مدحت يوسف: مصر لم تتأثر بحادث أرامكو السعودية حتى الآن.. وزيادة أسعار النفط "صدمة"

16-9-2019 | 16:08

المهندس مدحت يوسف

 

يوسف جابر

قال المهندس مدحت يوسف نائب رئيس هيئة البترول الأسبق والخبير البترول ي، إن الهجوم الذي وقع على شركة أرامكو السعودية لم يؤثر على تكلفة دعم المنتجات البترول ية، حيث ما زالت أسعار برنت للنفط لم تتجاوز رقم الموازنة المحدد بـ ٦٨ دولارا للبرميل.


وكانت هجمات طالت شركة أرامكو السعودية ، وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران مسئوليتها عن الهجوم الذي خلف أضرارا بأكبر معمل لتكرير النفط الخام في العالم. ونفت إيران مسئوليتها، لكنها قالت إنها مستعدة "لحرب شاملة".

وصعدت أسعار النفط بنسبة 19%‭‭ ‬‬قبل أن تنخفض عن ذلك المستوى المرتفع. وكانت هذه القفزة خلال الجلسة هي أكبر زيادة منذ حرب الخليج عام 1991.

وبحسب المهندس مدحت يوسف فإن مصر استفادت من الهبوط السعري لمستوي ٦٠ دولارا خلال الشهرين السابقين، وذلك بانخفاض قيمة وارداتها من النفط والمنتجات البترول ية وكذا سعر شراء حصة الشركاء الأجانب من النفط ب مصر .

ووصف الخبير البترول ي ارتفاع أسعار النفط اليوم تأثرا بالأحداث الأخيرة بـ" الصدمة السعرية "، حيث قفزت بنسبة ١٠% وصولا لمستوي ٦٦ دولارا، مؤكدا أن الأسواق تستطيع بسهولة التراجع للمستويات السابقة لأسعار النفط في حال تأكيد أرامكو لموعد عودة معدلات الإنتاج لطبيعتها، وهذا سيتم خلال أيام قليلة، وبالتالي تحجيم متطلبات معامل التكرير المتزايدة حاليا، تخوفا من التوقفات الاضطرارية وعلي ضوء المخزونات العالمية ستعود أسعار النفط لمعدلاتها الطبيعية السابقة.

وأوضح نائب رئيس هيئة البترول الأسبق أنه طبقا لنظم منظمة أوبك والملتزمة بحصة بيعية محددة، فعند انحفاض إنتاج إحدى دول المنظمة فعلي باقي الدول إعادة توزيع هذا الخفض علي باقي الدول المنتجة لاستقرار أسواق النفط .. إلا أن هذا يتطلب التنسيق والتشاور بين الدول الأعضاء وهذا لا يستغرق وقتا طويلا.

وانخفضت الأسعار قليلا بعد إعلان ترامب السماح بالسحب من مخزون الإمدادات الأمريكية الطارئة وبعدما أعلن منتجون حول العالم وجود مخزونات كافية من النفط لتعويض النقص.

وقالت روسيا ومصدر في أوبك اليوم الإثنين، إنه لا حاجة لعقد اجتماع استثنائي للمنظمة وحلفائها، المجموعة المعروفة بأوبك.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحفيين اليوم الإثنين، إن هناك مخزونات نفط تجارية كافية لتعويض نقص إمدادات الخام.

مادة إعلانية