بعد قرار استبداله بـ"الميني فان".. التوكتوك يرحل من الشارع المصري ومواطنون: تأخر كثيرا | فيديو وصور

9-9-2019 | 15:11

الميني فان

 

شيماء شعبان

أثلج قرار الحكومة بإلغاء التوك توك نهائيا، واستبداله بسيارات "ميني فان"، قلوب الكثير من المواطنين، بعد أن  أصبح  مصدر قلق وإزعاج خلال السنوات الأخيرة، حيث تم استخدامه فى العديد من الجرائم

ورغم أن التوك توك مركبة صغيرة تسير على ثلاث عجلات، ويمكنها الوصول إلى أضيق الشوارع والحارات، فإنها صارت موضع إزعاج وأزمات بسبب عدم ترخيصها رسميا في كثير من المحافظات، وغياب القوانين التي تنظم عملها، كما أنها متهمة بالإضرار بالاقتصاد المصري بسبب عدم دفع أصحابها الضرائب المفروضة على الدخل، ولذلك قررت الحكومة إيجاد بديل لها.

بدأ ظهور التوك توك في الهند في أوائل الستينيات ثم ظهر في البلاد النامية ذات الكثافة السكانية العالية وذلك لانخفاض تكلفته وقدرته علي السير داخل القري المتزاحمة ليخترق دروبها الضيقة وحواري المناطق العشوائية.‏

ومنذ ظهور التوك توك لأول مرة في شوارع مصر قبل 15عاما، قادما من الهند، أصبح مثار جدل ومناقشات اجتماعية وقانونية وأمنية في البلاد، ظهرت مشروعات قوانين للحد من خطورته، بعد أن فرض نفسه على المجتمع، وأصبحت أعدادها في تزايد مستمر، حتى تخطت أعداد التوك توك أكثر من 2 مليون مركبة داخل مصر ولا يتجاوز عدد المسجل منها لدى المرور 260 ألف توك توك.

" بوابة الأهرام" استطلعت آراء المواطنين و خبراء النقل وردود الفعل بعد هذا القرار

قرار صائب
كانت بداية الحديث مع محمد شاهين "بائع جرائد " معلقا على قرار إلغاء التوك توك أنه قرار تأخر كثيرًا حيث إنه أصبح  وسيلة لكسب المال سريعا خاصة عند الأطفال الأحداث " من سن 8-17" سنة يقوم بكسب المال الذي يمكنه من شراء المواد والأقراص المخدرة ، هذا بالإضافة إلى الحوادث والجرائم التي ارتكبت باسمه، أنا مع أي قرار لاستبدال التوك توك بأي شئ.

والتقطت محمود على سائق "أحد سيارات "الميني فان" ، أن قرار الحكومة بإلغاء التوك توك قرار تأخر كثير وأنا أؤيده لأن التوك توك سبب للزحم المتواجد في الشوارع، كذلك إعطاء الفرصة لسيارتنا برتخيصها من ملاكي إلى أجرة دون احتساب غرامات علينا.

وأكد نادر أحمد سائق "ميني فان" أنه أفضل قرارتم اتخاذه ولكن نريد التنفيذ على أرض الواقع لأن مثل هذا القرار سوف يساعدنا على الترخيص وعدم احتساب مخالفات مرورية.

التوك توك والميني فان
على الجانب الآخر تقول رباب محمود - موظفة - أن التوك توك أصبح  وسيلة  أساسية وضرورية  في حياتنا صعب الاستغناء عنه ولكن كان الأفضل  تقنينه وليس إلغاؤه.

وقالت نهال عامر- موظفة - أن القرار صائب وغير صائب، القرار صائب لأنه تنظيمي وسيكون هناك نوع من السيطرة والإحكام و تقليل نسبة حوادث الخطف والتحرش، أما فيما يتعلق بأنه قرار غير صائب فهذا لأن التوك توك مصدر دخل للكثير من البيوت فماذا يفعلون بعد هذا القرار؟

وتساءل حنفي أحمد - عامل - هل الحكومة لديها 5 ملايين سيارة ميني فان لتحل محل التوك توك؟ فهناك 5 ملايين منزل التوك توك هو مصدر رزق لهم فماذا هم فاعلون؟

بينما قالت رحاب دسوقي - موظفة - إن هذا القرار ليس في صالحنا حيث إن زوجي يمتلك توك توك بالتقسيط وهذا مصدر رزقنا الوحيد وبحسب القرار الذي تم اتخاذه فإن زوجي سوف يقوم بتسليم التوك توك الذي اشتراه بالتقسيط واستبداله بالسيارة الميني فان والتي ستكون أيضا بالتقسيط وهنا أقوم بسداد قسطين قسط التوتوك وقسط الميني فان من يتحمل كل هذه النفقات وماذا سيتبقي لنا للمأكل والمشرب والملبس؟، نحن لا نقف ضد قرارات الحكومة ولكن يجب مراعاه الوضع الاقتصادي للمواطن المصري.

ويتفق عوض مجاهد - سائق توك توك - في العقد العشرين من عمره مع رحاب دسوقي أيضا متسائلا: يرضي مين أدفع قسطين؟ قرار الحكومة باستبدال التوتوك لم يدرس مصير التكاتك وخاصة التكاتك اللي بالتقيسط هل سيسقطوا عليها الأقساط وإدخالها في الميني فان ولا هندفع قسطين؟ لابد من مراعاه ذلك عند التنفيذ.

بُعد أمني
يقول الدكتور حسن مهدي أستاذ الطرق والنقل والمرور بكلية الهندسة جامعة عين شمس، إن قرار رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي أثلج صدور الكثير من المصريين، حيث إنه قرار قد تأخر كثيرًا فاستبدال التوك توك بسيارة "الميني فان" - التمناية - هو قرار له بُعد أمني وبُعد إجتماعي من ناحية أخرى، فالبنسبة للبعد الأمني فإن السيارة الميني فان سوف تكون لها سجلات بالمرور ومرخصة  بعكس التوك توك والذي ارتكب باسمه كم هائل من الجرائم، وقرار الاستبدال سوف يجعل هناك نوع من الإحكام والسيطرة والإقلال من الجرائم، وفيما يتعلق بالبُعد الاجتماعي، فكان التوك توك أحد أهم أسباب اختفاء الحرف اليدوية، الأمر الذي دفع الشباب والأطفال إلى الاتجاه بالعمل كسائق توك توك دون اللجوء إلى التعب والمشقة في الحرف اليدوية واختفاء الشباب من ورش النجارة والميكانيكا، هذا بالإضافة إلى أعمال السرقة والبلطجة والخطف والتحرش، الذي هدد أمن وأمان المجتمع.

من جانبه، يتفق اللواء أحمد الخشب عضو لجنة النقل بمجلس النواب مع الدكتور حسن مهدي، أن قرار الحكومة بإلغاء التوك توك واستبداله بسيارة الميني فان قرار صائب تأخر كثيرًا، حيث إن التوك توك مركبة تسير بدون ترخيص  ولا تدفع ضرائب للدولة، وقد كثر انتشارها في الآونة الأخيرة، وتكلف الدول بتمويلها بالوقود المدعم، هذا بالإضافة إلى الشكل الغير حضاري الموجود بالشارع المصري، فمثل هذا القرار صائب ونتمنى تنفيذه على وجه السرعة.


التوكتوك


التوكتوك


التوكتوك


التوكتوك


.

اقرأ ايضا: