أنقذت 1500 شخص.. مهندسة مصرية حمت مبنى البنتاجون من الانهيار في 11 سبتمبر| صور

12-9-2019 | 10:16

مبنى البنتاجون في احداث 11 سبتمبر

 

منذ ثمانية عشر عاما، استطاعت الأمريكية من أصول مصرية، منال عزت، الهرب في صبيحة 11 سبتمبر، من مبنى وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" المحترق.


منال التي تعمل مهندسة في فيلق مهندسي الجيش، أكدت أنها نجت من الكارثة، بفضل مشروع عملت عليه قبل الهجمات، حيث عمل على ترميم السطح الخارجي لمبنى البنتاجون وهو ما ساعد على صمود المبنى لمدة 20 دقيقة قبل الانهيار وفقًا لسبوتنيك.

وقالت منال عزت، إن 1500 شخص استطاعوا النجاة من الحادث، بفضل الدعامات التي عمل فريقها على وضعها بالمبنى قبل الهجمات، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

عادت منال إلى عملها في وزراة الدفاع في صبيحة اليوم الثاني لوقوع الهجمات، حيث كانت واحدة من الفريق الذي حمل على عاتقه مهمة إعادة إعمار الأجزاء التي تعرضت للدمار في مبنى البنتاجون.

عملت منال على تغيير المكان الذي تعرض للضرر في مبنى البنتاجون، حيث قامت بإنشاء كنيسة صغيرة، إذ رفض الموظفون أن تتواجد مكاتبهم في المكان الذي كان شاهدا على فاجعة ألمت بالشعب الأمريكي.

اليوم، أصبح الموقع الذي ارتطمت به الطائرة وأودت بحياة 184 شخصا، كنيسة صغيرة يجتمع فيها أقارب العسكريين الأمريكيين من مختلف الديانات لأداء شعائرهم الدينية، فقد تحول إلى ملاذ هادئ بمقاعد زرقاء مبطنة وكتب ديانات مختلفة، ونوافذ زجاجية ملونة تذكر بضحايا 11 سبتمبر.

وفي يوم الجمعة، يرتاد مكان العبادة هذا بعض موظفي البنتاجون المسلمين، لسماع الخطبة وأداء صلاة الجمعة.

منال اليوم مديرة برنامج لمدارس وزارة الدفاع الأمريكية، حيث تقوم بتعليم أطفال الأفراد العسكريين في جميع أنحاء العالم.

إنها لا تستطيع أن تتخيل وظيفة تريدها أكثر من دعم أفراد الخدمة الذين يدافعون عن المثل العليا الأمريكية.

وبعد ما يقارب الـ 25 عاما من العمل في وزارة الدفاع الأمريكية، تقول: "إنها بدأت تفكر في التقاعد".

وعبرت عزت عن فخورها بالإنجاز الذي حققته، بتحويل الأنقاض إلى ملاذ روحاني آمن، "فهذا جزء من عملية الشفاء"، حسب قولها.


المهندسة منال عزت


المهندسة منال عزت


مبنى البنتاجون في احداث 11 سبتمبر