بعد قرار حظر الإستيراد .. هل تستقر أسعار الدواجن فى الأسواق ؟ خبراء يجيبون

9-9-2019 | 11:06

دواجن

 

إيمان محمد عباس

على الرغم من نجاح القطاع الداجني في تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم البيضاء بنسبة تجاوزت 95%، إلا أن القطاع ما زال يعاني من بعض المعوقات التي تهدد نجاحاته وعلى رأسها دخول كميات كبيرة من الدواجن المجمدة ومشتقاتها، وهو ما اعتبره القائمون على الصناعة خطرا يهدد استقرار صناعة الدواجن التي تخطى حجم استثماراتها 64 مليار جنيه وتوفر فرص عمل لأكثر من 3.5 مليون مواطن، مما دفع وزارة الزراعة بوقف استيراد الدواجن والإعتماد على الإنتاج الحلى  وقد أثار هذا التوجه جدلا واسعا فى السوق حول ما إذا كان وقف الإستيراد هو الحل  وهل هناك تأثيرات سلبية على الأسعار خلال المرحلة المقبلة 

في البداية، قال الدكتور عبد العزيز السيد نائب رئيس شعبة الدواجن بالغرفة التجارية، إن استيراد الدواجن لا يتسبب في حدوث مشكله لمربي الدواجن، موضحاً أنه يوجد لجنة تحدد أن كان يتم الاستيراد أو لا على حسب احتياج السوق. والاستيراد يمثل نسبة صغيرة جداً من احتياجات السوق، ويتم استيراد من 50 إلى 60 ألف طن، فإنتاجنا المحلي مليون و200 ألف طن، بمعني أن المشكلة فى وضع سعر عادل، وهو ما يطالب به مربي الدواجن، لأن تكاليف الإنتاج كبيرة، كما يجب أن تكون هناك آليات واضحة لوصول الدواجن إلى المستهلك بأسعار عادلة.

استيراد دواجن


ويضيف الدكتور عبد العزيز السيد، إلى أن الحلقات الوسيطة تتسبب في رفع الأسعار، كما أن لا يوجد عدالة في توزيع المجازر علي مستوي الجمهورية، مؤكدا أنه يوجد بعض المحافظات ليس بها مجزر واحد، وقانون منع تداول الطيور الحية لم يتم تفعيله بسبب نقص أعداد المجازر.

جهود كبيرة
من جانبه، أكد الدكتور مجدي سيد حسن أستاذ رعاية الدواجن بقسم بحوث تربية الدواجن في معهد بحوث الإنتاج الحيواني، أننا نحتاج إلى بذل جهود كبيرة للنهوض بصناعة الدواجن، وهناك أنظمة وقوانين لمشروعات الدواجن والتمويل الحكومي في مشروعات الدواجن والقوانين والتشريعات المنظمة للصناعة، إضافة إلى الرعاية الصحية في المشروعات الداجنة والتي تشمل التحصين ضد الأمراض ودور الأمن الحيوي في المنشآت الخالية من الأمراض وخاصة الأمراض التنفسية.

وأشار الدكتور مجدي سيد حسن، إلى أن صناعة الدواجن تواجه العديد من المعوقات، ومنها مشكلات مزارع التسمين وكذلك التسويق حيث يتحكم الوسطاء في تحديد الأسعار وانخفاض سعر البيع عن التكلفة الفعلية وخضوع التسويق للعرض والطلب وعدم ثبات أسعار الدواجن، كما تعاني صناعة الدواجن من بعض المشكلات المتعلقة بالكتاكيت وتتلخص في ارتفاع سعر الكتكوت وانخفاض جودته وإمكانية حمله للأمراض مما يزيد من احتمالية زيادة النفوق في العنابر.

استيراد دواجن


وشدد أستاذ تربية الدواجن في معهد بحوث الإنتاج الحيواني، على ضرورة طرح مجموعة من الحلول المناسبة للمشكلات التي تعاني منها صناعة الدواجن، وتتمثل هذه الحلول في محاور أساسية أولها ضرورة قيام الاتحاد العام لمنتجي الدواجن بدور فعّال في وضع هيكل تنظيمي ومؤسسي لهذه الصناعة على مستوى الجمهورية، والعمل على توفير جميع مكونات الأعلاف والأدوية وتوزيعها على المحافظات بحسب الإنتاج الفعلي.

حظر الاستيراد
من ناحية أخرى قال حسين أبو صدام نقيب الفلاحين، إن قرار وزارة الزراعة بحظر استيراد الدواجن قرار صائب جاء في الوقت المناسب لينقذ سوق الدواجن المحلي من الانهيار وأسعد هذا القرار مربي الدواجن، حيث إن انخفاض أسعار الدواجن كاد أن يعصف بصناعة الدواجن حيث انخفضت الأسعار بدرجة كبيره لتصل إلى حد الخسارة للمربين في ظل وصول الإنتاج المحلي إلي مليار و600 ألف طائر، حيث دخلنا مرحلة الاكتفاء الذاتي ولا نحتاج إلي الاستيراد حاليا، وعلينا العمل على تنمية الثروة الداجنة محليا وتوفير الأعلاف بكميات وأسعار مناسبة دعما لمربي الدواجن.
وأشار نقيب الفلاحين، أن وصول مصر للاكتفاء الذاتي كان أملا تحقق بفضل جهود المخلصين من المسئولين ومن المربين، موضحاً، أن الحفاظ على هذا الإنجاز وتنميته يحتاج إلي جهود كبيره ودعم لصغار مربي الدواجن الذين يمثلون أكثر من 70 %من المنتجين. وأكد أبو صدام، على أن يكون الهدف القادم هو تصدير الفائض للخارج وتوفير الأمصال والأدوية ومستلزمات إنتاج الدواجن بأسعار مناسبة وكميات تغطي الاحتياجات.

استيراد دواجن


استيراد دواجن


استيراد دواجن

اقرأ ايضا: