الرئيس القبرصي: تركيا تقوض جهود إحياء السلام

18-9-2019 | 04:07

الرئيس القبرصي

 

أ ش أ

قال الرئيس القبرصى، نيكوس اناستاسيادس، الثلاثاء، إن تركيا تقوض جهود إحياء محادثات السلام التى تهدف لحل الانقسام العرقى المستمر منذ عقود فى بلاده.


وأوضح الرئيس القبرصى، فى تصريحات له أوردتها شبكة "إيه بى سى نيوز" الأمريكية، أن "هاجس تركيا لنشر جنود والتدخل العسكرى ومد السيطرة على جميع مناطق قبرص تحت أى اتفاق سلام أمر يزعج القبارصة اليونانيين، ويقلل من احتمالات التوصل إلى اتفاق سلام".

وانتقد اناستاسيادس رغبة أنقرة فى منح القبارصة الأتراك التكافؤ فى عملية صنع القرار داخل حكومة فيدرالية، قائلاً، إن ذلك "سيُمكِّن مجتمع الأقلية من تحديد السياسة واتخاذ القرارات"، معبراً عن عدم رضائه عن محاولة أنقرة "فرض" إرادتها بالتدخل فى شئونهم الداخلية.

وكان الرئيس القبرصى أدان مؤخراً الاستفزازات التركية فى فاماجوستا التى تحتلها تركيا وفى المنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص.

وقال أناستاسيادس، إن تلك الاستفزازات لن تبقى دون إجابة، مؤكدا أن الحكومة ستبذل قصارى جهدها لحماية المدينة.

وأضاف الرئيس القبرصى، أن الهدف خلال الأيام القليلة المقبلة هو عدم ترك استفزازات تركيا بلا إجابة.

يشار إلى أنه تم تقسيم جمهورية قبرص منذ عام 1974، عندما قامت القوات التركية بغزو واحتلال الثلث الشمالى للجزيرة وتجاهلت تركيا العديد من قرارات الأمم المتحدة التى تدعو إلى انسحاب القوات التركية، واحترام وحدة أراضى جمهورية قبرص وسيادتها، حيث فشلت جولات متكررة من محادثات السلام التى تقودها الأمم المتحدة حتى الآن فى تحقيق نتائج. كانت الجولة الأخيرة من المفاوضات قد انتهت فى صيف عام 2017 فى منتجع كران مونتانا السويسرى دون التوصل إلى حل.

مادة إعلانية