تفاصيل احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19 | صور

11-9-2019 | 18:53

احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19

 

احتفلت مجلة البيت الصادرة عن مؤسسة الأهرام، بمرور 19 عامًا علي صدورها، في حفل حضره عدد كبير من السفراء والكتاب والفنانين والمصممين بقاعة البانوراما الشهيرة بمبني الأهرام الرئيسي.

وكرمت المجلة ضيف شرف الحفل، سفير سنغافورة بالقاهرة، بريمجت سداسيفان، حيث منحته درعًا تذكاريًا لدوره في توطيد العلاقات الدبلوماسية والفنية والإعلامية ما بين سنغافورة ومصر.

وقالت سوسن مراد عز العرب رئيس تحرير المجلة، إنها تفخر بالاحتفال بالعيد التاسع عشر لصدور المجلة، بين جنبات مؤسسة الأهرام، مؤسسة وطنية صحفية ذات تاريخ يمتد لأكثر من 140 عامًا داخل قاعة البانوراما المطلة علي مشهد استثنائي بالقاهرة، وأعربت عن فخرها بأن تكون مجلة البيت ضمن إصدارات الأهرام.

حضر الاحتفال رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، كرم جبر، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، عبد المحسن سلامة، ورئيس تحرير الأهرام اليومي، علاء ثابت. وذلك بالإضافة إلي سفراء السويد وبلجيكا وماليزيا وإندونيسيا وكوريا الديمقراطية.

وقالت سوسن مراد إن مجلة البيت شهدت تغيرات كبيرة علي مدار الـ19 عاما الماضية من حيث الإدارة وفريق العمل وظروف المؤسسة والحكومة، ولكن المجلة حافظت علي رسالتها في نشر الجمال والإبداع، وحافظت علي رقيها واهتمامها بتقديم كل ما هو جديد في مشهد الإبداع والفنون في مصر.

وقالت "فخورة بأنني عاصرت أطوارها منذ بدأت فيها وأنا طالبة في كلية فنون جميلة كمتدربة، وحتي وصلت إلي أن أشرف برئاسة تحرير المجلة منذ سنتين.

وأضافت "وأنا أقتبس أغنية لفريق سويدي، "كان لدي حلم"، هذا الحلم كان أن تصبح مجلة البيت، بيتًا حقيقيًا وأن تتحول من مطبوعة حذابة إلي منصة للجمال وفضاء يلتقي فيه المبدعين في مجالات مختلفة، حلم أن تكون البيت ذراع ناعمة وحكيمة تساهم في تنمية جيل الشباب، وأن تكون البيت قوة ناعمة تستعمل للحوار الدبلوماسي لتقريب المسافات وأرضًا خصبة للأفكار وفتح حوار بين المبدعين وبين الكيانات المختلفة.

وأشارت إلي عنوان العدد الأخير من مجلة البيت، عدد سبتمبر "خللي بالك من ذوقك"، للتوكيد علي اهتمام المجلة بالذوق والجمال ودق جرس الإنذار حين نجد أن شيئًا يتحرك في الاتجاه غير المضبوط ولا ندخل في معركة فنحن نواجه الذوق السيء بالذوق الجميل.

ونوهت بإطلاق المجلة لعدد من المبادرات المهنة خلال السنوات الماضية، ومنها مبادرة القاهرة ١٨، التي أطلقت في 2018، والتي تهتم بإعادة الجمال للقاهرة بعد انتقال المقار الإدارية للعاصمة الجديدة. وقالت "نحن نحتاج إلي إعادة تخطيط وتوجيه ومشروعات تحول المدينة إلي مركز للثقافة والفنون. هذه للرؤية ليست بعيدة عما يحدث علي الأرض".

وأعلنت سوسن مراد عز العرب عن مفاجئتين في الاحتفالية أولهما إطلاق موسوعة توثق للمبدعين المصريين في مجالات العمارة والصناعة الإبداعية والتصميم وهي الأولي من نوعها لأنها توثق الرواد المعاصرين وهناك أجيال كثيرة بنت وشرفت مصر في مجالات كثير.

وامتدادًا لهذه الفكرة ستقوم المجلة بتنظيم معرض يضم المعروضات التي تعرض في الخارج ولا تعرض في مصر للتعرف علي ما يقدموه. وقالت "يجب أن نسعي للوصول للعالمية بالتصميم والصناعة المصرية.

وأشارت إلي أن مجلة البيت أطلقت عدد كامل يوثق لسنغافورة بكل أشكال الجمال الموجودة فيها ومن هنا كان ضيف الشريف سفير سنغافورة بالقاهرة، والذي فتح لنا الأبواب وساعدنا في إصدار عدد لن يتكرر صدر بالتزامن مع زيارة رئيس سنغافورة إلي مصر.

وسيغادر سفير سنغافورة، بريجمت سيداسفيان، القاهرة ليتسلم عمله الجديد كسفير لسنغافورة في روسيا بعد يومين.

من جانبه رئيس مجلس إدارة الأهرام، عبد المحسن سلامة، إن مجلة البيت تنشر الجمال والذوق الرفيع في مصر والعالم العربي.

ووجه الشكر لرئيس تحرير المجلة علي  مجهوداتها في المجلة.

وقال السفير بريمجت سداسيفان، إنه سعيد للغاية بالتكريم وأعرب عن تقديره لمجلة البيت قائلاً إنها المجلة الرائدة في الإبداع ونشر الجمال في مصر والوطن العربي ولديها بصمة واضحة.

وروي قصة العدد الخاص عن سنغافورة الذي صدر في نوفمبر 2017.

وقال "قبل شهر من زيارة الرئيس السنغافوري للقاهرة تواصلت معي رئيسة تحرير مجلة البيت لإعداد عدد خاص من المجلة عن الزيارة التاريخية. وكانت لديها فكرة ذكية للغاية وهي القيام بزيارة لسنغافورة لتوثيق ما حدث بها من تقدم وعمارة وفن استثنائي وقد ظننت أن الفكرة مستحيلة لقصر المدة، وكيف يمكن لزيارة لعدة أيام ينتج عنها عدد من ١٨٠ صفحة.

وقال إنه لم يكن لديه رد لخمسة أيام ولكن مع إصرار رئيس التحرير، استسلم لرغبتها والتي نتج عنها العدد الذي صدر في موعده بالتزامن مع زيارة الرئيس القاهرة.

وأعرب عن إعجابه الشديد بالعدد الذي وقف بجمال سنغافورة وعمرانها ومبانيها وحدائقها ومتاحفها وكيف غطي العدد كل مناحي الحياة في سنغافورة.

وقال "ولهذا أصفق للأهرام لإنجازهم الكبير."

وقال إن مجلة البيت هي المجلة الرائدة في الإبداع ونشر الجمال وأصبحت لديها بصمة واضحة".

وأعرب عن سعادته لكون هذا الحدث هو آخر حدث علني له في مصر التي سيغادرها بعد ٤٨ ساعة، في قاعة البانوراما المطلة علي مشهد القاهرة.

وقال إن الأهرام ليست جريدة مشهورة في مصر فقط ولكنها المطبوعة الأكثر انتشارا وتأثيرًا في العالم العربي.

ووجه الشكر للدكتور طارق توفيق، المشرف العام السابق علي مشروع المتحف المصري الكبير والذي وضع المتحف علي خريطة المتاحف العالمية والذي سيجعله واجهة عالمية مشرفة لمصر.


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19


احتفالية مجلة البيت بعيدها الـ19