مهند عدلي رئيس سبينس مصر: مضاعفة الاستثمارات هدف ما بعد نجاح المؤشرات الكلية للاقتصاد

8-9-2019 | 14:06

سبينس مصر

 

نحن أمام فرصة تاريخية لتعظيم عوائد الأرقام الاقتصادية

بالجهود الذاتية ضاعفنا عدد الفروع 300 % خلال أربع سنوات
خطة استثماراتنا أصبحت أكثر طموحاً لتتجاوز المليار جنيه


يأتي نجاح سبينس مصر في إطلاق موجة الجذب الاستثمارية الجديدة في الاقتصاد المصري بعد دخول إنفيستيك أسيت مانيدجمينت ثاني أكبر صندوق استثمار إفريقي للعمل في السوق المصري من خلال سبينس مصر ، ليشكل ذلك مع نجاح سبينس منذ بداية 2019 في افتتاح فرعين عملاقين أحدهما في الساحل الشمالي أواخر رمضان الماضي والآخر فرع سبنس بمول طنطا أوائل سبتمبر الجاري النموذج والمثل للترجمة الفعلية علي الآثار الإيجابية لنجاحات برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري فنحن أمام ثاني أكبر شركة أجنبية في مجال تجارة التجزئة في السوق المصري استطاعت أن تحقق أعلي معدل جذب استثماري منذ بدأ برنامج الإصلاح عام 2016 من ناحية و من ناحية أخري فنحن أمام شركة من الشركات القليلة التي امتلكت ولا تزال تمتلك القدرة علي التوسع المخطط والكفء وانطلاقا من هذه النجاحات الاستثمارية يأتي حوارنا التالي مع مهند عدلي رئيس سبينس مصر .

** ما مدي صحة ربط البعض بين نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي وتحسن المؤشرات الكلية في مصر وبين بنجاح سبينس سواء على مستوى الجذب الاستثماري أو على مستوى نجاح توسعاتها الأفقية؟!
• قال مهند عدلي رئيس سبينس مصر ربما يرجع هذا الربط إلي وجود توافق زمني بين إعلان صندوق النقد الدولي عن نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر و تصريحات مسئولي الصندوق بان هذا البرنامج من أنجح البرامج التي تم تنفيذها خلال السنوات الماضية وبين نجاح جذب سبينس لثاني أكبر صناديق الاستثمار الإفريقية وهو صندوق (إنفيستيك أسيت مانيدجمينت) للعمل والاستثمار من خلال سبينس في السوق المصري خاصة وأن صندوق إنفيستيك هو واحد من أكبر صناديق الاستثمار المباشر في العالم وثاني أكبر صندوق استثمار إفريقي ودخوله إلى السوق المصري يعتبر شهادة علي أن سوق تجارة التجزئة في مصر هو سوق الفرص الواعدة بنفس الدرجة أو بنفس القياس الذي يجعل شهادة صندوق النقد الدولي لنجاح البرنامج الاقتصادي هو دليل كفاءة وإيجابية الاقتصاد المصري ولعل من حسن الطالع ان هذا التوافق قد سبقة باسابيع إعلان افتتاح سبينس لفرعها المتميز في مول ريفت بالساحل الشمالي وأيضاً أن يتبعه بعدها بشهرين افتتاح أول فرع لسبينس في دلتا مصر بمول طنطا هذه الرؤية لهذه العناصر ومنظومتها الزمنية هي ما جعلت الكثيرين يتجهون للربط بين نجاحات سبينس ونجاحات برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري وهو طرح ليس ببعيد عن الواقع.

** هل يعني ذلك أن الوضع الاقتصادي العام يساهم في صٌنع قرار المستثمر الأجنبي؟
• هذا صحيح بالفعل لأن الواقع الفعلي في اتخاذ قرار الإستثمار لا يتعلق فقط بالشركة أو النشاط موضوع الاستثمار فعمليات الفحص والدراسة و الاستقصاء التي يقوم بها المستثمر الأجنبي تأخذ وبنفس الأهمية وربما أكثر دراسة كافة العناصر المٌكونة لبيئة الأستثمار التي تعمل فيها الشركة أو القطاع المستهدف بل ويتجاوز ذلك في بعض الأحيان إلي كل ما يتعلق بالقضايا والاعتبارات العامة وغير الاقتصادية، بل إن هذا الجانب قد يستحوذ علي أكثر من 50 % من الدراسات والمناقشات المكونة لقرار المستثمر الأجنبي بالإستثمار في سوق ما من عدمه أكثر مما يتعلق بكفاءة النشاط او الشركة المستهدفة، لذلك لا يمكن إنكار الدور الحاسم لنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري في إنجاح الصفقات الإستثمارية التي تستهدف السوق المصري خلال الفترة المقبلة.

** في ضوء ذلك ما هي أفضل وسائل تعظيم الاستفادة من هذه النجاحات؟!
• قال مهند عدلي إذا نظرنا بعمق إلي المؤشرات الكلية وفق تقارير صندوق النقد الدولي من حيث معدل النمو والتضخم ونسبة العجز في الموازنة وفي ميزان المدفوعات والميزان التجاري ... وغيرها من المؤشرات الكلية فسوف نكتشف أننا أمام نجاح كبير بمعايير الأرقام الاقتصادية، وإذا انتقلنا من مستوي مؤشرات الأرقام التي تكاد تتفق عليها التقارير الدولية والمحلية إلي مستويات الواقع وإذا شئنا أن تتحول هذه الأرقام لموارد ملموسة فإن الطريق الوحيد لذلك هو استثمارها في رفع معدلات جذب رؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار في روافد الاقتصاد المصري سواء المباشر أو غير المباشر مع التركيز علي الاستثمارات المباشرة بشكل أكبر علي غرار صفقة سبينس أو علي غرار طروحات لنسب من الشركات الحكومية أو التي تمتلك بها الحكومة نسبة في البورصة .. فمن خلال زيادة معدلات الاستثمار سوف تتحول النجاحات الرقمية إلى فرص عمل وزيادة في مستويات الدخول وارتفاع في مستويات المعيشة وتحسن مضطرد في كافة نواحي الحياة، لذلك فإن هدف وشعار مرحلة ما بعد نجاح البرنامج الاقتصادي يجب أن يكون هو جذب الاستثمارات الأجنبية وزيادة معدلات التدفق الاستثماري في شرايين كافة القطاعات الاقتصادية ... فالمؤشرات والأرقام التي حققها البرنامج الاقتصادي المصري فرصة العمر التي لا يجب أن تضيع أبداً.

** إلي أي مدي أصبح لوجود صندوق استثمار إنفيستيك تأثيرعلي خريطة عمل سبينس المستقبلية ؟
• بالطبع مع وجود إنفيستيك أصبح لدينا الأن القدرة المالية والدعم القوي الذي من خلاله نستطيع تعظيم أهداف خطة التوسعات من ناحية ورفع مستوي الأهداف المخططة من ناحية ثانية صحيح أننا منذ عام 2015 ونحن لم نتوقف عن التوسع الأفقي لكن من الصحيح أيضا أنه كان يتم بديناميكية شديدة الصعوبة خاصة من حيث تكلفة تمويل هذه التوسعات فمنذ عام 2015 وحتي الآن تم افتتاح عشرة فروع في القاهرة والغردقة و المنيا و الإسكندرية والجيزة و الساحل الشمالي كلها تمت بتمويل ذاتي من فوائد وأرباح الشركة و هو تحدي واجهني منذ بدأت العمل في سبنس وكان لابد أن أقبله وأن أتعامل معه بكل جدية لأن عدم التوسع في سوق تنافسي مثل سوق تجارة التجزئة يعني ببساطة الانكماش والتراجع في الحصة السوقية في الشركة وهو مالم أكن علي استعداد لأن أسمح بحدوثه تحت أي ظرف لذلك قبلت التحدي واستطعنا بفضل الله ثم جهود فريق العمل علي كل المستويات مع علاقاتنا المتميزة مع الموردين أن نضاعف حجم الفروع بأكثر 300% لتصبح (13) فرعا قبل اتمام الصفقة.

** ما هي أسباب تحقيق هذا النجاح من وجهه نظرك؟
• قال أعتقد أن الوعي والدراسة للظروف والملابسات الداخلية الخاصة بالشركة والخارجية الخاصة بالوضع الاقتصادي وظروف السوق المصري في هذه المرحلة ووضع الخطط التفصيلية لمواجهة التحديات و تعظيم الإيجابيات هو أهم الأسباب الحاكمة لنجاح أي تحدي .. ففي عام 2015 كانت الشركة لا تزال خارجة من ظروف صعبة وفي محيط اقتصادي يواجه ظروف أشد صعوبة انتظاراً لبدء برنامج الاصلاح الاقتصادي الذي تم البدء في تنفيذه نوفمبر 2016.

ورغم ما يبدو من صعوبات بالغة علي المستويين الداخلي والخارجي الا أنني اتجهت وبعد دراسة كافة الظروف الي وضع أهداف محددة أهمها رفع معدل المبيعات وزيادة الموارد ورفع معدلات الأرباح التي جري اعادة استثمارها في افتتاحات الفروع العشرة المذكورة في السنوات التالية وبالطبع فقد استلزم تحقيق ذلك مجموعة من الخطط التسويقية والتشغيلية لتصبح سبينس أكثر اقتراباً من المستهلك المصري من حيث ما تقدمه من منتجات وسلع وبأسعار في متناول الجميع وذلك كعلاج لآثار المشاكل السابقة قبل عام 2015.

وبتنفيذ هذه السياسات بكفاءة واحترافية استطعنا خلال الأعوام الاربعة الماضية 2015 و2016 و2017 و2018 أن نحقق قفزة نوعية من حيث الانتشار الجغرافي ومعدلات المبيعات ومستويات الأرباح وعدد العملاء وعدد العمليات وأيضاً مستوي ثقه العملاء والموردين في اسم سبينس والأكثر من ذلك ان طوال هذه السنوات كانت سبينس دائما سباقة للمشاركة في كافة المبادرات الإعلامية و الحكومية لمكافحة الغلاء و مواجهة الآثار المرحلية لبرنامج الاصلاح الاقتصادي في ذلك الوقت وهو ما جعل سبينس تقترب أكثر وأكثر من عملائها في كافة الشرائح و الفئات الاجتماعية.

** وماذا عن فرع سبنس طنطا؟
• قال فرع سبنس طنطا من الفروع المميزة لعدة أسباب فهو أولاً أول فرع يتم افتتاحه بعد دخول صندوق إنفيستيك الي السوق المصري وهو ثاني فرع بالتعاون مع شركة مراكز للاستثمار العقاري إحدي كبري شركات مجموعة فواز الحُكير المالكة لمول العرب 6 أكتوبر كما أن هذا الفرع يعني التأكيد علي استمرار سياسة سبينس التوسعية الهادفة للوصول إلى كافة شرائح العملاء في كافة المناطق الحضارية و السكانية و الريفية في كافة محافظات الجمهورية فرغم أن هذا الفرع هو الفرع الرابع عشر فإن كافة الفروع السابقة باستثناء فرع المنيا تقع في مراكز حضارية و سياحية ومن ثم يأتي فرع طنطا ليؤكد علي توجهات سبينس في الوصول بخدمات تجارة التجزئة وما تقدمه من سلع ومنتجات متميزة لكافة فئات وشرائح المستهلكين أيا كان موقعهم الجغرافي.

** ولماذا جاء اختيار طنطا؟
• كما ذكرت يعتبر التعاون الثنائي الناجح مع شركة المراكز التجارية بعد التجربة الناجحة لسبينس مول العرب من الأسباب الرئيسية لاختيار الفرع ضمن استثمار شركة مراكز في مول طنطا هذا بالإضافة إلي وجود خبراتنا الشخصية السابقة عن سوق تجارة التجزئة في محافظة الغربية التي تتوسط مجموعة من محافظات الدلتا الأعلي كثافة سكانية مثل الدقهلية وكفر الشيخ و المنوفية والبحيرة وذلك في دائرة لا يتجاوز قطرها ال(50) كيلومترا وهو مايعني قدرة سبينس للوصول إلي قاعدة شديدة التنوع من حيث التكوينات الديموجرافية والخريطة الاقتصادية ما بين مراكز حضارية وتجمعات تجارية وصناعية وخدمية متنوعة ومن هنا فإن وجود سبينس في هذا الموقع الحيوي هو تأكيد علي التزامها بسياسات التنمية الشاملة لكافة المناطق والمحافظات علي مستوي الجمهورية خاصة مع المشاركة الدائمة لسبينس في كافة المبادرات السابقة لضبط الأسعار سواء منفردة أو مع آخرين والتي يتم من خلالها تقديم مزايا سعرية وفعلية للعملاء الذي يعتبر أحد أدوات سبينس في التوافق مع احتياجات عملائها مع الحفاظ علي مستويات الجودة المعروضة والمعروفة عن كافة فروع سبينس.

** ما هي أهم العناصر التي أدت إلى نجاح سبينس في تعظيم ثقة عملائها خلال السنوات السابقة؟
• قال هناك أسباب كثيرة وإن كنت أعتقد أن أهمها علي الاطلاق هو قدرة سبينس على استثمار تميزها بوجود أقسام متعددة ومتنوعة ما بين الاقسام الغذائية ومنها السلع الأساسية والإستراتيجية وأيضا السلع الغذائية المتداولة ووجود أقسام أخري خاصة بالسلع والمنتجات والأجهزة الكهربائية والمنزلية والملابس والمفروشات وهو ما أتاح لها القدرة علي الاقتراب من المستهلك واكتساب ثقته بأكثر من طريقة خاصة في مناطق الفروع البعيدة عن المراكز الحضارية مثل {الغردقة-المنيا- الساحل الشمالي- طنطا} لأن إصرار سبينس علي اتباع سياسة السعر الموحد يجعل منها المٌنقذ لعملاء هذه المناطق والمحافظات من الاستغلال وهو ما يظهر بوضوح في الأقسام غير الغذائية والتي تحدث فيها فوارق هائلة توفرها سبينس لعملائها في هذه المناطق والمحافظات مع اصرارها علي الالتزام بالسعر الموحد في كافة الفروع أياً كان موقعها علي الخريطة الجغرافية وهو ما أدى الي زيادة مستويات الثقة بينها و بين عملائها.


مهند عدلي رئيس سبينس مصر







شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]