سعد الدين إبراهيم يكشف لـ"الأهرام العربي" تفاصيل وساطته بين الإخوان وأمريكا بعهد مبارك

4-7-2012 | 21:15

 

بوابة الأهرام

ما حقيقة وجود قنوات اتصال بين جماعة الإخوان المسلمين والإدارة الأمريكية؟ سؤال شائك أجابت قيادات الإخوان عنه من قبل فى أكثر من مناسبة بالنفى، بينما الدكتور سعد الدين إبراهيم ، أستاذ علم الاجتماع ومدير مركز ابن خلدون، يؤكد عكس ذلك، مجلة "الأهرام العربى" تنشر في عددها الصادر غدا الخميس حوارًا مع سعد الدين أجراه الزميل أحمد أمين عرفات.


واعترف سعد الدين من خلاله بأنه لعب دور الوسيط بين الإخوان والأمريكان فى زمن الرئيس المخلوع حسنى مبارك ، ومن بعدها دامت العلاقة بينهما، وإليكم نص الحوار...

- بداية.. هل كان لك دور فيما جري أخيرًا من اتصالات بين الإخوان والأمريكان؟
فيما يتعلق بالاتصالات الأخيرة لم يكن لي أي دور، ولكنى لعبت دورًا كبيرًا بينهما أيام الرئيس السابق مبارك وذلك بعد خروجي من السجن، حيث قمت بتسهيل اللقاءات بين خيرت الشاطر وعصام العريان والمرشدين الحالي والسابق مع المسئولين الأمريكان.

- وماذا كان هدفك من فتح باب الحوار بينهما؟
كان هدفي تشبيك العلاقات بينهما وفتح قنوات اتصال، فقد كنت في ذلك الوقت أمثل المجتمع المدني الذي كان يعاني اضطهاد نظام مبارك ، وكمضطهد كنت أساعد كل المضطهدين، وكان الإخوان على رأس هؤلاء، فسعيت لإجراء حوارات لهم مع الأمريكان ومع الغربيين كذلك، فالشكوك كانت تسيطر على كل طرف تجاه الآخر، وظهر واضحا أن هناك استعدادا للتفاهم، فقط كانت تنقصهم حلقة في المنتصف تقرب المسافات بينهما وتقرب وجهات النظر، هو ما نجحت فيه.

- هل تم التوصل وقتها لاتفاقيات معينة؟
لم يتم التوصل لأي اتفاقيات أو أي صفقات، فلم تكن الظروف تسمح بذلك وقتها، وكان الهدف الأساسي هو حرص الجانبين على أن تكون هناك قنوات اتصال لا تنقطع بينهما ويتم استثمارها عندما يأتي الوقت المناسب.

- وهل ظللت تتابع الاتصال بينهما طوال السنوات الماضية؟
لقد قمت بهذا الدور وأنا لدي إيمان شديد بأن الطرفين لديهما القدرة على التعامل معا، فقط كانا في حاجة إلى وسيط، فلعبت هذا الدور، حتى وصلا إلى إدارة اللعبة بينهما بدون وسيط.

- ولكن كان بإمكانك أن تظل شاهدًا على ما يحدث بينهما؟
لقد انشغلت بعدة أمور أخرى في رحلة النفي التي سببها لي مبارك والملاحقات القضائية التي ترتبت على ذلك، فتركت مصر مجبرًا وتركت معها مثل هذه الملفات الشائكة واتجهت لغيرها مثل المصالح العربية المصرية في قطر، كما أنني كرجل ناشط سياسي لم أحبس نفسي في ملف واحد ودائما مهمتي فتح الباب وتمهيد الطريق لكي يسير فيه الآخرون، ثم أتركه لكي أفتح بابا آخر وهكذا.

- ولماذا عادت هذه الاتصالات وبقوة أخيرًا؟
المصالح هي التى فرضت ذلك، علاوة على ما فرضه الأمر الواقع من المستجدات التي حدثت أخيرا، فكل منهما يريد أن يحمي ويحافظ على مصالحه، ومن هنا كان الترحيب بهذه الاتصالات التي ترتب عليها إرسال الإخوان وفدا بعد الانتخابات في المرحلة الأولى، لكي يشرحوا للأمريكان أنهم ليسو ضدهم وهدفهم إقامة علاقات طبيعة مع أمريكا .

- ألم يحقق ذلك كل الاتصالات السابقة بينهما؟
الزيارة هذه المرة كانت ضرورية كرسالة طمأنة، حاول الإخوان من خلالها إيصال رسالة لأمريكا مفادها أننا لدينا الرغبة في الإبقاء على علاقتنا الطبيعية والحفاظ على المصالح والاحترام المتبادل، وهذه الرسالة كانت أمريكا أيضا تريد إيصالها للإخوان وذلك لحماية مصالحها، فمصر بالنسبة لها دولة محورية، وهي تبحث دائما عن التعامل مع من هو في السلطة، فإذا كانت تتعامل مع طالبان، فهل سيصعب عليها التعامل مع الإخوان لحماية مصالحها.

- بذكر طالبان، هل بالفعل أن أمريكا قامت بتعيين السفيرة الأمريكية الحالية لأنها الأقدر في التعامل مع الإخوان نظرًا لتجربتها مع باكستان؟
تعيين أمريكا لـ"آن باترسون" سفيرة لها في مصر، لم يكن مصادفة، ولكن لأنها استشرفت صعود نجم الإخوان ووصولهم لسدة الحكم، اختارت باترسون لأن عاشت سنوات في باكستان ولديها خبرة في التعامل مع الجماعات الإسلامية مثل طالبان وكل ألوان الطيف هناك، وبالتالي هي الأقدر على التعامل مع الإخوان حال صعودهم للحكم .

- ما أكثر الملفات الشائكة بين الإخوان وأمريكا؟
الملف الإسرائيلي هو الملف الشائك الأول ومن بعده الإيراني، ومشكلة الملف الأول هو أن إسرائيل مع خلاف كبير مع حماس التي تعد امتدادًا للإخوان وفرعاً لها، في حين أن أمريكا تريد الإخوان في موقف متفاهم ومتصالح مع إسرائيل باعتبارها حليفة لها، وبالتالي يعد هذا الأمر معادلة صعبة وأكبر تحد للطرفين، أما ملف إيران فالمعضلة فيه وجود التعاطف الشديد من الإخوان تجاه إيران باعتبارها إسلامية، في الوقت الذي تعد إيران دولة عدوة لأمريكا، وبالتالي يعد هذا الملف شائكًا وبصورة كبيرة.

- ما أسهل الملفات والتي لن يكون هناك خلاف حولها؟
ملف الأعمال "البيزنس"، هو أسهل هذه الملفات، وهذا الملف في يد المهندس خيرت الشاطر، وهو رجل عملي جدًا، وليس لديه حساسية في التعامل مع الأمريكان، فبناته في الجامعة الأمريكية، كما أنه يتعامل معهم بشكل جيد.

- أخيرا.. ألم يطلب منك القيام بدور ما بين الطرفين؟
لو طلب مني حاليًا القيام بدور ما، وكان في إمكاني فلن أتردد، ولكن حتى الآن لم يحدث أي اتصال بي سواء من الأمريكان أم الإخوان.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]