غرائب في "قلعة الطب".. أطباء يستخرجون ملاعق ومصوغات ذهبية من أجسام المرضى.. وسيدة تكتشف حملها بالصدفة

10-9-2019 | 15:21

عملية جراحية - أرشيفية

 

الدقهلية – منى باشا

كانت عمليات استخراج الأشياء الغربية من أجسام ال مرضى قليلة ونادرة، وأشهرها العثور على "فوطه" تركها طبيب بالخطأ، لكن على مدار السنوات القليلة الماضية وجدنا العديد من الجراحات المخصصة لاستخراج أجسام غريبة ليس مكانها معدة المريض على الإطلاق، وأصبح الأطباء يستخرجون من معدة ال مرضى مسامير وعملات معدنية ودبابيس، بجانب الحوادث الطارئة التي تحتاج تدخلا عاجلا ومساعدة من "صنايعية" بجانب الأطباء.


ولجامعة ا المنصورة أو كما يطلق عليها "قلعة الطب" بما تحتويه من مراكز طبية متخصصة، نصيب كبير من تلك الجراحات والوقائع الغريبة، كان آخرها- والتي لاقت ردود فعل واسعة- العثور على كمية من الملاعق والشوك وفرش الأسنان ومصوغات ذهبية داخل معدة شاب يبلغ من العمر 20 عامًا (مصاب بضمور في المخ) وذلك بعد شهور من معاناة الأم وعدم قدرتها على تفسير اختفاء حاجاتها وعجزها عن ربط ذلك بابنها المريض، ليتم الكشف عن السبب بمستشفى الجهاز الهضمي بفريق جراحي يرأسة الدكتور أمجد فؤاد.

ولا تتوقف ال أخبار الغريبة التي تتكشف في حجرة العمليات غالبَا، فمذ أيام اكتشفت مريضة سمنة عن طريق الصدفة أنها حامل وعلى وشك الولادة، ففي قسم (8 جراحة) بمستشفى جامعة المنصورة ، وبينما يتم التحضير لجراحة تكميم معدة لمريضة من الأقصر وزنها يتعدى ٣٠٠ كيلو جرام لإنقاذ حياتها حيث تعاني من السمنة المفرطة، مما أدى إلى إصابتها بفشل في التنفس، وبعمل الفحوصات الطبية والأشعة تم اكتشاف أنها حامل وعلى وشك الولادة وكانت تعتقد أن حركة الطفل عبارة عن "مغص" عادي وتم إجراء عملية ولادة قيصرية لها وسط دهشتها وأسرتها، حيث لم تعلم أنها حامل إلا قبل ساعات من الولادة.

كما استخرج فريق جراحي بوحدة الجهاز الهضمي بمستشفى الأطفال جامعة المنصورة ، برئاسة الدكتور محمد عز الرجال "مسمارا" طوله 6 سنتيمترات باستخدام المنظار من بطن طفل عمره 9 أشهر ابتلعه أثناء لهوه مع شقيقه في غياب الأم.

وعلى الدوام تستقبل مستشفيات جامعة المنصورة العديد من الحالات غير متوقعة مثلما استقبل مستشفى الطوارئ نجارا مسلحا يخترق جسده سيخ حديدي، من الجهة اليُـمنى من الصدر وخرج من الخلف، وحالته غير مستقرة، وتم إدخاله العمليات، وإجراء جراحة عاجلة لاستخراج السيخ من جدار الصدر مع الاطمئنان على سلامة الرئة والشرايين والأوردة بالصدر، تحت إشراف الدكتور نور الدين نعمان دويلي أستاذ جراحة القلب والصدر.

وتكررت واقعة "السيخ الحديدة"، ولكن تلك المرة مع طفل بطوارئ مستشفى طنطا الجامعي، حيث اسقبلت طفل يبلغ من العمر 13 عامًا، في جسده سيخ حديد مخترق منطقة الإبط ليخرج من رقبته من الخلف، مارًا بالضفيرة العصبية التي تحرك عضلات الذراع الأيسر بالكامل والأوردة والشرايين التي تغذي الدماغ، وحالته خطرة، وتم التعامل طبيًا بجانب الاستعانة بـ "صنايعية" وأدواتهم لقص الحديد.

وفي جراحة أجراها الدكتور حسام ممدوح بمنية النصر، لسيدة تبلغ من العمر (٧٣ سنة)، تعاني من التهابات متكررة، ورائحة كريهة بالجهة اليمنى من الأنف على مدار عشرات السنوات، وبفحصها باستخدام منظار الجيوب الأنفية تبين وجود جسم غريب، تسبب في تكوين حصوات الأنف النادرة، وأجرى منظار، وتم استخراج الجسم في دقائق على الرغم من وجوده داخلها وهي في الثامنة.

كما شهد  المستشفى الدولي في المنصورة استخراج فريق طبي، دبوسا معدنيا حادا من الرئة اليسرى لمريض يبلغ من العمر 44 عامًا بعد عمل الأشعة المقطعية والعادية المطلوبة للمريض لتحديد مكانه.

فيما أجرى محمد الإمام إخصائي جراحة الكبد، عملية لاستخراج 20 جنيها عملات معدنية من معدة طفل يبلغ من العمر 10 سنوات بمدينة شربين، بعد أن جاء الطفل يعاني آلاما بالمعدة، وبفحصه وعمل الإشعات اللازمة تم الكشف عن وجود العملات بمعدته.

[x]