نائب رئيس الحركة الوطنية: جهات تقف وراء حملات تشوية الجيش.. والرئيس السيسي فند أكاذيبها

14-9-2019 | 18:04

المهندس أسامة الشاهد نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية

 

أميرة العادلي

أشاد المهندس أسامة الشاهد، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، بتصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورده على الأكاذيب التي تم ترويجها على مدار الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى أن الرئيس السيسي تعامل بمنتهى الشفافية والوضوح - كما عود الشعب المصري، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الوطني الثامن للشباب.


وأكد الشاهد، أن الرئيس السيسي تعامل مع هذه الشائعات المغرضة بمنطق الجراح الذي يهاجم بيت الداء ويستأصله من جذوره ولا يكتفي بالمسكنات كما يفعل دائما في قضايا الوطن، وعلى المشككين والمرجفين في الأرض أن ينظروا إلى شبكة الطرق والمشروعات العملاقة التي ساهمت في حل أزمة المواصلات والبطالة.

وأشار نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، إلى وجود جهات أجنبية مشبوهة وراء محاولات تشوية صورة الجيش المصري واتهام قياداته بالفساد، في محاولة بائسة لشق الصف بين الشعب وجيشه التي أثبتت التجارب بما لا يدع مجالا للشك أن جميع هذه المحاولات مصيرها الفشل فالشعب المصري على يدعم الجيش والقيادة السياسية، لأنهم خير حافظ للوطن، وأصبحنا اليوم في حاجة إلى التكاتف خلف الدولة لمواجهة كل التحديات والمخاطر التي تحدق بها، وكذلك مواجهة الإرهاب الذي يريق دماء الأبرياء من المواطنين المدنيين وأفراد الشرطة والجيش، لكسر إرادة الوطن.

وأشاد الشاهد بحرص الرئيس عبدالفتاح السيسي، الشديد على الحوار مع الشباب ومحاولة تمكينهم، لأنه يعي جيدا أنهم أمل هذا الوطن وعماد المستقبل ويجب تأهيل لهم لتولي مواقع المسئولية، فأصبحت مؤتمرات الشباب منصة حوارية مفتوحة، ويسعى الجميع للمشاركة فيها بكل جدية، لأن الشباب أدركوا وجود شخص يستمع لصوتهم، مشيرا إلى أن الانتظام في تنظيم هذه المؤامرات تساهم في رفع وعي الشباب المصري، وتشجيعه نحو الانخراط في العمل السياسي.

الأكثر قراءة