أسعار النفط تهبط 1% بفعل شكوك بشأن التجارة ومحادثات أوبك+

13-9-2019 | 03:41

هبوط أسعار النفط

 

رويترز

هبطت أسعار النفط حوالي واحد في المائة، الخميس، بعد تقرير لوسائل إعلام ألقى شكوكا على احتمالات اتفاق مؤقت للتجارة بين الولايات المتحدة والصين ، في حين لم يسفر اجتماع لتحالف أوبك+ عن قرار بشأن تعميق تخفيضات في إمدادات الخام.

وتعرضت سوق النفط لمزيد من الضغوط بعد أن خفض البنك المركزي الأوروبي سعر فائدة الإيداع إلى مستوى قياسي منخفض عند -0.5 بالمائة من -0.4 بالمائة، وقال، إنه سيستأنف مشتريات للسندات بقيمة 20 مليار يورو شهريًا بدءًا من نوفمبر تشرين الثاني لتعزيز النمو في منطقة العملة الأوروبية.

وأنهت عقود خام القياس الأوروبي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 43 سنتا، أو 0.71 بالمائة، إلى 60.38 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 66 سنتا، أو 1.18، بالمائة لتغلق عند 55.09 دولار للبرميل.

وزادت عقود النفط خسائرها بعد أن نفى مسئول بارز بالبيت الأبيض تقريرًا لوكالة بلومبرج، بأن الولايات المتحدة تدرس اتفاقًا تجاريًا مؤقتًا مع الصين، حسبما أوردت محطة تليفزيون سي.إن.بي.سي.

وفي وقت سابق لقيت أسعار النفط دعمًا من أنباء بأن أكبر اقتصادين في العالم قدما بعض التنازلات في حربهما التجارية التي طال أمدها.

وتضررت أسعار النفط أيضًا بعد تعليقات من وزير الطاقة السعودي الجديد الأمير عبدالعزيز بن سلمان، قال فيها، إنه لن يتم بحث تعميق التخفيضات قبل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) المزمع يومي الخامس والسادس من ديسمبر كانون الأول.

لكن الأمير عبدالعزيز قال، إن بلاده ستواصل خفض الإنتاج بأكثر مما تعهدت به في اتفاق كبح الإمدادات الذي يحجب 1.2 مليون برميل يوميًا عن الأسواق.

ومما عزز المراهنات على انخفاض الأسعار أيضًا تقرير لوكالة الطاقة الدولية، التي تقدم المشورة للاقتصادات الصناعية بشأن سياسات الطاقة، قال، إن ارتفاع الإنتاج الأمريكي سيجعل من تحقيق التوازن في السوق أمرًا صعبًا في 2020.

وأبقت الوكالة التي مقرها باريس على توقعاتها لنمو الطلب على النفط في العام الحالي والعام القادم عند 1.1 مليون برميل يوميا و1.3 مليون برميل يوميًا على الترتيب.

مادة إعلانية