انتخابات رئاسية محفوفة بالمخاطر في افغانستان بعد انقطاع الحوار مع واشنطن

13-9-2019 | 15:34

دونالد ترامب

 

أ ف ب

يرى محللون أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجىء بوقف المفاوضات بين واشنطن و طالبان قد يؤدي إلى تزايد أعمال العنف المرتبطة ب الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 28 سبتمبر مع خفض احتمالات الحوار بين الأفغان.

بوضعه حدا "نهائيًا" السبت للمفاوضات مع طالبان حول سحب القوات الأمريكية، أعاد الرئيس الأمريكي الانتخابات إلى الواجهة، بعدما ألقى إمكان التوصل إلى اتفاق فوري مع المتمردين، بظلاله عليها.

وكان العديد من الأفغان والمراقبين يتوقعون أن يتم إلغاء الانتخابات أو تأجيلها (للمرة الثالثة على التوالي) حتى أن المرشحين أنفسهم لم يكونوا مشاركين بقوة في الحملة الانتخابية.

لكن الوضع تغير، إذ أعلنت طالبان أن السبيل الوحيد للمفاوضات مع واشنطن هو "الجهاد والقتال"، ويبدو أن الانتخابات الرئاسية التي عارضها المتمردون على الدوام، باتت الهدف المفضل لاعتداءات جديدة.

وقال هارون مير المحلل المستقل في كابول لفرانس برس إن " طالبان لن توفر جهدا لضرب الانتخابات. يمكننا أن نتوقع تصعيدا للعنف حتى يوم الاقتراع".

وتعتبر طالبان الرئيس الحالي الأوفر حظًا للفوز حتى الآن أشرف غني "دمية" بيدي واشنطن.

وبما أن الحركة رفضت على الدوام التفاوض مع حكومته، لديها ذريعة لحرمانه من شرعيته من خلال إقناع أكبر عدد من الناخبين بمقاطعة الانتخابات.

وفي المقلب الآخر يرى غني كما السلطات الأفغانية التي لم تشارك في المفاوضات بين طالبان والأمريكيين، أن فشل المفاوضات سبيل للعودة بقوة إلى اللعبة السياسية.

والأحد قال المتحدث باسم الرئيس صديق صديقي "كل سبيل لارساء السلام يجب أن تشرف عليه الحكومة".

لكن وقف المفاوضات مع واشنطن يعني أيضا تبدد الآمال بحوار مباشر مستقبلا بين كابول و طالبان ، وهو أمر أساسي لوضع حد نهائي للنزاع.

وقالت لوريل ميلر الدبلوماسية الأميركية السابقة التي أصبحت اليوم خبيرة لدى مجموعة الأزمات الدولية إن "احتمالات حوار أفغاني كانت أفضل الأسبوع الماضي مما هي عليه اليوم".

ومسودة الاتفاق مع طالبان كانت تنص على مشاركة الحركة في حوار "أفغاني" ما ان يتم توقيعه. وذكرت الحركة أن تاريخا لبدئه حدد في 23 سبتمبر.

وذكرت ميلر في اتصال هاتفي أجرته معها فرانس برس في واشنطن "جوهر الاتفاق كان فتح نافذة لبدء مفاوضات (بين الأفغان). الآن لم يعد ل طالبان من سبب لتبني موقف أكثر ليونة".

ويشاطرها الرأي توماس راتيغ الأختصاصي في المنطقة لدى "أفغان أناليست نيتوورك" إذ قال لفرانس برس إن "سبل الحوار بين الأفغان ضئيلة جدا"، وأضاف "لا أرى كيف يمكن أن يحصل ذلك الآن بعد فشل مسودة الاتفاق".

وعلى الأرض قد تدفع القوت الأفغانية والمدنيون خصوصا ثمن تجدد أعمال العنف، وخلال النصف الأول من العام قتل 1366 مدنيا وأصيب 2446 بجروح كما ذكرت في يوليو بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان .

لكن خطر وقوع هجمات جديدة لن يثني السلطات عن إجراء الانتخابات، وقال مير أحد المحللين النادرين الذين يتوقعون مثل هذا السيناريو "ستزداد شرعية الحكومة ولن يكون أمام طالبان من خيار سوى التواصل معها".

واعتبر راتيغ أن شرعية "الرئيس العتيد ستكون رهن نسبة المشاركة ول طالبان قدرة كافية على الضرب للتأثير على الانتخابات".

من جهته، لاحظ عبد الوحيد وفاء المدير التنفيذي لمركز أفغانستان في جامعة كابول أن الناخبين قد يقررون أيضًا المقاطعة بعد أن "فقدوا الأمل والثقة بهذه الحملات وهذه العمليات الانتخابية".

وقال "الوضع في غاية التعقيد. الحكومة الأفغانية غير مستعدة لمواجهة تحدي الانتخابات الكبير" مذكرا بأن الاقتراعين السابقين في 2014 و2018 واجها صعوبات وشابتهما اتهامات بالتزوير.

وعلى فيسبوك الثلاثاء كتب شخص يدعى أوميد شريفي "كفى زرعا للأحزان! لن يخرج أي طرف منتصرا من تصعيد أعمال العنف".

مادة إعلانية