التخطيط" و"الشباب" يبحثان سبل تمويل المشروعات الرياضية

18-9-2019 | 11:05

وزارة التخطيط

 

محمود عبدالله

بحثت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، و وزارة الشباب والرياضة، سبل تحفيز الاستثمار في مجال الرياضة و تمويل عدد من المشروعات الرياضية.

وأكد مسئولو  وزارة التخطيط خلال اللقاء، الأولوية الكبري التي توليها الدولة فيما يخص الاستثمارات في مجال الرياضة وذلك بإنشاء مراكز وملاعب للشباب وتطوير القائم منها، مشيرة إلى أن الدولة تضع نصب أعينها الاستثمار في الشباب والعمل علي بنائهم وبناء شخصياتهم وذلك إدراكاً منها لأهمية الاستفادة من الطاقات الهائلة لهم.

وأشارت إلى أن خطة التنمية المستدامة في عامها الثاني ٢٠١٩/٢٠٢٠ تستهدف توفير الخدمات الشبابية المناسبة في كل المحافظات لإعداد وصقل وتنمية الكوادر الشبابية، فضلاً عن توسيع مشاركة الشباب في الحياة العامة وإعدادهم وتأهيلهم لسوق العمل وتمكينهم من المشاركة الإيجابية والفعالة في صنع القرار إلي جانب رعاية الموهوبين والمبتكرين من الشباب وزيادة عدد المنشآت الرياضية بما يُلبي حق المواطن في ممارسة الرياضة.

وأكدت "التخطيط" أهمية نشر الثقافة الرياضية وتأكيد مفهوم الروح الرياضية والقيم والمبادئ والسلوكيات المستهدفة منها، وحماية العمل التطوعي والهواه من الرياضيين وتشجيع الاحتراف الرياضي والذي يأتي كأحد أهم مستهدفات خطة التنمية المستدامة للعام الثاني فيما يخص الخدمات الشبابية والرياضية.

ولفتت إلى أهمية وجود عائد من الاستثمار في مجال الرياضة يعود في المقام الأول على الشباب وبنيتهم وتأهيلهم، حتى يصبح استثمارا مستداما، مشيرة إلى ضرورة مشاركة القطاع الخاص لتحفيز المشروعات القائمة والمستهدفة وذلك باعتباره شريكا أساسيا في التنمية بالتعاون كذلك مع منظمات المجتمع المدني.

وأشارت إلى المستهدفات الكمية لقطاع الشباب والرياضة خلال عام 19/2020، والتي تضمنت أبرزها ٣٢ من مراكز الشباب المطورة بالقرى الأكثر احتياجًا ضمن برنامج توفير المنشآت الشبابية فضلاً عن ٢١٠ مراكز الشباب المطورة ضمن برنامج توفير المنشآت الشبابية من ملاعب خماسية وقانونية ومتعددة ومراكز شباب ومباني خدمات إلي جانب ٣٠ ملعب كرة قدم منشأة ومطورة.

مادة إعلانية