مسبوقة.

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقده مسئولون بوزارة التجارة مع الدكتور إيريك شويتزر رئيس اتحاد الغرف التجارية الألمانية بحضور جان نويثر الرئيس التنفيذي للغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة وديتر دومبروسكى عضو البرلمان الألماني والمهندس عماد غالى الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس مصر و أحمد عنتر رئيس جهاز التمثيل التجاري.

وذكرت الوزارة أن الزيارات المكثفة للرئيس عبد الفتاح السيسي للعاصمة الألمانية برلين خلال المرحلة الماضية ساهمت في تعزيز العلاقات المصرية الألمانية لمستويات غير مسبوقة في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة.

وأشارت إلى أن النجاح الكبير الذي حققته المشروعات الصناعية الألمانية بالسوق المصري يعكس مستوى التعاون الاقتصادي المتميز بين حكومات ودوائر الأعمال بالبلدين.

ولفتت إلى أن ألمانيا تعد أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر على المستوى الثنائي وفى إطار الاتحاد الأوروبي.

وشددت على سعى الوزارة الجاد لنقل الخبرات والتقنيات الصناعية الألمانية المتطورة للصناعة الوطنية من خلال تفعيل برامج التعليم والتدريب المشترك في كافة المجالات الصناعية.

ولفت إلى أهمية تعزيز التعاون المشترك وبصفة خاصة في مجال إقامة المعارض التجارية في مصر للدخول للسوق المصرية بصفة خاصة وأسواق دول القارة الإفريقية بصفة عامة.

وأوضحت أن استضافة مصر لمعرض باك بروسيس للتعبئة والتغليف لمنطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا والذى تنظمه هيئة معارض دوسلدروف الألمانية سنوياً في مصر بدءًا من شهر ديسمبر المقبل سيسهم في دعم توجه الوزارة الحالي لجعل مصر مركزاً إقليمياً وعالمياً للمعارض العالمية ويمثل نقطة انطلاق حقيقية لمنتجات التعبئة والتغليف المصرية لأسواق دول منطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا.

ونوهت بأهمية تعزيز التواجد الصناعي والتجاري المصري الألماني بدول القارة الإفريقية، خاصة في إطار خطة الوزارة الحالية الرامية إلى تدشين صناعات حقيقية بدول القارة بخبرات ومدخلات إنتاج مصرية.

وأوضحت الوزارة أنها بصدد تنظيم مؤتمر فنى تحت عنوان "صنع في إفريقيا" وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارتي الخارجية والاستثمار خلال فعاليات انعقاد مؤتمر الاستثمار في إفريقيا والذى سيعقد خلال شهر نوفمبر المقبل، حيث يستهدف المؤتمر الإعلان عن بدء خطة طموح لتعزيز الصناعة الإفريقية وذلك بمشاركة وزراء الصناعة الأفارقة والاتحادات الصناعية الإفريقية الى جانب 150 مشاركًا من دول القارة السمراء.

ومن جانبه، قال الدكتور إيريك شويتزر رئيس اتحاد الغرف التجارية الألمانية، إن الفترة الحالية تشهد تعاوناً غير مسبوق بين دوائر الأعمال بمصر وألمانيا في مختلف المجالات الاقتصادية.

وأشارإلى أهمية العمل خلال المرحلة الحالية على تنفيذ برامج تحفيزية لجذب الاستثمارات الألمانية للسوق المصري خاصة في مجالات صناعة السيارات ومشروعات الطاقة المتجددة.

وأضاف أن اتحاد الغرف التجارية الألمانية يضم 79 غرفة ويمتلك 140 فرعا بـ92 دولة ويسهم بفاعلية في تعزيز التعاون الاقتصادي بين المانيا ومختلف دول العالم.

وبدوره قال جان نويثر الرئيس التنفيذي للغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة إن الموقع الجغرافي المتميز لمصر يؤهلها لتكون محوراً صناعياً وتجارياً مهماً للأسواق دول القارة الإفريقية، مشيراً إلى أهمية تشكيل مجموعات عمل مصرية ألمانية مشتركة لبحث مجالات التعاون المستقبلي في كافة المجالات الصناعية وخاصة فيما يتعلق بمشروعات الرقمنة الصناعية.