لهذه الأسباب يهاجم ممدوح حمزة المشروعات القومية

10-9-2019 | 22:56

ممدوح حمزة

 

دأب المهندس ممدوح حمزة خلال السنوات الماضية على مهاجمة مشروعات الدولة القومية، محاولا إبراز عيوب هندسية، أو الادعاء بأن المشروعات ليس لها قيمة.


التكرار المبالغ فيه لهذه الاتهامات ولكل المشروعات بلا استثناء، يثير بالتأكيد علامات استفهام كثيرة حول أسباب هذا الهجوم، لكن الباحث في مسيرة المهندس ممدوح حمزة المهنية يمكن أن يكتشف ببساطة أسباب سلوكه المتكرر.

يعد المهندس ممدوح حمزة من أصحاب الأرقام القياسية في الفشل في تنفيذ المشروعات المسندة إليهم، وأبرزها ما ارتكبه من مخالفات هندسية خطيرة في المشروع الإنشائي الذي أسند إليه بمدينة أسوان، مما دعا الدولة إلى سحب العملية منه، وإسنادها إلى مهندس آخر، في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

مشروع أسوان ليس الوحيد، لكن المتخصصين في المجال الهندسي يعرفون جيدا الإخفاقات المتتالية للمهندس ممدوح حمزة في مشروعات عديدة، بل ورفض العديد من الدول التعامل معه بسبب تلك الأخطاء الفادحة.

هذا التاريخ السيئ كان دافعا لمؤسسات الدولة بعدم التعامل معه، وهو ما أثار حقده، ودفعه للهجوم المتكرر على المشروعات التي كان يتمنى اختياره لتنفيذها.

سبب آخر يمكن اكتشافه من تحليل الحركة واختيار الكلمات في الفيديوهات التي يبثها المهندس، حيث يبرز بوضوح إصابة حمزة بمرض جنون العظمة، وهو ما يدفعه للاعتقاد بأنه أفضل من في الكون وأن الباقين لا قيمة لهم.