"التخطيط": برنامج جديد لتدريب القيادات الحكومية في أمريكا نوفمبر المقبل

8-9-2019 | 13:57

وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري

 

محمود عبدالله

نظم المعهد القومي للإدارة بوزارة التخطيط ، حفل تخريج الدفعة الأولى والإعلان عن الدفعة الثانية من برنامج القيادة التنفيذية للمرأة بالحكومة، بالتعاون مع جامعة ولاية ميزوري الأمريكية وبرنامج الأمم المتحدة للمرأة، بهدف ثقل المهارات الفنية والتخصصية للقيادات النسائية الواعدة في الحكومة المصرية لتمكينهن لتبوء المناصب العليا.


وأعلنت وزارة التخطيط على هامش الاحتفالية، عن حزمة من البرامج الجديدة فى إطار استدامة تلك الجهود منها تنفيذ الدفعة الثانية من برنامج القيادة التنفيذية للمرأة في ست محافظات مصرية وهي (القاهرة – الاسكندرية – المنصورة – الأقصر – المنيا – بورسعيد)، وذلك للتأكد من استدامة المشروع ونشره على نطاق واسع في أنحاء الجمهورية.

وكذلك إطلاق برنامج تطوير القيادات الحكومية بالولايات المتحدة الأمريكية حيث سيتم تدريب نحو 50 مرشح ومرشحة من الحكومة المصرية من ضمنهم أبرز عشر قيادات نسائية من برنامج القيادة التنفيذية للمرأة، لمدة عشرة أيام في جامعة ولاية ميزوري الأمريكية في شهر نوفمبر المقبل.

وذلك لل تدريب على أفضل الممارسات الحكومية، وزيارة لمدينة (كنساس) والتى تعد المدينة الأكثر ذكاءً فى العالم حيث تدار بالتحول الرقمي واستخدام البيانات الضخمة big data للتعرف على تجربة التحول الرقمي وكيفية الاستفادة منه.

وقالت وزارة التخطيط ، إنه عندما وضعت الدولة رؤيتها لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الشاملة والمستدامة متمثلة في رؤية مصر 2030 والتي تم إطلاقها في فبراير 2016، جاءت المرأة كشريك رئيسي في إعداد وصياغة هذه الرؤية، موضحة أن قضية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة قد حظيت بنصيب كبير من الاهتمام.

أضافت الوزارة أن برنامج القيادة التنفيذية للمرأة، يسعى بشكل أساسي لزيادة حصة تمثيل المرأة في المناصب التنفيذية القيادية في الحكومة، وذلك لمن تنطبق عليهن المعايير المتمثلة فى الأداء المتميز في الوظيفة الحالية، والمشاركة الفعالة في تنمية المجتمع، والولاء للخدمة العامة، والاسهام في تعزيز دور المرأة في الخدمة العامة.

وأعلنت الوزارة عن إطلاق برنامج القيادة التنفيذية للمرأة الأفريقية لعدد 100 إمرأة من نحو 30 دولة، ليقضوا في مصر مدة 12 يوم لدراسة الخبرة المصرية في الحوكمة والإصلاح الإداري وذلك فى إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، وعقد زيارات ميدانية في الوزارات المختلفة وللعاصمة الإدارية الجديدة والمشروعات القومية الكبرى.

ومن جانبها قالت د.شريفة شريف، المدير التنفيذى للمعهد القومى للإدارة إنه لكي تتمكن الحكومة المصرية من تحقيق رؤية واستراتجية 2030، كان من الواجب التركيز على بناء رأس المال البشري الذي يعتبر المحرك الأساسي لتحقيق تطلعات الحكومة، مشيرة إلى أهمية العمل على تطوير کادر من القيادات الواعدة لإدارة دفة عملية التحول المؤسسي ومتابعة توجهات الرؤية وهندسة وإدارة التغيير والذى يعد من أهم مقومات نجاح تحقيق الرؤية.

أضافت أن البرنامج يسعى إلى تمكين القيادات الواعدة وصقل خبرتهم في التعامل مع التحديات المعاصرة للعمل الحكومي، والارتقاء بالأداء المؤسسي والمساهمة في دعم الأداء الحكومي وذلك بالتركيز على عدد من الموضوعات الأساسية وتناولها باستخدام منهج تدريب ي متكامل يعزز المشاركة التفاعلية وتبادل الخبرات بين عدد من القيادات الحكومية المشاركة، والاطلاع على أفضل التجارب وممارسات الإدارة الحكومية عالميًا وإقليميًا.

وأكدت أن البرنامج انتهى بعدد من الاختبارات النهائية ومشروعات التخرج كمتطلب متتم للحصول على شهادة دبلوم في هذا المجال، حيث تم تقسيم الطالبات على فرق عمل كل على حسب وزارته لعمل مشروع تخرج واقعي، قابل للتطبيق، وذو موازنة واضحة ومحددة.