اعترافات مرتكب "مذبحة الأقصر".. قتل أفراد أسرته وأشعل فيهم النار

16-9-2019 | 14:18

جثة - أرشيفية

 

الأقصر-إيمان الهواري

استيقظ أهالى قرية الرياينة، بمركز أرمنت جنوب غرب محافظة الأقصر، صباح أول أمس السبت، على تصاعد أدخنة من منزل تعيش به سيدة مسنة، ونجلتها وثلاث بنات حفيداتها، بينهن رضيعتين، حيث فوجئوا عند دخول المنزل بمصرع الجدة والأم وإحدى الطفلات الثلاثة.


تلقى اللواء أيمن راضى، إخطارا بالواقعة من اللواء وائل نصار، مدير المباحث الجنائية، حيث انتقلت على الفور قوة أمنية من وحدة مباحث مركز شرطة أرمنت، إلى موقع الحادث، برفقة عدد من سيارات الإسعاف ونقل الجثث والمصابين إلى مستشفى أرمنت المركزى، فيما أمر مدير الأمن بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة.

وتبين من المعاينة الأولية، أن الجدة وتدعى نجاح السعدى ابراهيم "65 سنة" و الأم " زينب عبد الموجود النوبى" 23 سنة " مصابتان بجروح فى الرأس نتيجة التعدى عليهما بآلة حادة قبل إضرام النيران بهما فيما لقيت الطفلة الرضيعة " آية أحمد النجار " 8 شهور" مصرعها وأصيبت توأمها "إيمان أحمد النجار وشقيقتهما من والدتهما "ريتاج محمود على" 8 سنوات نتيجة وصول النيران إليهن عند ارتكاب الجانى لجريمته.

وبتكثيف أجهزة البحث الجنائى بالاشتراك مع الأمن العام لجهودهما تم حل غموض الواقعة والوصول إلى أن مرتكب الواقعة هو الزوج الثانى وبضبطه اعترف بتفاصيل جريمته.

وأكد الجانى الذى يدعى أ.م.أ. خلال اعترافاته أمام أجهزة التحقيق أن زوجته كانت متزوجة من قبل من شخص آخر وأنجبت منه "ريتاج" قبل طلاقها منه ثم تزوجته وأنجبت منه الطفلتين التوأم " آية وإيمان" وأنها فى الفترة الأخيرة قامت مع والدتها ببيع قطعة أرض ومواشى خاصة بهما بعدها زادت حدة الخلافات بينه وبين زوجته أدت إلى انفصالهما دون طلاق بينهما وغادرت إلى منزل أهلها لتقيم مع والدتها وأنه قام بالتوقيع على إيصالات أمانة لها بقيمة 150 ألف جنيه لحين تسليمها المنقولات الزوجية الخاصة بها إلا أنه تعثر فى سداد أموال أدين بها مما دعاه لاستغلال ظلام الليل والتسلل إلى منزلها وضربها فى رأسها مباشرة بقطعة حديد مسننة وكذلك الأمر مع والدتها أثناء خلودهما للنوم.

وأضاف الجانى، أنه قام بعد قتل زوجته ووالدتها بالبحث عن إيصالات الأمانة التى وقع عليها بالإضافة إلى الأموال التى علم أن الزوجة وأمها قد حصلتا عليها مقابل قطعة الأرض فلم يجدها فقام بخلع قرطين ذهبيين من المجنى عليهما، وأضرم النيران بالغرفة لإخفاء جريمته وفر هاربا وألقى بسلاحه المستخدم فى ترعة الرياينة، فيما التهمت ألسنة اللهب جثمانى السيدتين والطفلات الثلاثة من بينهما نجلتيه الرضيعتين التوأم، حيث أصيبت واحدة وفارقت الأخرى الحياة.

وقام الجانى بإرشاد النيابة العامة على موقع السلاح المستخدم فى الجريمة بالإضافة إلى المشغولات الذهبية التى سرقها حيث تم العثور على الآلة الحديدية أداة الجريمة والقرطين الذهبيين للمجنيتين عليهما.

ومازالت أجهزة الأمن تجرى تحقيقاتها لمعرفة وجود شركاء فى ارتكاب الواقعة من عدمه. تم تحرير المحضر اللازم وأخطرت النيابة التى تولت التحقيق.

مادة إعلانية