مافيا تبرعات المدارس

17-9-2019 | 17:39

 

مع بدء العام الدراسي ، وقبيل دخول المدارس هناك مافيا تبرعات المدارس ؛ وهم غالبية مديري المدارس الحكومية والخاصة، الذين يجبرون أولياء الأمور على التبرع إجباريًا؛ سواء ماديًا أو عينيًا للمدرسة؛ بحجة أن ميزانية المدرسة غير كافية للصرف على احتياجاتها؛ على الرغم من أن هناك تعليمات وتصريحات من وزير التربية والتعل

يم الدكتور طارق شوقي بمنع الحصول على تبرعات من أولياء أمور الطلبة؛ ولكن معظم المديرين يضربون بهذه التعليمات عرض الحائط، ويجبرون أولياء الأمور على دفع أموال نقدية أو أشياء عينية رغمًا عنهم.

ويقوم أولياء أمور الطلبة بدفع هذه المبالغ النقدية أو العينية مجبرين وصاغرين لهؤلاء المديرين، ولا يحصلون على أي مستند مقابل هذه التبرعات الإجبارية؛ لأنها غير قانونية، ومجرمة من قبل وزارة التربية والتعليم؛ ولذا فإن هذه التبرعات لا يعلم أحد أين تذهب، هل للصرف على إصلاحات بالمدرسة فعلاً، أو إلى جيوب هؤلاء المديرين، مادام  يتم تحصيلها في الخفاء وبدون سند قانوني؟!.

وللأسف هناك من القيادات في الإدارات التعليمية يعلمون بأمر هذه التبرعات الإجبارية ولا يحركون ساكنًا، وحتى عندما تأتي لجان المتابعة للتفتيش على المدرسة لا يهتمون ولا يسألون أولياء الأمور ؛ الذين يتصادف وجودهم بالمدرسة وقت وجود اللجنة، هل قاموا بدفع أموال أو سلع عينية لمدير المدرسة أم لا تحت بند تبرعات؟ وهناك من لجان المتابعة التي تأتي للمدرسة للمنظرة والتعالي على العاملين بالمدرسة ومعاملتهم بأسلوب غير جيد، بصفتهم أصحاب سلطة وسلطان عليهم.

ولذا.. للحد من ظاهرة التبرعات الإجبارية بالمدارس، على وزارة التربية والتعليم أن تعطي توجيهاتها لكل إدارة تعليمية بأن تقوم بوضع لوحة في مدخل كل مدرسة بها أرقام تليفونات للإبلاغ عن أي مدير مدرسة يجبر أهالي التلاميذ على التبرع، ومن يثبت عليه من المديرين أنه أخذ تبرعات من أي ولي أمر، أن يتم توقيع عقوبة إدارية عليه بنقله إلى وظيفة إدارية، بعيدًا عن العملية التعليمية وتغريمه في الوقت نفسه مبلغًا كبيرًا؛ ليكون عبرة للمديرين من أمثاله..

mahmoud.diab@egyptpress.org

مقالات اخري للكاتب

وهم في وهم

على مدار الشهرين الماضي والحالي، وكل المسئولين في المحليات والمحافظين يؤكدون في كل وسائل الإعلام أنهم استعدوا أشد الاستعداد لاستقبال موسم الشتاء، وأنه

كلهم قتلوا "محمود"!

الحادث الإجرامي البشع الذي حدث في محافظة المنوفية وهو قتل الطالب "محمود" على يد طالب آخر يدعى "راجح"، واهتزت له مصر واشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي تطالب

عبق الدخان الأزرق

من خصائص الشياطين أنها تحاول أن تغوي وتضلل بني البشر دائمًا، بالأكاذيب تارة، وبالأوهام تارة، وتغير جلدها وتنوع أساليبها تارة أخرى؛ حتى يستجيب لهم بني البشر ويقعوا في الخطيئة والمعصية.

رحمة بالأحوال المدنية والمدنيين

تبذل الحكومة جهودًا مشكورة للاتجاه نحو التحول الرقمي، وهو تقديم كافة الخدمات للمواطنين عن طريق المراكز التكنولوجية، ومنها الخدمات الصحية والشهر العقاري والتموين والشرطة وجميع وحدات المرور والسجل التجاري.. وغيرها من كافة الجهات التي تقدم خدماتها للمواطنين.

مرة واحدة لا تكفي

معارض "أهلا بالمدارس" التي نظمتها وزارة التموين والتجارة الداخلية بالتنسيق والتعاون مع اتحاد الغرف التجارية، وأيضًا معارض "كلنا واحد" التي أقامتها وزارة

كله يتم بالتراضي

المعركة التي يقودها رجال وزارة الداخلية بالاشتراك مع المحليات حاليًا ضد المحلات والكافيهات المخالفة وأيضا إزالة التعديات على حرم الطريق وإشغالات الشوارع